سياسة

وزراء خارجية مصر وتونس والجزائر: نرفض التدخل الخارجي في ليبيا

هذه تفاصيل المؤتمر الصحفي المشترك لدول الجوار بشأن الوضع في ليبيا

زحمة

عقد وزراء خارجية مصر سامح شكري، وتونس خميس جهيناوي، والجزائر عبد القادر مساهل، اجتماعًا اليوم بالقاهرة لمناقشة تطورات الأوضاع في ليبيا.

أصدر وزراء خارجية مصر وتونس والجزائر، بيانا مشتركا عقب انتهاء الاجتماع الثلاثي لدول جوار ليبيا في القاهرة، مؤكدين التزامهم يدعم ليبيا فى هذه المرحلة الحرجة من تاريخها.
وأكد وزراء خارجية الدول الثلاثة على أهمية الالتزام بتطبيق الترتيبات الأمنية بشكل صحيح في العاصمة الليبية طرابلس، مشددين على دعمهم خطة المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة لتطبيق خطة العمل من أجل ليبيا، معربين عن رفضهم لكافة التدخلات الخارجية في الشان الليبي.
 
وخلال المؤتمر الصحفي المشترك، قال وزير الخارجية المصري، سامح شكري، “نرحب بكل الجهود المبذولة لحل الأزمة الليبية بالتعاون مع المبعوث الأممي لليبيا”.

وأضاف شكري، أن مصر وتونس والجزائر لهم القدرة على التواصل مع الليبيين بحكم الجوار والعلاقات الممتدة، مؤكدًا أن مصر تبذل كامل جهودها لتوحيد المؤسسات الليبية للاضطلاع بدورها في شتى المجالات.

من جانبه قال خميس الجهيناوى، وزير خارجية تونس، إن الاجتماع الثلاثى علي مستوى وزراء خارجية مصر وتونس والجزائر حول ليبيا، تضمن مباحثات فى إطار السعى لايجاد حل ليبى – ليبي للأزمة، مؤكدًا أن دول الجوار من مصلحتها أن ترى ليبيا موحدة سلمية تسترجع مكانتها، وتعمل على التسريع لحل الأزمة الحالية فى ليبيا والوضع بالبلاد تدهور.

وكذلك، قال عبد القادر مساهل، وزير الخارجية الجزائري، إن حل الازمة الليبية سيتم عبر الانتخابات، مشددا على أهمية توحيد مؤسسة الجيش الوطنى الليبى فى المقام الأول.

وأضاف ساهل، أن توحيد المؤسسات العسكرية أمر ضرورى من أجل حل الأزمة الليبية، لافتا إلي أن هناك صعوبة إيجاد حل للازمة الليبية فى ظل وجود تدخلات خارجية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق