سياسةمجتمع

ولكن كيف سقطت -حقًا- رافعة الحرم؟!

ولكن كيف سقطت -حقًا- رافعة الحرم؟!

AA_11092015_132686
AA_11092015_132686

الفيزياء وخبراء الروافع يحللون أسباب سقوط رافعة الحرم

WIRED – نيك ستكتون ترجمة: مصعب صلاح

قبل ساعة من غروب الشمس، كان الشفق يغطي سماء المدينة المقدسة. يحل طقس عاصف على مكة مع نهاية موسم الصيف، وهو أيضًا الموسم الذي يسبق شعيرة الحج مباشرة.

كان المسجد الحرام في مركز المدينة ممتلئا بالزوار حين هبت عاصفة قوية وضربت المدينة ومرت من خلال الأبراج المرتفعة، والمباني التى لم يكتمل بناؤها، وغابة من الرافعات العملاقة.

كانت، على ما يبدو، عاصفة كبيرة جذبت رافعة مجنزرة، ودفعت برجها حتى انقلبت إلى الخلف، وسقطت على سقف المسجد.

عندما سقطت الرافعة في الساعة 5:20 مساء يوم 11 سبتمبر، سقطت بقوة، والاصطدام تسبب في تفكك أطنان من الحطام والخرسانة، وسقوطها على الحجاج والزوار بالداخل. 111 شخصا لقوا حتفهم وأصيب حوالي 400 اخرين. لكن الرافعات مخصصة لحمل الأشياء الثقيلة من على الأرض، إنها مصممة لتكون مستقرة تمامًا، فكيف انقلبت بهذه الطريقة الكارثية؟

يقول هنري بتروسكي، الذى درس الأخطاء الهيكيلية في جامعة ديوك، إن “المفهوم الفيزيائي (للرافعات) بسيط جدًا”. ويضيف: “أيًا كان ما تحمله فهو قوة لا يستهان بها، والحفاظ على توازنها يعتمد على تصميمها الهندسي”. وكانت الرافعة التي سقطت في المسجد الحرام من نوع الرافعات الهيدروليكية المجنزرة (crawler crane) التي تتكون من أربعة أجزاء هندسية رئيسية هي: قاعدة الرافعة، وذراعها، ومحاورها، والكابلات.

قاعدة الرافعة، حيث يوجد محاور الرافعة كما يوجد المشغل، ترتكز على اثنين من الجنازير التي تشبه الدبابات. ويرتبط ذراع التطويل بالجزء الأمامي من قاعدة الرافعة، وهو الذراع الطويلة التي ترفع حمولة الرافعة، مرتبطة بواسطة كابلات صلبة لجزء أصغر يسمى الصاري، ويمتد من الجزء الخلفي من قاعدة الرافعة. الكابلات تحرك ذراع التطويل لأعلى وأسفل ولكن الصاري هو ما يحافظ على توازن الثقل.

لنقل إنك تريد رفع 10 أطنان. هذا الوزن يبدو متزنًا إذا كان قريبًا أو مباشرة فوق قاعدة الرافعة، وبتمدد ذراع التطويل لحمولة الرافعة، تواجه قاعدة الرافعة مشاكل في البقاء على الأرض ويحتاج ذراع التطويل المزيد من الدعم للحفاظ عليه من الانحناء.

على الرغم من انخفاض مركز الجاذبية، لكن الرافعات المجنزرة (crawler crane) سميت بهذا الاسم بسبب تحركها على جنازير الدبابات، وهي أكثر استقرارًا من الرافعات البرجية (Tower crane). يقول تيري ماكاجنيتان، مشغل الرافعات المخضرم البالغ 43 عاما، وصاحب موقع متخصص في السلامة المهنية: “بالأساس الرافعات الزاحفة يجب أن تكون على أرض صلبة ولا يرتفع مستواها عن الأرض إلا بنسبة 1%”. ويضيف أن الأرض اللينة تخل بتوازن الرافعة، وفي حال الإخلال بالتوازن تأتي لحظة الكارثة.

الرياح هي أكبر عدو للرافعات، وحتى أفضل مواقع البناء عرضة لخطرها، وذلك لأن ذراع التطويل يصبح عتلة ضخمة يمكن أن تدفعها الرياح. ويوضح ماكاجنيتان: “لو فكرت في الأمر، فإنه كلما ارتفع ذراع التطويل لأعلى، كلما احتاج الأمر رياحا أقل للتأثير على الرافعة”

في مساء يوم الانهيار، أظهرت محطة الطقس في مطار مكة أن سرعة الرياح وصلت إلى 25 ميلًا في الساعة، وهذا لا يظهر قوة هبوب الرياح في الأماكن المرتفعة، أو كيف تتصرف الرياح حينما تواجه او تمر بين مباني ذي ارتفاعات كبيرة مثل المباني المحيطة بالمسجد الحرام. يقول بتروسكي: “يمكن ان يكون لها آثار توجيهية”، ويضيف: “فعلى سبيل المثال إذا كنت تواجه تدفق للمياه وقمت بتضييق مجرى القناة، سيؤدي ذلك لسرعة تدفق المياه، المباني الشاهقة تفعل نفس الشيء مع الرياح حيث تجبرها على التحرك بسرعة للمرور بينها”.

كانت الرافعة التي سقطت واحدة من عشرات الروافع المحيطة بالمسجد الحرام، ويعتقد ماكاجيتيجان أن هذا الحشد من الرافعات لم يعط لمشغل الرافعة مساحة كافية لخفض ذراع التطويل. فحينما تتحرك الرياح بهذه السرعة يجب على مشغل الرافعة إما خفض ذراع التطويل لأسفل أو وضعها في الأرض.

وأخيرًا، فإن الأرض نفسها يمكن أن تصبح عاملا يمنع ثبات الرافعة، فالروافع ثقيلة للغاية وتضع كمية هائلة من الضغط على الأرض أسفلها. يقول بتروسكي: “المطر يمكن أن يجعل الأرض أسفل الرافعة لينة”. حتى في وجود الرياح البسيطة أو انعدامها فإن الأرض الرطبة يمكن أن تكون السبب في أي حادث، فحتى الركائز المربوطة بشكل صحيح لن تساعد كثيرًا إن لم تكن مثبتة بأرض صلبة. وصورة الرافعة المنهارة تُظهر انتشارًا لركائزها على الأرض.

حتى أفضل المهندسين لا يستطيعون التحكم في الطقس، ولكن يمكن تجنب ذلك من خلال إجراءات السلامة. ويشرح بتروسكي قائلا: “كان هناك العديد من الإجراءات التي يجب اتخاذها، لكن هناك تدخل من العناصر البشرية التى عادة لا تتبع قواعد التشغيل”.

العاصفة الرهيبة التي أسقطت الرافعة المجنزرة فجأة كانت مدمرة ولكنها لم تكن”ٌقضاء وقدر”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق