منوعات

ليس خجولا .. أخطاء شائعة عن الانطوائيين

أبرز ستة أخطاء  يقع فيهم  الناس عند تعاملهم مع  انطوائى

Quartz- مارلا جوتسشاك

ترجمة دعاء جمال

alone

هل تشرف على أفراد من الممكن أن يصفوا أنفسهم بالانطوائيين؟ إذا كانت الإجابة نعم، يمكنك أن تأخذ دقيقة لاكتشاف الطريقة الأمثل للتعامل معهم ، ففى العديد من الحالات، نحمل مفهوماً خاطئاً عن الانطوائية، مما قد أن يؤدى إلى قرارات إشرافية سيئة .

يخلط العديدون بين الانطوائية والخجل، غير أن الانطوائية فى الواقع تدور حول كيفية تعامل الفرد مع التحفيز ومعالجته للمعلومات، فالانطوائيون يحتاجون إلى بيئة عمل مختلفة قليلاً ليتفوقوا، وليس من الصعب أن تكون أكثر حساسية تجاه احتياجاتهم، فبتغير بسيط فى الإدارة والعناصر المصاحبة للعمل، يمكن أن تؤدى إلى بيئة عمل أكثر إثماراا للنجاح

بعض الأشياء تحتاج إلى إعادة تفكير..

التركيز، من الخطأ توقع الحصول على رأى من إنطوائى بسرعة، فمن السمات المميزة للانطوائية، حاجة  الشخص الانطوائى إلى الجلوس مع أفكاره ومعالجة المعلومات، غالباً بعيداً عن “الصخب”، لذلك إذا عرضت على إاطوائى بعض الوقت للإستيعاب، فمن المرجح أنك ستستفيد بشكل كامل من وجهة نظره ومجموعة مهارته.

العلن، العديد من الانطوائيين يفضلون القفز من أعلى جرف على أن يوجه  الانتباه إليهم فجأةَ، وإذا كانوا على وشك استلام جائزة أو وسام، أعلمهم بما تخطط قبلها بفترة، سيقدرون لك هذا، كما سيكون لديهم الوقت للاستعداد.

لا يروقهم الفريق، الانطوائيون ليسوا ضد العمل كفريق، ولكنهم يفضلون المشاركة بطريقتهم الخاصة، مما يعنى احتياجهم فترة لتأمل القضية وتوفير القليل من الهدوء، قبل مشاركتهم فى النقاش، فبالنسبة للانطوائي، العمل فى فريق يمكن أن يصبح كابوساً، فكيفية مقاربتهم للعمل مختلفة تماماً، لذا تأكد من إتاحة فرصة للانطوائيين للبدء بعملية التفكير قبل اجتماع الفريق وإتاحة نقاط فى المحادثة تمكنهم من الانضمام إليها.

المكاتب المفتوحة، لا تقلل من أهمية المكان الهادىء، فليس عليك أن تكون انطوائياً لتقدر البيئة الهادئة التى تمكنك من استيعاب المعلومات، ودمج المساحات فى تصميم مكتبك لتسمح بالهدوء والخصوصية دائماً خطوة حكيمة، فاتخاذ أحدهم صف الانطوائى سيجعله ممتناً له إلى الأبد.

ليس لديهم ما يقولون، خطأ، فبالطبيعة، من غير المرجح للانطوائيين أن يشاركوا  أفكارهم، مما يجعل من الهام فتح خط للتواصل المنتظم، إبعث لهم ببريد إلكترونى لتسألهم عن كيفية تطور مشروعهم، و تنظيم لقاء إسبوعى ” للمتابعة”، يمكنه أن ينعكس إيجاباً على عملهم، وتستجيب بشكل كامل لشروطهم.

الشخص الانطوائى لا يستطيع قيادة فريق، لقول الحق، ستتجاهل العديد من الإمكانيات، فالأبحاث الأخيرة أظهرت أن الانطوائيين   أكثر تقبلا للاختلاف فى الرأى من زملائهم “المنفتحين”، ونتيجة لذلك، فهم الأرجح لإتخاذ قرار مطلع، وقد ثبت، أن ترددهم فى احتكار الحديث، يجعلهم أفراد فريق أقوياء.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق