سياسة

وزير الخارجية السوداني عن حظر السلع المصرية: جاء في الوقت الخطأ

وزير الخارجية السوداني عن حظر السلع المصرية: جاء في الوقت الخطأ 

 

قال وزير الخارجية السوداني إن قرار بلاده بحظر دخول السلع الزراعية والحيوانية من مصر مبني على معطيات فنية وليس له بعد سياسي وأنه جاء في وقت خطأ، فيه خلافات بين البلدين، مؤكدًا أنه سيتم حله في نفس الإطار الفني وبناءًا على مصلحة التجار والمستهلك.

وأضاف غندور خلال مؤتمر صحفي بالقاهرة اليوم السبت  مع نظيره المصري سامح شكري أن العلاقات بين الدول تمر بـ “سحائب صيف لكنها تنقشع إما بذهاب القيادات أو بلقائهم، لكن العلاقات بين الشعوب هي الباقية، والعلاقات بين الشعوب يصنعها الإعلام، علينا ألا نفسد العلاقة بين شعوبنا”.

ووجه غندور رسالة إلى الإعلام المصري والسوداني وقال “كونوا جنود خير في العلاقة بين مصر والسودان”.

وأشار إلى أن الرئيس عبدالفتاح السيسي والرئيس عمر البشر التقيا ثمانية عشرة مرة مؤكدًا أن هذا لم يحدث بين رئيسين آخرين في العالم، مما يؤكد حرص البلدين على العلاقة بينهما.

وفيما يتعلق باتهامات وجهها الرئيس السوداني عمر البشير لمصر بأنها تدعم متمردين في الحرب في الخرطوم، قال غندور ” لا أقول أننا نتراجع عن الاتهامات، لكن ما وضعناه من معلومات اليوم أمام الأجهزة المعنية سيتم تدارسه للوصول إلى إذا ما كانت هذه الاتهامات مستندة إلى معلومات حقيقية أو أنها جزافية”.

ولدى سؤاله عن وجود مناطق آمنة في المثلث الحدودي السودان ومصر وليبيا، بعد أن وجهت مصر ضربات جوية لما قالت بأنه معاقل إرهابيين في درنة الليبية بعد  هجوم المنيا، قال غندو إن السودان عرضت على مصر تجربة القوات المشتركة لمراقبة وحراسة الحدود، مشيرًا إلى تجربة السودان مع تشاد التي منعت دخول أي عمليات إرهابية عبر الحدود. وتابع أن لكل دولة الحق في حماية حدودها، والتعاون يمكن أن يتم من خلال الآليات التي تم ذكرها.

وأشار إلى أن الحركة الإرهابية في دخول بعض مرتزقة الحركات الدرافورية من ليبيا إلى السودان كانت عبر الطريق نفسه، مضيفًا أنه لو “كانت لدينا آليات تنسيق مشترك لما كان ذلك ليحدث”.

وفيما يتعلق بفرض السودان تأشيرة على المصريين لدخول أراضيه إبريل الماضي، قال غندور “الأشقاء في مصر كانوا يدخلون بلا تأشيرة، لكن في تصاعد الاتهامات الإعلامية التي تحدثت عن دخول إرهابيين إلى السودان، فرصنا تلك التأشيرة، ولم تكن محاولة منا للتضييق على أي شقيق مصري”. وتابع فيما يتعلق بأن السفارة السودانية تسمح بخمس تأشيرات للسودان فقط يوميًا قال إنه يتوجه إلى السفارة مباشرة لحل هذا الأمر.

ونشبت خلافات بين السودان ومصر في الأشهر القليلة الماضية، وكان البشير قد وجه اتهامات لمصر بأنها تتآمر على السودان وتدعم متمردين في الحرب في الخرطوم، الاتهامات التي رفضها السيسي وقال إن “مصر لا تتآمر على أحد ولا تتدخل في شئون الآخرين” مؤكدًا أن بلاده تدير سياسة “شريفة في زمن عز فيه الشرف”.

وكان السودان قد فرض الثلاثاء الماضي حظرًا على دخول السلع الزراعية والحيوانية من مصر، مع إلزام القطاع الخاص باستيراد السلع مباشرة من بلد المنشأ دون العبور بمصر.

مقالات ذات صلة

إغلاق