مجتمعمنوعات

10 حقائق عن الشَعر الرمادي

10 حقائق عن الشعر الرمادي

Mentalfloss- جوي لانزيندورفر

ترجمة دعاء جمال

سواء كان بالأمر الجلل أو المربك لغرورك، فالشعر الرمادي واقع، ولا يزال لغزًا بعض الشيء.

 

1. كيف يتحول الشعر إلى الرمادي

ينمو الشعر في بصيلة، والتي هي أنبوب أشبه باللمبة في فروة رأسك.  تحتوي الرأس المتوسطة على ما بين 100 ألف لـ150 ألف بصيلة، يعمل كل منها بشكل مستقل عن الأخرى. يحصل الشعر الأبيض في حالته العادية على لونه من الميلانين، وهي صبغة تحدد أيضا لون البشرة. يمتزج نوعين من الميلانين، إيوميلانين (البني الداكن أو الاسود) والفايوميلانين (أصفر محمر)، لعمل كل ألوان الشعر. إحدى الفرضيات التي تفسر تحول الشعر إلى الأبيض هو أن التقدم في السن يبطئ أو يوقف وصول الميلانين إلى الشعر. لذلك، يخرج رماديا، فضيا أو أبيض.

2. يمكن للشعر أن يبيض نفسه من الداخل

كشف بحث جديد أن تحول الشعر للرمادي قد يكون من تراكم بيروكسيد الهيدروجين في خلايا الشعر، والذي يتسبب في تبييض الشعر لنفسه من الداخل. لدى الخلايا بطبيعتها كمية من بيروكسيد الهيدروجين فيها، لكنها تحافظ عليها بإنزيم يدعى كاتالاز، والذي يحول بيروكسيد الهيدروجين لأكسجين ومياه. مع تقدمنا في العمر، ينتج الجسم إنزيم كاتالاز أقل، لذلك، يتراكم بيروكسيد الأكسجين، وفقاً لمجلة نيويورك تايمز، وكتل التوليف الطبيعي للميلانين، الصبغة الطبيعية للشعر يتحول الشعر للرمادي.

3. الشيب أسبابه وراثية

عندما تولد، تتضمن متى وكيف سيتحول شعرك للرمادي، بما في ذلك الشيب المبكر؛ الأشخاص الذين يشيبون قبل سن الـ30، يرجع الأمر عادة لكونه أمراً سائداً في العائلة. وبالنسبة لأغلبنا، يبدأ الشعر في الشيب في منتصف العمر. يتعامل أطباء الجلدية بقاعدة 50/50/50: بعمر الـ50، نصف السكان سيكون لديهم على الأقل 50% شعر رمادي؛ على الرغم من إظهار استقصاء عالمي أن هذا العدد كان أقل بكثير، حيث من 6 إلى 23% من الناس يتحول شعرهم لنصف رمادي بحلولهم سن الـ50.

4. العِرق عامل أيضا

في مسألة ذات علاقة، يحدد العرق أيضا متى على الأرجح سيشيب الشعر، يشيب القوقازيون في منتصف الـ30، الآسيويون في أواخر الـ30، والأمريكان الأفارقة في الـ40.

5. نتف شعرة رمادية لن يتسبب في نمو ثلاثة أخرى مكانها

حكاية العجائز القديمة هذه مجرد خرافة. فكل بصيلة تحتوي على شعرة واحدة فقط، ونتفها لن يؤدي إلى إنتاج شعرات مضاعفة مكانها. والأكثر أن، ما تفعلة ببصيلة ليس له تأثير على البصيلات الأخرى حولها. والنتف المتزايد ليس بالفكرة الجيدة، حيث يمكنه تدمير البصيلات وحتى وقف إنتاج الشعر في تلك المنطقة أيضا.

6. التوتر يلعب دورا في شيب الشعر

عندما شاب الرئيس أوباما في فترته الأولى في الرئاسة، هل كان بسبب الضغط، أم السن أم الاثنين معا؟ العلماء غير واثقين. فبينما تقول أحد الأبحاث إن جيناتك فقط المسؤولة عن الشعر الرمادي، تشير أبحاث أخرى إلى أنه يبدو أن هناك علاقة بين الشيب والتوتر، غير أنه لا وجود لرابط مباشر لإثبات الأمر. عام 2011، اكتشفت دراسة لروبرت ليفكويتز، الحائز على جائزة نوبل، أن القدرة الغريزية على حشد الطاقة رداً على موقف يخيفك أو يهددك، يمكنه تدمير الحمض النووي والتسبب في الشيب المبكر، وهو الأمر الذي  ينعكس على لون الشعر.

7. الصدمة لن تجعل شعرك يشيب فجأة

خرافة أخرى، أن الصدمة الكبيرة ستتسبب في تحول الشعر للرمادي فجأة. هذا يدعى أحياناً بمتلازمة ماري أنطوانيت، لأنه يفترض أن شعر الملكة الفرنسية تحول للرمادي فجأة قبل أن يقطع رأسها. لكن الشعر، بمجرد أن ينمو، لا يتغير لونه، لذلك الاستيقاظ برأس شائبة لن يحدث. على الرغم من وجود حالة نادرة للغاية حيث يتساقط كل الشعر الملون، تاركاً الشعر الأبيض فقط، الإجابة الأبسط هي أن ماري أنطوانيت على الأرجح خلعت شعرها المستعار.

8. يمكن للتدخين أن يتسبب في الشيب المبكر

ربطت عدة دراسات التدخين بالشيخوخة المبكرة، والتي تتضمن الشيب المبكر. عام 2013، وجدت دراسة أن هناك علاقة واضحة بين التدخين والشعر الرمادي في الأشخاص تحت سن الـ30. في الواقع، المدخنون كانوا أكثر قابلية بمرتين ونصف للشيب المبكر.

9. يتحول شعر الجسد للرمادي أيضا

يمكن لكل شعر جسدك، صدرك، أنفك، إلخ، أن يتحول للرمادي. يميل شعر الجسد للشيب بمعدل مختلف عن شعر الرأس، وهذا بسبب أن بعض الرجال لديهم لحية رمادية وشعر بني، أو العكس.

10. يوما ما.. قد يتوصل البحث لعلاج الشعر الرمادي

اكتشف العلماء في أوروبا تقدما في البهاق، وهو مرض يتسبب في فقدان البشرة للصبغة التي تعطيها لونها ويظهر على الجسد بقع بيضاء. مثل الشعر، البهاق سببه “أكسدة هائلة مجهدة” عبر تراكم بيروكسيد الهيدروجين، متسببا في تبيض الجلد لنفسه من الداخل للخارج. وقد عالج الباحثون بنجاح الجلد المتغير اللون ورموش العين لمرضى البهاق، والذي أدى لتنبؤ البعض بعلاج محتمل للشعر الرمادي. لكن بينما قد تبدو الفكرة واعدة إلا أن التاريخ مليء بالكريمات التي تدعي علاج الشعر الرمادي. وبقدر علمنا، لم ينجح أياً منها بعد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق