اقتصاد

وزير الاتصالات: تحويل بورسعيد إلى “أول مدينة رقمية في مصر”

طلعت: نسعى لرفع كفاءة شبكة الإنترنت.. وأنجزنا قواعد البيانات لتوجيه الدعم لمستحقيه

تسعى وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لبدء مشروع تجريبي في مدينة بورسعيد من خلال تحويلها إلى “أول مدينة رقمية” في مصر.

وصرح عمرو طلعت، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، خلال مؤتمر اليورومني في القاهرة، بان هناك خطة سيستغرق تنفيذها 12 شهرا، وسيتم خلالها الإعلان عن ما يقرب من 25 خدمة حكومية يستطيع المواطن الحصول عليها من خلال الإنترنت.

وحول مدى تأثير هذه الخطوة على سوق العمل، يقول طلعت إن السوق معطلة بالفعل، وإن قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصال من شأنه أن يعمل على تعطيل سوق العمل، حيث أن الوظائف التي كانت تمثل أهمية كبرى للمؤسسات في الماضي سيصبح لا مكان لها في المستقبل بعد أن توفر التكنولوجيا بدائل أكثر ملائمة وفاعلية وأقل تكلفة، ولكن ليس معنى هذا أن هذه الوظائف ستتوقف ولن يخلق بديل لها، بل أن التكنولوجيا ستعمل على خلق فرص عمل جديدة”.

وأضاف طلعت: “الوزارة أنجزت نحو 60 قاعدة جديدة من البيانات يمكنها استيعاب بيانات موظفي الحكومة بالكامل، وهو ما سيساعد في التعامل مع التحديات التي تواجه الحكومة خاصة في ما يتعلق بتوجيه الدعم لمستحقيه”.

وأشار طلعت إلى أن الوزارة تقع عليها مسؤولية الشراكة مع القطاعات الأخرى لتسهيل عملية التحول إلى العالم الرقمي، حيث أنه من الضروري التعاون مع القطاعات كافة مثل قطاع الصناعة والاستثمار وذلك لتحقيق الأهداف التي تسعى لتحقيقها.

وأوضح وزير الاتصالات، أن وزارته تسعى إلى تطوير ورفع كفاءة شبكة الإنترنت من خلال استخدام الألياف البصرية، فضلًا عن عملها على أكثر من مشروع لجذب الاستثمارات التي تمكنها من رفع البنية التحتية وتطويرها في هذا القطاع، مؤكدًا على أن التحول الرقمي من أولويات الحكومة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق