منوعات

يوم في حياة رجل خمسيني يبحث عن الأصدقاء

رجل يحكي عن أزمته مع منتصف العمر

 

Dailymail

By:  MARK GAISFORD 

ترجمة: غادة قدري

إن شراء تذاكر إلى معرض أو فيلم  يجعلني أشعر بالتوتر دائمًا.

غالبا ما يسألني الرجل على شباك التذاكر: “هل تريد تذكرتين؟”

لكنني أهمس له “لا.. شكرًا” وأسرع قبل أن يسمعني أحد.

في الصيف الماضي، قررت الذهاب إلى مشاهدة إحدى مباريات كأس العالم في إنجلترا للرجبي، كنت أشعر بالأمل، لذا اخترت تذكرتين هذه المرة.

اعتقدت أنني سوف أجد شخصًا يأتي معي، إنها واحدة من أهم الألعاب لهذا الموسم، لقد سألت كل من أعرفهم حتى جيراني، إذا كان أحدا يود أن يشاهد معي المباراة.

ومع ذلك، جاء يوم المباراة ولم أجد من يشاركني المشاهدة، حتى اضطررت في النهاية للبقاء في المنزل بمفردي وشاهدت المباراة على شاشة التلفزيون وحدي.

يحدث هذا على الرغم من أنني لست وحيدا ولا غريب الأطوار، ولست طاعنا في السن، بالعكس، أنا رجل متزوج يبلغ من العمر 52 عامًا ولدي ابنان شابان هما جاك 23 عامًا، وجيما 20 عامًا.

لكن ليس لدي أي أصدقاء، رغم أن لديّ 40،000 اتصال على موقع الشبكات المهنية لينكد إن.

أتحدث إلى معارفي كل يوم في العمل حول جداول البيانات والأرقام والأهداف في وظيفتي كرئيس تنفيذي لشركة توظيف. ربما أكون أكثر الموظفين المرشحين للتقاعد قريبا، وأحب أن أرى نفسي مهرجًا وسط المجموعة. ولكن عندما تصل الساعة إلى الخامسة مساءً يوم الجمعة، ويختفي الشباب في عمر العشرين إلى الحانات، فإنني – رئيسهم – أتسلل للمنزل وحدي.

زوجتي تقضي عطلات نهاية الأسبوع في العمل بعيدا، وقد ابتعد أطفالي لفترة طويلة.

وأنا آخذ الكلاب في نزهة على الأقدام وأذهب إلى صالة الألعاب الرياضية، وربما أرتب الحديقة وأقوم بكل الأنشطة الانفرادية.

ويأتي مساء الأحد، ومازلت بائسًا مثل المرضى، حتى المرض من صنع أفكاري الخاصة، ما الذي سأمنحه لرفيق إذا استدعيه لزيارتي والسؤال عني، غير الشطائر وبعض المشروبات؟

الأمر ليس سهلا كما يبدو للآخرين فنحن كرجال في منتصف العمر يصعب علينا ذلك!

وفقا لاستطلاع أجرته  YouGov في سبتمبر 2019. واحد من بين كل خمسة رجال ليس له أصدقاء – أي ضعف عدد النساء .

وتقول مؤسسة Charity Age UK إن المشكلة ازدادت سوءًا في العقد الماضي، حيث اعترف عدد أكبر من الرجال بنسبة 50 % بمشاعر الوحدة. ولكن أكثر ما يثير القلق هو التأثير المحتمل على صحتنا.

ربما يفسر عدم وجود علاقات وثيقة أسباب الانتحار في بريطانيا، الرجال في منتصف العمر أكثر عرضة لقتل أنفسهم بثلاث مرات من النساء في نفس العمر.

ووجدت دراسة دانماركية حديثة أن الرجال الوحيدين هم أكثر عرضة للوفاة بنوبة قلبية في غضون عام واحد مقارنة بغيرهم .

لقد أصبحت أضحوكة أبنائي.. في أحد المرات على ما أذكر كان أولادي يتمازحون حول طاولة الطعام ويقولون “ليس لدى بابا أصدقاء، كانوا يتمايلون وسط نوبات من الضحك، لقد تجاهلت الأمر لكنني سأكذب إذا قلت إنني لم أصاب بأذى.

سألت نفسي كثيرا لماذا لا أكون اجتماعيا مثل زوجتي وهي تفعل ذلك بسهولة؟

أعلم أن السبب هو الافتقار إلى الفرص، لم أذهب إلى الجامعة مطلقًا ثم انتقلت بعيدًا عن منزلي لأكون بالقرب من عائلة زوجتي في مكان بعيد بعد ولادة الأطفال، لم أكن بحاجة إلى أصدقاء وقتها، كنت مشغول جدًا بالعمل، أو أحضر الأطفال من المدرسة.

المشكلة أعمق بكثير، نحن الرجال نرى فكرة تكوين صداقات مخيفة جدًا، إن فكرة الذهاب وحدي إلى الحانة، المليئة بالعائلات، تجعل بطني تتقلص من الخوف.

إنه أمر غريب خاصة وأنني لست خجولًا ويمكنني دعوة 100 من أعضاء مجلس الإدارة، لكن هذا شعور مختلف.

في الشهر الماضي، جربت طريقة مختلفة – انضممت إلى مجموعة محلية للقاء تتطلع إلى تكوين صداقات، ورتبت لمقابلة رجل في عمري لتناول مشروب.

لكنني ابتليت بالقلق – ما الذي سنتحدث عنه؟

التقينا وتحدثنا عن الطقس لمدة 20 دقيقة، ثم ذهب كل منا إلى وجهته. لا أحد منا يريد أن يتعمق أكثر، خوفاً من المساس بالرجولية.

“الرجولة” هذه الكلمة التي تبقينا وحدنا، وفقًا لروبن همينجز، مدير الحملة الخيرية لإنهاء الوحدة.

يقول: “يمكن أن تمنعك القواعد الاجتماعية لأنك رجل من بناء العلاقات”. “يعتقد الرجال أنه من المفترض أن يكونوا مستقلين، وليسوا بحاجة إلى دعم اجتماعي”

كلمات روبن همينجز تضرب على وتر حساس،  من المفترض أن نكون مستقرين وقويين، لا نفتح قلوبنا إلى شخص قابلناه للتو.

إذًا، ما الذي يمكن أن يفعله الرجال مثلي لمنعنا من الشعور بالحزن والوحدة في سن الشيخوخة؟

في تجربتي، لا فائدة من وضع رجلين وحيدين في غرفة على أمل تكوين صداقات.

“غالباً ما يحتاج الرجال إلى عمل شيء يهتمون به، دون إدراك أنهم يطورون صداقات جديدة على طول الطريق”.

هناك منظمة على مستوى المملكة المتحدة تدعى Men Sheds، والتي توفر لأكثر من10 آلاف رجل فرصة للعمل في مجموعة متنوعة من المشاريع – من التصوير الفوتوغرافي إلى الأعمال الخشبية.

يمكن للمشاركين تجربة أيديهم في شيء جديد بين الأشخاص المتشابهين في التفكير، لقد قمت للتو بالتسجيل وأخطط لتجربة يدي في النجارة.

في هذه الأثناء، تحديت نفسي وأرسلت رسالة ودية إلى زميل خمسيني طلّق زوجته مؤخرًا ، لذلك لديه قدر لا بأس به من الوقت.

ولحسن الحظ أنه يحب مشاهدة الرجبي وسوف نذهب يوم الجمعة لتناول فطيرة ونصف لتر من مشروب مفضل..

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق