وداعًا شريف إكرامي؟

وداعًا شريف أخيرًا؟

زحمة

لم يفلح تصريح حارس مرمى الأهلي شريف إكرامي في تخفيف غضب الجمهور من اللقطة التي نشرها على “إنستجرام” لحذائيه يوم استبعاده من مباراة الأهلي والإسماعيلي لحساب محمد الشناوي.

قال إكرامي في معرض تبريره للصورة “لم أقلل من احترام جماهير أي منافس أو الكارهين للأهلي حتى أقوم بفعل هذا مع جمهوري”.

لكن هذه العبارة لم تخفف الاحتقان إزاء إقدام الحارس -الذي لم يعد شابا (34 عاما) على نشر صور حذائه ليومين متتالين، حتى وإن تابع على صفحته الرسمية: “بغض النظر عن أن توجيه الرسائل عن طريق الصور ليس أسلوبي بل هو أسلوب من يعجز لسانه عن التعبير بما يريد وبغض النظر أيضاً عن التفسيرات الغريبة التي ظهرت لهذه الصور وتفنن البعض في تفسيرها كما يحلو له”.

لكن تبريرات شريف لم تغير من حقيقة اقتراب نهاية عصره مع الأهلي، وهو العصر الذي طالما تساءل الكثيرون عن موعد انتهائه لتكرر الأخطاء الفادحة لشريف في مرمى “نادي القرن”، ورغم الأداء الطيب لإكرامي في المباراة الأخيرة للمنتخب الوطني أمام غانا حين لعب بدلا من عصام الحضري، إلا أن غانا ليست مقياسا كونها كانت مباراة تحصيل حاصل بلا ضغط نفسي حقيقي.

وبدا واضحا أن الحارس البديل محمد الشناوي (28 عاما) لن يسمح بسهولة بضياع الفرصة التي حصل عليها في مباراة الإسماعيلي والتي تألق فيها بلا حدد، إلى حد وصف تصديه لتسديدة وجيه عبدالحكيم حارس الإسماعيلي “بالتصدي الإعجازي” في الدقيقة 68 حين كانت النتيجة لا تزال التعادل دون أهداف، شاهد التصدي الرائع:

اقرأ ايضاً :   تويتر يعلن: 10 أسباب لحب شيكابالا

هل كان شريف يستطيع أن يحقق تصديا من هذا النوع من داخل الست ياردات؟ الجميع يعرف الإجابة