ثقافة و فن

وفاة مبتكر “مكتبات الطريق”

توفي تود بول مؤسس منظمة المكتبة المجانية الصغيرة

المصدر: New York Times

ترجمة وإعداد: ماري مراد

توفي تود بول مؤسس منظمة المكتبة المجانية الصغيرة أو “Little Free Library” اليوم الخميس، في دار رعاية في أوكديل، مينيسوتا، عن عمر 62 عامًا، إثر مضاعفات سرطان البنكرياس، حسبما أكد شقيقه توني.

ووفقًا لصحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، وُلدت الفكرة لدى بول من تجديد منزل وطُورت إلى حركة عالمية. ففي عام 2009، كان تود بول يجدد مرآبه في ويسكونسن الأمريكية، حينما اقتلع بابه الخشبي القديم. وكان بول يُحب الخشب ولم يرد التخلص منه. لذا، بعدما حدق فيه لفترة من الوقت، قرر بناء نصب تذكاري صغير لأمه، التي كانت تعمل مُدرسة في مَدرسة.

وصمم بول الذي اعتقد أن المكتبات جزء من النسيج الضام للمجتمعات حيث كان الجميع موضع ترحيب ويمكن تشجيع القراءة، النصب ليكون نسخة طبق الأصل من المدرسة -بارتفاع قدمين وعرض قدمين- ووضع بداخل كتب والدته وخطط لوضعه في حديقته الأمامية، آملًا في بدء تبادل كتب بسيط لجيرانه. وقال بول: “لقد كانت بادرة روحية”.

وهذه البادرة ولدت ما يمكن تسميته بحركة المكتبة الصغيرة، ومن ثم أسس بول منظمة غير ربحية تدعى “Little Free Library” بعد عام من ذلك. ومنذ ذلك الحين، ظهر أكثر من 75000 صندوق لـ” Free Little Library” في جميع الولايات الخمسين وفي 88 دولة.

واليوم، يمكن العثور على صناديق مشاركة الكتب الصغيرة في زوايا الشوارع الحضرية وفي مراكز الضواحي، وفي حقول الذرة والغابات وجوانب البحيرة، وفي محطات مترو الأنفاق في مدينة نيويورك، ومباني الشرطة في لوس أنجلوس، ومستوطنة اللاجئين في أوغندا. وهناك أيضًا مكتبة مجانية صغيرة في شبه جزيرة يامال في سيبيريا، لرعاة الرنة وعائلاتهم.

ويحتوي كل صندوق على 20 مجلداً على الأقل، برعاية “المشرفين المحليين”، وهم الأشخاص الذين وضعوا الصناديق في المقام الأول ويستخدمون ذوقهم وحريتهم الخاصة في انتقاء المجموعات.

واستلهم بول فكرته من أندرو كارنيجي، قطب الفولاذ والسكك الحديدية الذي كان في وقت من الأوقات أغنى رجل في العالم وترك تراثًا من المكتبات حول العالم. إذ اعتقد كارنيجي -الذي كان فقيرًا في يوم من الأيام- أن “الرجل الذي يموت غنيا يموت في عار”، ورأى في بناء المكتبات وسيلة لإرجاع المجتمع ومساعدة الناس على مساعدة أنفسهم. وبحلول أوائل القرن العشرين، أسس 2.509 منها.

وأراد بول التفوق على الإنجاز الذي حققه كارنيجي، ةوضع نصب عينيه بناء 2.510 مكاتب صغيرة، واستغرق الأمر عامين فقط. ولم يرسل تود بول بياناً صحفياً للتعريف بمشروعه، ومع ذلك بدأت الصحف المحلية الصغيرة ثم الإعلام الوطني يلاحظ الظاهرة ويكتب عنها.

وأضاف توني: “ما كان قوياً بشأنها (الصناديق) هو أن كل ما تحتاجه هو الفكر. لم يكن لديك 17 خطوة. أنت فقط تبنيها، أو تطلبها، ثم تضعها في ساحة منزلك، مثل نصب فني عام”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق