ثقافة و فن

براد وأنجلينا.. زواج بدأ وانتهى على الشاشة

براد بيت وأنجلينا جولي: زواج بدأ وانتهى على الشاشة

010b3718d9c52a9f4d95100fbceba5b942650146.jpg__0x1500_q85-1200x675

Theguardian

ترجمة دعاء جمال

يأتي طلاق زوجي هوليوود الذهبيين بعد 12 عامًا على فيلمهما الأول معًا وعامين فقط بعد فيلمهما By the sea، والأمر يبدو كميلودراما عن انهيار زوجين والذي يصعب الآن عدم رؤيته كسيرة ذاتية.

منحتنا وفاة إدوار ألبي هذا الأسبوع، عذرًا لإعادة زيارة واحد من أعظم الزيجات السامة وشبه الواقعية في السينما: نسخة فيلم Who’s afraid of Virginia Woolf، حيث كان ريتشارد بورتن وإليزابيث تيلور في حالة من الانهيار المُعذب والمخمور، وكان الآداء ربما تنفيسًا عن مشاكل شخصية أيضًا.

ربما لدي جيلنا نسخته من الزوجين وولف المتوترين في براد بيت وأنجلينا جولي، والتي تقدمت أمس بالطلاق بعد أن كانا بمثابة أيقونة منذ عام 2005. تزوجا فقط منذ عام 2014، وهو ما سيقف عنده كل من يخشى من تضخيم الزواج قانونيًا للمشكلات الموجودة بالفعل في أي علاقة طويلة الأمد. سيكون تخمين من هم خارج الصورة لألمهم  الخاص سفيهًا، بالأخص باعتبار الشجاعة التي واجهت بها جولي مشاكلها الصحية. إلا أن واقع علاقة جولي وبيت بدأ بفيلم عن الزواج والآن يبدو أنه انتهي بآخر.

ارتبطا في البداية، بعد تصوير فيلم أكشن-كوميدي Mr and Mrs Smith، قاما بدور قناصان بارعان: مهنة كل منهما سرية عن الآخر، وفي النهاية يحصل كل منهما على أمر بقتل الآخر.

كانت بطريقة شبه متعمدة، حكاية رائعة للزواج وشراكة مهنية في هوليوود وسمات “الصداقة بعد الكراهية” الموروثة في موقف عمل تنافسي.

عملا معًا مرتين أخريين. كان براد بيت منتج فيلم A Mighty Heart لعام 2007، حيث لعبت جولي دور ماريان بيرل، زوجة الصحفي المفقود دانيل بيرل، وهو دور تطلب جدليًا وضعها لمكياج داكن للعب دور امرأة جزئيا من أصل كوبي. لم يكن فيلمًا ناجحًا للغاية، على الرغم من جديته، وكونه أمرًا كان كل من براد وأنجينا ملتزمان به بوضوح.

لكن يبدو أن علاقتهما انتهت أمام الكاميرات أيضًا. وكان الفيلم الثاني والذي مثلا فيه معًا، By The Sea، لعام 2014، مفصلا بشكل مؤلم، على طراز زيجات الستينيات والذي تقع أحداثه في جنوب فرنسا.

هناك مشاهد طويلة لصمت كئيب وبليغ في غرفتهما بالفندق، حيث تكتئب جولي مجددًا ويصبح بيت مخمورًا بشكل دائم في بار مجاور.

تخيلت الأمر سخيفًا وقتها، لكن فعليًا، أنه فيلم يتحسن مع الوقت. هو طموح وصادر من القلب.

هل كان فيلم بجوار البحر آخر محاولة علاجية للزوجين؟ كان الزوجان اللذان يمثلاهما يعملان معًا على حل مشاكلهما أيضًا. أو ربما كانا يفعلان العكس: يخلقان تكتيك هائل ووهمي لتشتيت الانتباه، خيال بدا مماثلًا لمشاكلهما لكنه لم يكن مشروعا ضخما يمكِّنهما من انتزاع السيطرة الخلاقة لحياتهما الشخصية من الثرثرة.

ليس لدى شخصية جولي في الفيلم أولاد، إلا أن الممثلة نفسها لديها عائلة كبيرة، أطفال متنبنون وآخرون بيولوجيون، مصدر توتر لا يلمسه الفيلم فعليًا. يستحق فيلم  by the Sea نظرة آخرى. لديهما شراكة قوية حقا على الشاشة، حتى في الفيلم الذي يبدو كإشارة لانفصالهما.

مقالات ذات صلة

إغلاق