منوعات

10 تغيّرات تحدث لجسدك عندما تقع في الحب

ستجد مُسكنًا طبيعيًّا للألم وربما تمر بأعراض القلق

Thinking Humanity

ترجمة- نهال نبيل

بالنظر إلى الصورة النمطية التي تقدمها السينما الأمريكية حول الرومانسية والعلاقة بين الرجل والمرأة، نرى الشابة الجميلة في الفيلم حيث يبدأ قلبها في النبض سريعًا وترفرف الفراشات في داخلها حين تلتقي الأمير الفاتن؛ لكن هل هذه الصور تعبر عما يدور بداخل الجسد حين يلتقي صاحبه الحب الحقيقي أم أنها مجرد صور لأهداف التسويق؟

تناولت دراسة سابقة بجامعة “روتجرز” الأمريكية منشورة بموقع CNN هذا الأمر، وأظهرت كيف يؤثر الحب على جسم الإنسان وأنه يجعله في حالة أشبه بتأثير المخدرات، وأوضحت أن الجسم يفرز مواد كيميائية بعينها حين يشعر أننا قد وقعنا في الحب، عن طريق مقارنة هذه التغييرات الحيوية بالتغييرات التي تحدث عند تعاطي مخدر ما. وكانت النتائج غير قابلة للشك.

ما أثبتته الدراسة هو أن الوقوع في الحب يشبه المرور بحالة النشوة المصاحبة لتناول المخدرات، حيث تستهلكنا الحالة البهيجة التي نمر بها بشكل تام. لذا اختصر موقع “Thinking Humanity” الأعراض التي يمر بها الجسد عند الوقوع في الحب في عشرة أعراض.

  1. حدسك سيخبرك

إحساسك الداخلي حقيقي وعليك الاستماع إليه، فهو يخبرك ما إذا كنت ستمر بعلاقة حب إيجابية لها مستقبل عليك السعي إليه، أو أنك عالق بفخ وتضيّع وقتك فحسب. إذا وُجد لديك شعور داخلي بأنه لا جديد تضيفه هذه العلاقة إليك وأنها غير صحيحة فعليك أن تنتبه ولا تتجاهل هذا الشعور.

  1. ستشعر بالاندفاع

اسأل نفسك: حين تكون مع الطرف الآخر هل يحفزك فتشعر أنك قادر على هزيمة العالم، أم يثبّط من طاقتك ويجعلك تشعر بعدم الأمان؟ حبك الحقيقي سيلهمك ويحفّزك ويشجعك على لتصبح في أفضل صورة لك.

  1. لن تشعر بالألم

إذا شعرت بالألم وخفّ هذا الشعور مع تفكيرك في الطرف الآخر وعلاقتك معه، فهي علامة واضحة على أن هذا الطرف يؤثر فيك على النحو الصحيح. عادةً ما يأتي هذا التلطيف للألم من النشوة التي تشعر بها بينما تفكر فيمن تحب، وهذه النشوة مسكن طبيعي للألم ببساطة.

  1. ستشعر بالهدوء والاسترخاء

يمكننا جميعًا أن نتفق على أن العلاقات في حاجة إلى عمل يهدف إلى إنجاحها؛ لكن حين تلتقي حبك الحقيقي فإن كل شيء يسير كما ينبغي له أن يسير، ولا تشعر أنك تكافح في سبيل الحفاظ على العلاقة، مما يجعلك تشعر بالهدوء والسلام.

  1. ستشعر بالإثارة والحماسة الجنسية

الجنس هو أحد أوجه الحب، لذا فإنك حين تشعر بإثارة جنسية عند التفكير في الطرف الآخر فهذا يعني أن جسدك يمنحك موافقة على هذا الحب.

  1. سيزداد قلبك دفءً

حين تجد نفسك أكثر حنانًا ودفءً وحساسية لكل شيء في أي وقت تكون فيه مع من تحب، فهي علامة على شعورك بالراحة والأمان في حضوره؛ بينما إذا شعرت أنك بارد الشعور منطفئ الحماسة بالوجود معه فهي علامة واضحة على أن عليك الابتعاد عن هذه العلاقة.

  1. سيزداد تفاؤلك

حين يكون من معك هو الشخص المناسب فستنظر إلى المستقبل بنظرة تفاؤلية وتشعر بالحماس تجاهه، ستخططان للكثير من الأشياء معًا. في هذا الوقت سيكون إيمانك قويًا بمستقبل العلاقة، مما يخلق لديك شعورًا بالحماسة والسعادة الحقة.

  1. ستتخذ خيارات صحية أكثر تجاه نفسك

حبيبك يؤثر على حياتك بلا شك، لكن هذا التأثير قد يكون إيجابيًا أو سلبيًا. من يهتم بك بصدق سيساعدك دائمًا على اتخاذ قرارات صحية أكثر، مثل إلهامك بالتوقف عن التدخين أو تناول طعام أكثر فائدة للصحة أو الحفاظ على قدر أكبر من النشاط الجسدي أو اكتشاف هواية جديدة.

  1. سوف تستشعر عاطفة صادقة

حين تحب شخصًا فإنك تستشعر تواصلًا يربطكما أكبر من التواصل المادي، حيث تتصل به على مستوى عاطفي رفيع، فتشعر بما يشعر به ويبذل كلٌ منكما جهده في جعل الآخر سعيدًا راضيًا. هذه العاطفة الحقيقية من كلا الطرفين هي مؤشر إلى أن حبك الحقيقي موجود إلى جانبك.

  1. سيتورد خدّاك ويتعرّق كفّاك

إذا كان الطرف الآخر يشعِرك بالحماسة وتترقب لقائه، فقد يمر جسدك ببعض الأعراض المماثلة لأعراض القلق، مثل سرعة نبضات القلب وتعرّق اليدين وتورّد الخدين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق