ثقافة و فن

“يوم أضعت ظلي”.. الحاضر الغائب في مهرجان الجونة السينمائي

السينما السورية تحضر رغم الغياب في مهرجان الجونة السينمائي

زحمة

عبرت المخرجة السورية سؤدد كعدان عن حزنها لعدم تواجدها ضمن فعاليات مهرجان الجونة في دورته الثانية لتقديم فيلمها “يوم أضعت ظلي”.

وأوضحت كعدان سبب غيابها وهو عدم حصولها على تأشيرة دخول إلى مصر، وتعجبت من الأمر خاصة لحصولها على تأشيرات من كندا وبريطانيا وأوروبا الشهر الماضي لحضور مهرجانات عالمية.

وأضافت أن جميع أفراد فريق فيلم “يوم اضعت ظلي”، لن يتمكنوا من الحصول على تأشيرات دخول إلى مصر.

وأشارت إلى أن إدارة المهرجان أصرت على عرض الفيلم حتى في عدم وجود فريق العمل، ثم توجهت بالشكر لجهودهم في دعم السينما العربية.

ومن المقرر أن يعرض الفيلم ظهر اليوم السبت، ضمن فعاليات المهرجان السينمائي في دورته الثانية.

وفي النهاية قالت “من حقنا كسوريين أن نسافر ونقدم أفلامنا في البلاد العربية على الأقل، إذا لم يستطع فريق عمل فيلم فائز في فينسيا الدخول إلى مصر، كيف يستطيع للسوري أن يزور بلد عربي؟”.

وفي سياق متصل ، علق المخرج أمير رمسيس المدير الفني للمهرجان في تصريحات خاصة لـ”مصراوي” أن إدارة المهرجان تسعى لحل الأزمة حتى يلحق فريق عمل الفيلم من حضور العرض الثاني له ، وأضاف أمير : الغريب في الأمر أن إدارة المهرجان قامت بتقديم جوازات سفر فريق الفيلم إلى الجهات المسؤولة من نهاية شهر يوليو وحتي وقتنا هذا لم يصلنا أي رد بالقبول أو الرفض .

وأستطرد رمسيس :”الحقيقة أننا أمام عمل سينمائي مميز ورائع ، وسنحاول حل أزمة التاشيرات حتي يتمكن فريق عمل الفيلم من الإحتفاء بهذه التجربة مع جمهور المهرجان”

وتدور أحداث الفيلم في سوريا عام 2012 عند اندلاع الحرب، حول “سناء”ليس لديها أي اهتمامات سياسية فهي تهتم بطفلها الذى يبلغ تسع سنوات، وزوج غائب يعمل في السعودية ؛ وتخرج فى يوم للحصول على أسطوانة غاز لتطهو وجبة ساخنة لصغيرها أثناء أبرد أيام الشتاء التي مرت على البلاد، وبينما تبحث عن الغاز تمر بأناس فقدوا ظلالهم، وبقبور في الحدائق، وأشجار زيتون محروقة.

كما يرصد مواقف صعبة تعيشها الأم التي تعمل صيدلانية، وتفاصيل من المعاناة السورية اليومية والقتل الوحشي والاتهامات بغياب الضمير وانتشار الجشع، ونقص الطعام والأدوية والأخلاق أيضا، ومشاهد لآثار الحرب والدمار، وحفر القبور بجانب المنازل لدفن الضحايا من الثوار.

 

View this post on Instagram

 

يحزنني ان أعلن بأنه لن أتمكن من التواجد في مهرجان الغونة لتقديم فيلمي “يوم أضعت ظلي” ، و ذلك لعدم حصولي على تأشيرة دخول إلى مصر على الرغم من حصولي على تأشيرات من كندا وبريطانيا و أوروبا في الشهر الماضي لحضور مهرجانات عالمية. وأيضاً لم يتمكن جميع أفراد فريق فيلم “يوم اضعت ظلي” على الحصول على تأشيرات دخول إلى مصر. إذ لم تحصل كل من المخرجة و المنتجة و الممثلة الاساسية سوسن أرشيد على فيز و موافقات أمنية تسمح لهن بالدخول و تقديم الفيلم. و بما انه العرض الاول في الشرق الأوسط كان سيسعدنا ان نحتفل بالفيلم مع الجمهور المصري و جمهور الغونة، و لكننا لم مع الأسف لم نحصل على تأشيرات دخول، و أصر المهرجان على عرض الفيلم حتى لو لم نكن موجودين. شاكرة للمهرجان جهوده في دعم السينما العربية. من حقنا كسوريين ان نسافر و نقدم أفلامنا في البلاد العربية على الأقل. إذا لم يستطع فريق عمل فيلم فائز في فينسيا الدخول إلى مصر، كيف يستطيع للسوري أن يزور بلد عربي؟ #ادعم_يوم_أضعت_ظلي #ادعم_السينما_السورية #علي_سليمان #مهرجان_الجونة_السينمائي I regret to announce that I will not be able to be present for the screening of my film “The Day I lost My Shadow” at El-Gouna Film Festival as I didn’t get a visa and security permission to enter Egypt, although I have been granted visas from Canada, UK and the Schengen area last month to present my film in international festivals. All the film’s team consisting of the director, the producer and the main actress Sawsan Arsheed could not obtain an entry visa to Egypt, neither we could obtain any security permissions to allow our entrance to Egypt. We believe, as Syrians, in our right to travel and to present our films specially in an Arab country. We would have loved to celebrate the MENA premiere in Egypt with its beloved audience, but we didn’t get visas, and the festival insisted on screening the film even if we weren’t present. Thanking the festival for all the efforts in supporting Arab Cinema. If the team of an award winner film in Venice didn’t get a visa how a Syrian can visit an Arab country? #SupportTheDayILostMyShadow #SupportSyrianCinema #SupportSyrianCinema #TravelRights #VisaRights #Support_Ali_Suleiman

A post shared by Soudade Kaadan سؤدد كعدان (@soudade) on

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق