زحمة

وزارة الصحة تعلن عدد طلبة الثانوية الذين فكروا في الانتحار

بيان الصحة يعلن نسب التوتر والقلق والاكتئاب والتلعثم والتفكير في الانتحار بين طلبة الثانوي

زحمة

أعلنت الأمانة العامة للصحة النفسية والإدمان والتابعة لوزارة الصحة والسكان عن نتائج المسح الذي قامت به وحدة الأبحاث عن سوء استخدام المواد المخدرة بين طلبة المدارس الثانوية لعام 2016-2017.

وأظهر المسح الذي أشرفت عليه الأمين العام للصحة النفسية، العديد من النتائج المفاجئة عن حياة الطلاب في سن الثانوية والتي غالبًا ما تكون مجهولة بالنسبة إلى الآباء.

تم إجراء هذه الدراسة بين طلبة وطالبات المدرسة الثانوية العامة والفنية والأزهرية والعسكرية في محافظات القاهرة والدلتا والصعيد، حسب البيان.

وأكدت الدراسة التي تم إجراؤه على 10648 طالبًا وطالبة، أنه منذ 2007 حتى عام 2014 تقوم وحدة الأبحاث بالأمانة العامة للصحة النفسية بإجراء المسح القومي للإدمان في مصر لدراسة مشكلة تعاطي المخدرات في مصر على 4 مراحل، وكانت مجموعة من الشباب والمراهقين هم الأكثر تمثيلا بين مستخدمي المواد المخدرة حيث بلغت نسبتهم 6.6% من العينة تتراوح أعمارهم بين 16 إلى 25 سنة وهي أيضا الفئة الأكثر استعدادا بسبب المشاكل المميزة لهذه المرحلة والتي منها الضغوط المختلفة بالإضافة إلى التاريخ العائلي في استخدام المخدرات.

المشكلات النفسية

أفصح 29.2% من الطلاب بأنهم يعانون من أعراض القلق والتوتر و17% التلعثم في الكلام و14% من الاكتئاب و9.5% من عدم الرضا و5% من الخجل الاجتماعي و2.7% من الوسواس القهري و19% من إيذاء الذات و21% من التفكير في الانتحار.

ورغم من هذه المعاناة والاضطرابات فإن هناك 4% فقط يتابع مع أطباء نفسيين و3% مع الأخصائي الاجتماعي بالمدرسة و2% يستشيرون أخصائيي علم النفس و2% يستشير الصيادلة و6% لرجال الدين و23% فضفضة مع صديق و60% يحتفظ بمشكلاته النفسية دون أن يلجأ لأحد.

اقرأ ايضاً :   مقتل مُجنّديْن وإصابة 6 آخرين في تفجير حافلة بالعريش

المخدرات

وكشف الطلاب عن استخدامهم للمواد المخدرة، وكان معدل انتشار إدمان المواد المخدرة 0.86%، وظهر أن معدل الانتشار في الصعيد أقل من القاهرة والدلتا، وكان الإدمان أكثر انتشارا بين الذكور أكثر من الإناث بنسبة 1:2 تقريبًا.

أسباب استخدام المواد المخدرة

كانت أكثر أسباب الاستخدام الرغبة في التخلص من المشاكل، بنسبة 3.6% أو الرغبة في زيادة التركيز بنسبة 3.3% أو بدافع الفضول 2.7%.

وأكثر المشاكل التي كانوا يرغبون في التخلص منها التوتر 40% والشعور بالوحدة 35% والمشكلات العاطفية 33% أو العائلية 24% أو مشاكل الأرق 20%.

التدخين

وأظهرت معدلات التدخين أن هناك 10% من الطلبة والطالبات جربوا التدخين وأن من ما زالوا يدخنون بلغت نسبتهم 2% سيجارة و1% شيشة و0.6% سيجارة إلكترونية.

واتضح أن بداية سن تدخين السيجارة ما بين 11 و14عامًا حيث بلغت نسبتهم 44% وما بين 15 إلى 18 عاما نسبتهم 38% وقبل سن العاشرة 16%.

أما الشيشة فما بين 15 إلى 18 عامًا نسبتهم 55% وما بين 11 إلى 14 عاما نسبتهم 36% أما أقل من 10 سنوات فنسبتهم 8%.

ونسبة من جربوا بدافع الفضول 41% ونسبة من جربوا للتغلب على المشاكل 20% ومقابل 13% لتقليد الأسرة.

سوء استخدام الإنترنت

لقياس شدة إدمان الانترنت وجد أن الذين يعانون من إدمان استخدام الإنترنت وصل إلى 3.8%. ومن يعانون من الاستخدام المثير للمشاكل 25% من العدد الكلي بمعدل استخدام 13 ساعة يوميًا.

وفى النهاية استنتجت الدراسة أن الطلاب على دراية بأسماء جميع المواد المخدرة وأن الطلبة الذكور يستخدمون المواد المخدرة أعلى عن الإناث وكان بدء سن التعاطي لجميع الطلاب من 11 إلى 14 عامًا.

ندى الخولي

ندى الخولي