منوعات

وداعا لـ “بروفة” الملابس!

لن نقيس ملابسنا بعد اليوم

Qz- مارك بي

ترجمة دعاء جمال

يعد إيجاد المقاس المناسب هو الجزء الأصعب من التسوق عبر الانترنت لشراء الملابس. مشاكل تحديد المقاس تعد من الأسباب الرئيسية للإرجاع البضائع للمحلات. وبغض النظر عن كون ذلك مزعجا للزبائن، فهو أيضا أمر مكلف للغاية للبائع بسبب تكاليف العمل، والشحن وتكاليف الجرد.

وذكر تقرير لشركة أبحاث التجزئة (IHL)، أن الشركات تخسر ما يقدر بـ 8.4 مليار دولار كل عام، عالمياً، بسبب إرجاع المشتريات عبر الانترنت لوجود خطأ في القياس.

وتزداد المشكلة سوءً فقط مع نمو شعبية التسوق عبر الانترنت، لذا بدأ تجار التجزئة في التشارك مع شركات البحث الثلاثي الأبعاد للجسد، لمساعدة الزبائن على إيجاد المقاس المناسب من المرة الأولي.

ابتكرت شركتان  هما بوديميتريكس وستايكو، مجسدا ثلاثي الأبعاد باستخدام مجسات مطورة من قبل مايكروسوفت لمنصتها كنيكيت، والتي تعمل للتحكم في الحركة في الإكس بوكس. يمكن للعميل أن يحصل على مسح له في المحل، وسيقارن البرنامج المقاسات مع الأبعاد المضبوطة للملابس، لمعرفة المقاس المثالي للزبون. توجد ماسحات باديمبتركس بالفعل في فروع متاجر بلومينجديل في الولايات المتحدة وسيلفريدج في لندن، بينما ستايكو تشاركت مع متاجر نوردستورم. ويمكن حينها للعميل التسوق في أي من مواقع البيع بالتجزئة المشاركة مع شركات المسح الثلاثي الأبعاد، باستخدام الملف المصنوع في المتجر.

تستخدم شركة بودي.مي، والتي تعمل مع لائحة مكثفة من ماركات الملابس، طريقة مماثلة، بالمسح لـ35 قياسا محددا للجسد. وتستخدم شركة مي-أليتي، المنافسة، موجات راديو ترتد انعكاسا من جسد المستخدم لإنتاج صورة ثلاثية الأبعاد بأكثر من 100 قياس.

العائق في هذه المقاربة، هو أن على المستخدمين إيجاد واحدة من تلك الأكشاك ليتم مسح مقاساتهم. إلا أن هناك بعض الطرق أخرى لخلق تقريب رقمي بالمنزل، بدون الماسح.

يسمح بودي.مي، بتحميل القياسات التي تأخذها بنفسك، أو يمكن للموقع خلق قياسات من الصورة الملتقطة بواسطة كاميرا الويب.

يستخدم أبكلود أيضاً كاميرا الويب الشخصية، ويفتخر بأن قياساته دقيقة مثل قياسات الخياط. ويطور بوديميتركس تطبيق للهواتف الذكية ليفعل نفس الشىء مثل أكشاك الماسحات الثلاثية الأبعاد.

إحدى العقبات الكبيرة هي، عندما يستخدم العميل مقاييس ماسح الجسد، يكون على بائعي التجزئة معرفة القياسات المقابلة لكل الملابس، في كل موسم ولكل مقياس لهذا النوع من الملابس. كما أنه من الصعب التنبؤ بكيفية طي وثني الملابس فعلياً، ومن منظور الزبائن، قد يحتاج لاستخدام تكنولوجيا قياس مختلفة في المتاجر المختلفة، والتي قد تجعل الأمور أكثر تعقيداً.

إلا أن مساعدة عملاء الانترنت على إيجاد المقاس المناسب بشكل أسرع له فوائده الواضحة: برنامج شركة البيع بالتجزئة تروفيت، الذي يستخدم معلومات تدخلها عن الماركات التي تمتلكها للتنبؤ بأي من الملابس الأخرى ستناسبك، ساهم في تراجع معدل إرجاع الملابس للمواقع البائعة للجينز من 50% إلى 20% بين 400 ألف مستخدم.

1

يصنع هذا التراجع فرقا كبيرا. ويقدر نيك روبرتسون، المؤسس والرئيس التنفيذي السابق بـ ( ASOS) أكبر بائع تجزئة عبر الانترنت ببريطانيا، أن مجرد تحقيق تراجع بنسبة 1%  يساوي 16 مليون دولار تضاف لأرباح الشركة. وتؤمن ستايكو أيضاً أن ذلك النوع من التكنولوجيا يجعل العملاء أكثر ترجيحا للشراء.

ولشركات مثل أمازون، التي تستعد لتصبح أكبر بائع ملابس بالتجزئة في الولايات المتحدة، بدون ذكر كل بائعي التجزئة المستقلين ممن يحاربون من اجل الحصول على أرباح عبر الانترنت، فالخطورة المعرض لها قيمة الدولار هائلة.

وبالنسبة للمستهلكين، فإن الحصول على القياس الصحيح من المرة الأولي، بالطبع، لا يقدر بثمن.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق