إعلامسياسة

وزير خارجية كندا: أخرجنا صحفيينا من سجون مصر قبل ذلك

وزير خارجية كندا في القاهرة الشهر المقبل للإفراج عن صحفي الجزيرة محمد فهمي ، ويقول: استعدنا من قبل جون جريسان وطارق لوباني من سجون مصر .

 fahmi

http://www.ctvnews.ca/

ترجمة محمد الصباغ

يصل وزير الخارجية الكندي ”جون بيرد“ إلى مصر الشهر المقبل من أجل الضغط للإفراج عن الصحفي الكندي المصري محمد فهمي. و قال بيرد أن بلاده تعمل من خلف الكواليس لإطلاق سراح صحفي الجزيرة الذي يدخل شهره الثالث عشر في السجن تزامناً مع الزيارة لمصر يناير المقبل.

و ذكرت الخارجية الكندية أن بيرد التقي مرتين بنظيره المصري في الشهر الماضي، آخرها في البحرين، و عمل على الإفراج عن فهمي صاحب الأربعين عاماً.

و قال بيرد في مقابلة مع راديو أوتاوا الثلاثاء عن آخر مستجدات محادثاته مع سامح شكري وزير الخارجية المصري:” لقد عقدنا محادثات طويلة في هذا الشأن“. و يضيف أنه التقي أيضاً بالسفير المصري في كندا لمناقشة إطلاق السراح المحتمل للصحفي محمد فهمي.

في حين قال مكتب ”بيرد“ أنه عقد حوارا منفصلا مع نظيره المصري في التجمع الدولي بالإمارات الشهر الماضي.

و كما ذكر وزير الخارجية لراديو أوتاوا، هناك جهود دبلوماسية مستمرة لإخراج فهمي من خلف القضبان،  وكان الصحفي الكندي قد ألقي القبض عليه في 29 ديسمبر من العام الماضي برفقة اثنين من زملائه. المراسل الأسترالي ”بيتر جريست“ و المصري باهر محمد.

و يواصل بيرد سرد جهوده في الأزمة:” نحن نفعل الكثير، كل ما نستطيع فعله بطريقة مؤثرة تؤتي بثمارها و لا نستخدم سياسة الصوت المرتفع فقط. سنستمر في التعامل مع القيادة المصرية مباشرة لحل القضية.“

حُكم على محمد فهمي بالسجن سبع سنوات بعد محاكمة تم التنديد بها واعتبرت صورية، و التهمة كانت دعم جماعة الإخوان المسلمين المحظورة التى ينتمي لها الرئيس المصري المعزول محمد مرسي. و حكم أيضاً على الأسترالي ”جريست“ بالسجن سبع سنوات و على المصري باهر محمد بعشرة سنوات.  و تم ادانتهم بتهمة بتزييف مواد مصورة للإضرار بالأمن القومي المصري.

و نفي الصحفيون التهم الموجهة إليهم قائلين إنهم كانوا يمارسون عملهم.

و تعتقد أسرة محمد فهمي و مثلها الكثيرون أن القضية لها خلفية سياسية، و زعموا أن السلطات المصرية تؤمن بأن قناة الجزيرة منحازة تجاه الرئيس – المعزول حالياً-  محمد مرسي و جماعته الإخوان المسلمين. فيما نفت القناة التي تبث من قطر تلك المزاعم.

و تأمل الأسرة في نتائج إيجابية عقب الاستئناف على الحكم في الأول من يناير. فيما بدأ أقارب فهمي حملة تبرعات إليكترونية لجمع أموال الأتعاب القانونية.

و تعوّل أسرته أيضاً على آمال بعفو صحي مؤقت لأنه يعانى من التهاب الكبد الوبائي (فيروس سي) و مصاب في كتفه.

و عبر بيرد عن ثقته في الوصول لهدفه بالإفراج عن فهمي بسبب النجاح السابق في إطلاق سراح صحفيين كنديين قبض عليهم في مصر عام 2013.

و كان ”جون جرايسون“ و ”طارق لوباني“  قد قضوا شهرين خلف القضبان بعد القبض عليهم في مظاهرة معارضة للحكومة. و أثنى الرجلان على جهود ”بيرد“، رئيس الوزراء ”ستيفن هاربر“ و الدبلوماسية الكندية و كل من دعمهم حتى إطلاق سراحهم.

اقرأ: جون جريسون : 50 يوما في سجن طرة

و في النهاية قال بيرد:” لقد حبس مواطنون كنديون العام الماضي، الآن هم أحرار من خلال الدبلوماسية الفعالة.“

مقالات ذات صلة

إغلاق