أخبار

وزير الدفاع الأمريكي يستقيل من منصبه.. فما السبب؟!

سيغادر منصبه في فبراير المقبل ولم يعلن ترامب عن خليفة له

بعد يوم واحد من إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن سحب القوات االأمريكية من سوريا، تقدم وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس باستقالته من منصبه، لينضم إلى سلسلة من المسؤولين الرفيعين الذين استقالوا في إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

ولمح الجنرال ماتيس بقوة في رسالة استقالته، بحسب ما نشرته “بي بي سي” البريطانية، إلى وجود اختلافات في رسم السياسات مع الرئيس ترامب، قائلًا إن للرئيس الحق في تعيين شخص ما “تكون رؤاه أكثر اتساقا مع رؤاكم”.

وسيغادر الجنرال ماتيس، 68 عاما، منصبه في فبراير  ولم يعلن الرئيس الأمريكي عن خليفة لماتيس في المنصب، لكنه قال إنه سيعين وزيرا جديدا للدفاع قريبا.

وعن أساب الاستقالة، لمح الجنرال ماتيس إلى خلافه مع الرئيس ترامب في عدد من مناطق سياسات صناعة القرار، موجهًا له رسالة مباشرة “بضرورة أن تحافظ الولايات المتحدة على تحالفاتها القوية وأن تعامل الحلفاء باحترام”. وحذر ماتيس من أن الانسحاب المبكر من سوريا سيكون “خطأ استراتيجيا فادحا”.

وكتب في استقالته: “ولأنه من حقكم أن يكون لديكم وزير دفاع له رؤى أكثر اتساقا مع رؤاكم في هذه الموضوعات وغيرها أعتقد أن من الصائب لي أن اتنحى عن منصبي”.

وذكرت “رويترز” في تقرير لها، أنه من المؤكد أن يحدث خبر الاستقالة صدمة بين حلفاء الولايات المتحدة العسكريين الذين أربكهم بالفعل نهج ترامب إزاء الأمن العالمي والذي يصفونه بأنه يصعب التكهن به ويسير في خط منفرد. كما أن الخطوة تثير تساؤلات عن مدى التزام خليفة ماتيس بالمعاهدات الدولية بما فيها تلك المتعلقة بحلف شمال الأطلسي.

كان ماتيس قد نصح الرئيس االأمريكي بعدم الانسحاب من سوريا، وهو ما قال أحد المسئولين إنه كان من العوامل التي ساهمت في استقالته.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق