سياسة

وزير الري الأسبق: نقص المياه مؤكد بعد سد النهضة

وزير الري الأسبق: علينا البدء في مواجهة نقص الحصة المائية بعد سد النهضة

لم نستوعب دروس ”فشل التفاوض“ مع إثيوبيا

زحمة

قال وزير الري الأسبق، محمد نصر علام، اليوم الأربعاء،إن  التصريحات الأخيرة للمسؤولين المصريين عن أزمة سد النهضة تدل على أننا على الصعيد الرسمي لم نستوعب بعد دروس ”فشل التفاوض مع إثيوبيا،“ وتحت أي سيناريو لا يمكن تجنب تداعيات السد على مصر، وما نستطيع فعله هو التقليل من تلك التداعيات، ويجب الإعداد داخليًا بشكل فوري ”لما هو قادم من نقص في الحصة المائية.“

وقال علام الذي شغل منصب وزير الري في الفترة من مارس 2009 حتى 30 يناير 2011، عبر حسابه بموقع فيسبوك: ”إننا على الصعيد الرسمي لم نستوعب بعد دروس فشل التفاوض مع إثيوبيا خلال الفترة الماضية وتحت إدارة حسام مغازي، وما زلنا نتحدث عن خريطة طريق، بينما الطريق على وشك النهاية.. ما زلنا نتحدث عن الوصول إلى إطار فني ملزم للجميع، بينما دراسات السد لم تبدأ بعد، وإن بدأت لن يحصل توافق حولها لعشرات الأساب.“

وأكد أنه تحت أي سيناريو لا يمكن ”تجنب تداعيات السد على مصر، وأقصى ما نستطيعه هو تقليل تداعياته على مصر، وعلينا اتخاذ الإجراءات الداخلية بشكل فوري للإعداد لما هو قادم من نقص في الحصة المائية.“

وطالب بإعطاء أولوية في ميزانية الدولة لتسخير الموارد لإعادة تأهيل شبكتي الري والصرف لتقليل الفواقد المائية وفتح باب التبرعات لرجال الأعمال للمساهمة في ذلك، والاستعانة بالخبراء في الدولة لدعم الجهد الدبلوماسي والفني في هذه الأزمة.

وكانت وزير الموارد المائية والري، محمد عبدالعاطي، قد قال أمس في اجتماعه مع لجنة الخطة والموازنة بالبرلمان إنه قد تم تشكيل لجنتين للتعاون طويل المدى ”لأن عمر السد يصل إلى 200 عام، ومش هيبقى عندنا حل بكرة ونسعى لاتفاقية يلتزم بها الجميع.“

nasr

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق