أخبارسياسة

وزير خارجية أمريكا: ندعم الجيش المصري ضد الإرهاب (فيديو)

مؤتمر صحفي مشترك لوزيري الخارجية المصري والأمريكي بالقاهرة

قال وزير الخارجية الأمريكي، ريكس تيلرسون، إن واشنطن تدعم مصر في مواجهة إلارهاب الذي يمثله تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، وأشاد بجهود الجيش المصري في العملية العسكرية الشاملة (سيناء 2018) التي أعلنتها القوات المسلحة الجمعة الماضية.

وأضاف تيلرسون، اليوم الإثنين، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية سامح شكري أنه سيتم عقد اجتماعات ثنائية مع شكري وبين وزيري الدفاع المصري والأمريكي في سبيل تعزيز التعاون الاستراتيجي المشترك بين البلدين لن تشمل فقط القضايا الأمنية لكن التعاون الاقتصادي أيضًا.

وقدم تيلرسون تعازيه للشعب المصري ولكل ما عانوه بسبب هجمات داعش الإرهابية “لقت مرت مصر بالعديد من التطرّف والعنف. ونحن نؤكد استمرارنا في التعاون مع مصر لمواجهة القضاء على الإرهاب وهزيمة داعش” وأشار إلى العملية العسكرية الشاملة التي أعلنها الجيش في سيناء ومناطق أخرى للقضاء على الإرهاب مؤكدا دعم بلاده لجهود الجيش المصري.

وأكد على ضرورة احترام حقوق الإنسان، والدور المهم الذي يلعبه المجتمع المدني في مصر، ودعم واشنطن للعملية الانتخابية الشفافة وتشجيع المشاركة فيها في إشارة إلى الانتخابات الرئاسية المقررة في مارس المقبل.

وأضاف أن إدارة دونالد ترامب ملتزمة باتفاق سلام عادل ودائم بين الإسرائيلين والفلسطينين، وأشاد تيلرسون بجهود الرئيس عبدالفتاح السيسي في الاصلاح الاقتصادي والخطوات الهامة التي اتخذها السيسي إجراءت ضرورية على الرغم من صعوبتها، بعد أن لبت مصر كافة طلبات صندوق النقد الدولي للحصول على قرض قيمته 12 مليار دولار.

وردا على سؤال بشأن اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل، قال تيلرسون إن بلاده لا تزال ملتزمة بعملية السلام، فيما أوضح شكري أن كلا الجانبين تناول القضية الفلسطينية، مؤكدا أن المشاورات تمت على مبدأ حل الدولتين.

وأكد أنه ناقش مع شكري تعزيز التعاون الاقتصادي ودعم القطاع الخاص في البلدين لتحقيق الرفاه للشعبين. فضلا عن مناقشة تعزيز التعافي الاقتصادي وأعرب عن رغبته في أن تزيد الشركات الأمريكية من استثماراتها في مصر.

ومن جانبه، قال شكري إن المؤتمر الصحفي فرصة للتأكيد على العلاقات الأمريكية المصرية الراسخة على مدى أربعة عقود، التي عمل الجانبين على تدعيم الاستقرار في المنقطة.

وشكر وزير الخارجية واشنطن على ما تقدمه لمصر من دعم يصب في مصلحة البلدين قائلا “نستمر في إدارة العلاقات الثنائية على مبدأ الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة وعدم التدخل في الشئون الداخلية”.

وأضاف أنه اتفق مع نظيره الأمريكي على إنشاء آلية أخرى لإدارة العلاقة الثنائية بين البلدين، متثملة في مشاورات ثنائية بصيغة «٢+٢» بين وزيري الخارجية ووزيري الدفاع من البلدين، فضلا عن عقد الحوار الاستراتيجي بين البلدين بين وزيري الخارجية خلال النصف الثاني من العام الجاري.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق