رياضة

هل يواجه ميدو عقوبة “الجلد” في السعودية؟

زحمة

نشرت صحيفة”صن” البريطانية تقريرًا، أفاد بأن أحمد حسام ميدو، يواجه عقوبة الجلد في السعودية، وذلك عقابًا له على ما بدر منه تجاه المشجع عبر «تويتر».

وسلطت الصحيفة الضوء على إقالة أحمد حسام “ميدو” من تدريب الوحدة السعودي، وذلك عقب إساءته لأحد جماهير النادي على موقع التواصل الاجتماعي”تويتر”.

وذكرت الصحيفة أن ميدو تمت إقالته بعد إهانته لأحد الجماهير، الأمر الذي دفع إدارة الوحدة للتخلي عن خدماته. وأضافت أن ميدو يواجه عقوبة الجلد في السعودية، وذلك عقابًا له على ما بدر منه تجاه المشجع.

وقالت “صن” أن إهانة مواطن سعودي علنًا هي جريمة يتم المعاقبة عليها حسب قوانين المملكة. وتابعت أنه سابقًا كان الجلد هو العقوبة التي يتم تطبيقها على من يهين مواطن سعودي بشكل علني.

ووفقا للقانون السعودي، فإنه في حال ثبوت إهانة هذا الشخص السعودي بتلك الألفاظ الخارجة، فإن مصير «ميدو» بات الحبس لمدة لا تزيد على سنة، أو غرامة مالية تصل إلى 500 ألف ريال سعودي، أو كليهما، وفقا للمادة الثالثة من نظام الجرائم المعلوماتية الإلكترونية السعودية، وذلك في حال عدم تمكنه من إثبات أن حسابه كان مخترقًا في وقت نشر تلك الألفاظ الخارجة.

اقرأ أيضًا: إقالة ميدو من تدريب الوحدة السعودي

وكان أحمد حسام ميدو، تبرأ من إهانة المشجع السعودي، مشيرًا إلى أنه قد تم اختراق حسابه الرسمي على تويتر، وأنه بصدد اتخاذ كافة الإجراءات القانونية تجاه الجاني الذي اخترق حسابه الرسمي.

الجدير بالذكر أن قرارة إدارة نادي الوحدة السعودي، قررت إقالة أحمد ُحسام ميدو من تدريب الفريق على خلفية تلك الأزمة.

وقاد ميدو الوحدة في مهمة دامت 94 يومًا، قاد خلالها الفريق إلى احتلال المركز السادس في بطولة الدوري السعودي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق