منوعات

ورثه عن جده ووالده.. قصة قطار زعيم كوريا الشمالية البطيء الأخضر الغامض

لماذا يتنقل كيم يونج أون حول العالم بهذا القطار؟

 

 

ترجمة وإعداد- غادة قدري

المصدر: businessinsider – wearethemighty

مازال زعيم كوريا الشمالية يثير حيرة ودهشة العالم خاصة عندما يسافر ليلتقي بزعماء العالم، فمازال هذا الرجل يستقل القطار رغم تطور وسائل النقل والطيران ويتكون القطار من 21 عربة مدهونة باللون الأخضر القاتم، ونوافذه معتمة بهدف الحفاظ على هوية ركابه سرية.

جميع عربات القطار مضادة للرصاص والمتفجرات، ما يجعلها أثقل بكثير من المتوسط، ما يجعل سرعة القطار القصوى حوالي 37 كيلو متر في الساعة.

ويبدو أن تقليد السفر عبر المسافات الطويلة لزعماء كوريا الشمالية بالقطار  متوارثا وسيظل مستمرا،  فمنذ إنشاء الدولة الكورية الشمالية، اعتاد جميع القادة الكوريين الشماليين الثلاثة – كيم إيل سونج ، وابنه كيم جونج إيل وحفيده كيم جونج أون – استخدام القطارات الخاصة المشددة الأمن كوسيلة مفضّلة للسفر المحلي والدولي.

قبل الحرب العالمية الأولى في الماضي اعتاد جميع القادة العالميين والملوك استخدام القطارات في أسفارهم، لاسيما القادة العسكريين، وذلك لسرعة تلك القطارات العالية في ذلك الوقت فضلا عن أمنها وقدرتها على استيعاب مرافق مكتبية وشخصية واسعة داخل موقع واحد.

استخدم كيم إيل سونج القطار خلال الحرب الكورية كمقر له، واستمر في تفضيله رغم وقف الأعمال العدائية. ومن ثم بدأ بناء العديد من القصور الآمنة  والتي يمكن الوصول إليها بواسطة محطات السكك الحديدية التي تسير عليها قطاراته الخاصة.

في عام 2009  استفاد كيم يونج إيل من أسطول مكون من ستة قطارات شخصية تتكون من 90 عربة قطار فاخرة مدرعة.

ويحتوي كل قطار مدرع على معدات اتصالات حديثة، مثل الهواتف الساتلية التي تمكن القائد من الحصول على إحاطات وإصدار أوامر أثناء السفر.

زادت الإجراءات الأمنية بعد انفجار وقع عام 2004 في ريونجتشون بالقرب من الحدود مع الصين ، ويُعتقد أنه ناجم عن قطار مليء بالنفط والمواد الكيميائية التي ضربت خطوط الكهرباء، بعد ثلاث ساعات من مرور أحد قطارات كيم عبر المنطقة. هذا أدى إلى شائعات بأنه ربما كان محاولة اغتيال.

 

ولا يسير قطار الزعيم الكوري الشمالي منفردا، فقبل أن تنطلق رحلته يتم تطهير  خط سيره قبل موعد الرحجلة بـ 24 ساعة، وقبل موعد انطلاقه بعشرين دقيقة وحتى ساعة يمضي قطار في المقدمة للتأكد من سلامة خطوط السكك الحديدية، بعد ذلك يتبعه القطار الأوسط حاملا الزعيم، ثم قطار أخير يحمل المزيد من الأتباع وموظفي الأمن، بالإضافة إلى معدات الاتصالات

يقال أنه في ديسمبر 2011 ، أفاد التليفزيون الكوري الشمالي أن كيم جونج إيل توفي أثناء وجوده في قطار خلال رحلة داخلية.

السفر خارج كوريا الشمالية

زعماء كوريا الشمالية لديهم صبر على طول السفر فهم يسافرون خارج بلادهم ويتجولون في أوروبا الشرقية والصين ويصلون إلى روسيا بالقطار وخلال الرحلات يتم مراعاة تغيير مقياس القضبان الحديدية.

أطول رحلة قام بها زعيم كوري شمالي هي رحلة كيم ايل سونج الطويلة في عام 1974 عندما زار كل الدول الاشتراكية تقريبا في أوروبا الشرقية. إذ عبر الصين من خلال الاتحاد السوفياتي وتوقف في بولندا ثم ألمانيا الشرقية فتشيكوسلوفاكيا ثم المجر ويوغوسلافيا وبلغاريا و رومانيا .

 

مرت بقية الرحلة عبر الاتحاد السوفيتي سابقًا، مرة أخرى. رافقه قطار ثان مكون من عربات تحمل (العجلات والمحاور) والتي يمكن تعديلها للمقياس (الأحجام) الأخرى اللازمة للمرور في السكك الحديدية للدول المختلفة.

في زيارة كيم جونج إيل لروسيا في عام 2001، أفيد بأن القطار كان فاخرا جدا كان يحتوي على 22 عربة. كان يتوقف لتزويد الزعيم بأفخر أنواع النبيذ من باريس، كوان كيم، الأب، يمتلك قطارًا مدرَّجًا فاخرًا يحتوي على حوالي 22 سيارة مختلفة ، يحمل كل منها تفاصيل مهمة ، بما في ذلك معدات للسماح للقطار بالسفر على أجهزة السكك الحديدية في مختلف البلدان وبعض المأكولات الفاخرة.

آخر زعماء كوريا الشمالية كيم يونج أون الآن يهتم بتزويد قطاره بالجبن السويسري والشامبانيا الفاخرة والكونياك.

في أبريل 2010 ، استنتج مراقبو كوريا الشمالية زيارة غير معلنة إلى الصين قام بها كيم، بناءً على المشاهدة المفترضة لخطه في مدينة داندونج الحدودية الصينية ؛ ولكن سرعان ما علم أن القطار المعني كان مجرد قطار شحن منتظم، فيما كان كيم في كوريا الشمالية لم يغادرها.

في أغسطس 2011، زار كيم جونج إيل أولان أودي، بروسيا ، على بعد حوالي 4500 كيلومتر (2800 ميل) بالقطار من بيونج يانج. حيث التقى هناك  الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف .

في مارس 2018 ، شوهد قطار عائلة كيم في بكين، بالاضافة إلى ملاحظة الإجراءات الأمنية المشددة  حول دار ضيافة الحكومة الصينية دياويوتاى أدى ذلك  إلى تكهنات أكدت أن كيم جونج أون وزوجته ري سول جو كانوا يزورون الصين حيث التقوا مع الرئيس الصيني شي جين بينغ وزوجته بنغ ليوان .حيث كانت هذه المرة الأولى التي يغادر فيها زعيم كوريا الشمالية البلاد منذ توليه السلطة في عام 2011.

وفي فبراير 2019 ، استقل كيم القطار للسفر مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في هانوي لإجراء محادثات حول نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية ورفع العقوبات ضد كوريا الشمالية

لقد ورث كيم يونج أو  الخوف من الطائرات من والده ومازال يفضل السفر عبر العالم بالسكك الحديدية ولا تزال القطارات الخاصة تخدم شبكة من 19 محطة في جميع أنحاء كوريا الشمالية (بما في ذلك بعض القصور تحت الأرض التي لا يمكن الوصول إليها إلا بالسكك الحديدية).

 

 

 

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق