فيديو

بالفيديو: القبض على المنقبة القاتلة في الإمارات

تحديث: إعدام المنقبة قاتلة الأمريكية في أبو ظبي

بالفيديو: الإمارات تعرض فيديو القبض على المنقبة قاتلة المدرسة الأمريكية في أبوظبي

القاتلة حددت ضحيتها بناء على لون بشرتها وكاان هدفها قتل أي أمريكي 

 

تحديث:

رويترز

ذكرت وكالة أنباء الإمارات إن دولة الإمارات العربية المتحدة أعدمت في ساعة مبكرة من صباح يوم الاثنين امرأة اماراتية لادانتها بقتل مدرسة أمريكية في رياض الأطفال في ديسمبر كانون الأول عام 2014 نتيجة اعتناقها أفكارا متشددة.

وحكم على آلاء بدر عبد الله الهاشمي (31 عاما) بالإعدام في 29 يونيو حزيران لقتلها طعنا أبوليا ريان المولودة في رومانيا وهي أم لتوأمين عمرهما 11 عاما في دورة مياه بمركز تجاري في أبوظبي ومحاولة تفجير قنبلة في طبيب أمريكي من أصل مصري.

وقالت الوكالة إن الهاشمي أدينت أيضا بإنشاء حساب على وسائل التواصل الاجتماعي لنشر “معلومات من خلاله بقصد الإضرار بسمعة وهيبة ومكانة الدولة والنيل من رموزها وتقديم أموال لتنظيم إرهابي لاستخدامها في ارتكاب عمليات إرهابية.”

ولم يكشف التقرير كيف أعدمت الهاشمي.

وكانت الشرطة قالت العام الماضي إن الهاشمي تحولت إلى التشدد عبر الانترنت ولم تكن تستهدف شخصا أمريكيا على وجه الخصوص بل كانت تبحث عن أي أجنبي لقتله بشكل عشوائي.

والهجمات

 

 

 العربية نت

أعلن وزير الداخلية الإماراتية، الفريق الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، عن اعتقال المتهمة بقتل المدرسة الأميركية في أبوظبي، وقال إنها استدرجت الضحية الأميركية بناء على لون بشرتها.

وأضاف أن المتهمة حاولت زرع قنبلة بدائية أمام منزل طبيب أميركي، وتمكنت الشرطة من تفكيكها بعد أن كشف ابن الطبيب جسماً غريباً أمام المنزل أثناء خروجه.

وحذر الشيخ سيف بن زايد من العبث بأمن الإمارات.

وكشفت وزارة الداخلية الإماراتية عن فيديو جديد يكشف تفاصيل إلقاء السلطات الإماراتية القبض على قاتلة المدرّسة الأميركية في أبوظبي، ويظهر في الفيديو تحركات السيدة القاتلة في أحد المولات التجارية بجزيرة الريم في أبوظبي وأيضا دخولها لمبنى سكني عندما وضعت قنبلة بدائية أمام منزل أميركي، وثم خروجها من المبنى وهروبها بسيارتها التي حاولت تغطية رقم لوحتها.

وكانت وزارة الداخلية الإماراتية قد بثت مقطع فيديو يظهر المشتبه بها في قضية مقتل سيدة أميركية الجنسية، إثر مشاجرة وقعت ظهر الاثنين 1 ديسمبر داخل دورة مياه نسائية في أحد المولات التجارية بجزيرة الريم في أبوظبي.

وحددت وسائل إعلام أميركية هوية الضحية بأنها معلمة في روضة أطفال تدعى إيبوليا ريان من مواليد رومانيا، وهي أم لطفلين توأم عمرهما 11 عاماً.

وتوضح البيانات الشخصية للضحية أنها مجرية الأصل، ولدت وتربت في رومانيا، وقامت بالتدريس في أربع دول، منها الولايات المتحدة، خلال الأعوام الـ15 الأخيرة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق