مجتمع

10 خطوات لتعزيز صحتك النفسية

10 خطوات لتعزيز صحتك النفسية



AboveWhispersCMHA

ترجمة: فاطمة لطفي

يوافق العاشر من أكتوبر اليوم العالمي للصحة النفسية، والذي يهدف إلى زيادة الوعي بقضايا الصحة النفسية في جميع أنحاء العالم، وحشد الجهود لتقديم الدعم لمن يحتاجه.

التمتع بصحة نفسية وعقلية جيدة يعني أن تشعر براحة أكبر، وأن تكون قادرًا على التعامل في الحياة اليومية وفي درجة ثقتك بنفسك.

الصحة النفسية لا تقل أهمية عن الصحة البدنية، وإليك خطوات يمكنك اتباعها لتعزيز صحتك العقلية والنفسية.

التواصل مع الآخرين

إنشاء والاحتفاظ بعلاقات قوية مع من حولك، ومن يدعمونك يسهم في إثراء حياتك، ومنح المزيد من وقتك وجهدك في إنشاء علاقات قوية يمكن أن يكون له عوائد عظيمة على صحتك النفسية.

تخصيص وقت للمتعة والسعادة

خصص لنفسك وقتًا لأنشطة تحبها، ولممارسة الهوايات، والمشروعات التي تجعلك سعيدًا. كن تلقائيًا وابتكاريًا، امش قليلًا اقرأ كتابًا، ارسم صورًا مع أطفالك، العب مع حيواناتك الأليفة، مارس أي شئً تحب فعله.

بناء الثقة

ميّز نقاط قوتك وضعفك، تقبلهم وابذل قصارى جهدك لتعزيز ثقتك بنفسك.

شارك اهتماماتك

انضم إلى ناد مع أشخاص يشاركونك اهتماماتك، أن تكون جزءًا من مجموعة يمنحك شعورًا بالانتماء، كما أن له تأثيرا جيدا على صحتك العقلية والنفسية. انضم إلى ناد رياضي، فرقة موسيقية، درس للرقص، مسرح، أو ناد للكتاب.

تحكّم في الضغوطات الواقعة عليك

جميعنا نعاني من الضغوطات في حياتنا، لكن تعلّم التعامل معها يساعد في الحفاظ على صحتنا العقلية والنفسية.

تطوع في أنشطة

تطوّع بجزء من وقتك من أجل قضية تهتم بها. ساعد جارك، ازرع حديقة أو افعل شيئًا لصديق. هناك العديد من السبل العظيمة التي من خلالها يمكنك الإسهام أو المساعدة والتي تعزز شعورك بذاتك وبمكانك في العالم. المجهود الذي تبذله لتحسين حياة الآخرين يساعدك بالتأكيد على تحسين حياتك أيضًا.

انتبه لنفسك

كن نشيطًا وتناول طعامك بشكل جيد، يساعدك ذلك على البقاء في صحة جيدة. الصحة العقلية والصحة البدنية مرتبطتان ببعضهما البعض ارتباطًا قويًا، من الأسهل أن تشعر بالرضا حول حياتك عندما يكون جسدك مرتاحًا. لست مضطرًا أن تذهب إلى صالة للألعاب الرياضية، زراعة الحديقة، الرقص، والمشي، جميعها أنشطة تساعدك. دمج الأنشطة البدنية بنظام غذائي متوازن يقوي جسدك وذهنك ويبقيك في حالة أفضل، داخليًا وخارجيًا.

اعثر على الدعم عبر المشاركة

مشاركة مشكلاتك مع الآخرين، ومع من مروا بتجارب مشابهة يمكنها أن تساعدك في إيجاد حل، وأن تكون أقل في الشعور بالانعزال.

تعلّم أشياء جديدة

تعلّم مهارات جديدة، وادخل في تحد مع نفسك لتحقيق هدف معين. يمكنك تطوير نفسك في العمل، الالتزام بهدف متعلق باللياقة البدنية، أو تعلّم طهو طبخة جديدة، التعلّم يحسن من لياقتك الذهنية، بينما الكِفاح لأجل تحقيق أهدافك يعزز المهارات التي لديك ويقوي الثقة ويمنحك شعورًا بالتقدم والإنجاز.


اعرّف وتعامل مع الحالات المزاجية المختلفة


جميعنا نحتاج إلى أن نجد الطرق الآمنة والإيجابية للتعبير عن مشاعر الغضب، الحزن والفرح والخوف.

تعلّم أن تجد السلام مع نفسك.

اعرف من أنت، وما يجعلك سعيدًا، وتعلّم أن تجد التوازن بين ما تستطيع عمله وما لا تستطيع تغييره في نفسك.

مقالات ذات صلة

إغلاق