أخبار

وجهت له تهمة واحدة.. ظهور المتهم بالهجوم على مسجدي نيوزلندا أمام المحكمة

عُثر على أسلحة معدلة في سيارته وبث الهجوم مباشر على فيسبوك

ظهر برنتون تارانت، المتهم في الهجومين على مسجدين في نيوزلندا، أسفرا عن مقتل 49 شخصا الجمعة، اليوم “السبت”، أمام المحكمة العليا.

وظهر الأسترالي، 28 سنة، بثياب السجن البيضاء وفي يديه القيود ووجهت له المحكمة تهمة واحدة هي القتل.

واحتجزت السلطات أربعة أشخاص على ذمة القضية، منهم شخصين ليس لدى أي منهما سجل جنائي، وآخر سيفرج عنه في وقت لاحق بعد أن بتت الشرطة أنه مسلح مرخص كان واقفا في المنطقة وحاول مساعدة الشرطة.

وقررت المحكمة استمرار حبس تارانت، دون إعلان رده على التهمة، حتى مثوله أمامها مرة أخرى يوم الخامس من إبريل المقبل.

من جانبه أمر القاضي بتمويه صور وجه المتهم خلال جلسات المحكمة، ومن المفترض أن تُعقد جلسة ثانية للمتهم في هذه القضية بـ5 من أبريل المقبل.

وبعد  توجيه تهمة واحدة فقط ضد تارانت، هي القتل، عقّب مايك بوش، مفوض الشرطة النيوزلندية على ذلك مؤكدا أن هناك المزيد يتم التحضير له، فيما بقى المتهم صامتًا أمام المحكمة ولم يدلُ بتصريح أو تعليق واحد.

وأُعلن اسم الضحية الأولى التي تم التعرف عليها وهو داوود نبي، 71 سنة. وكان قد انتقل من أفغانستان إلى نيوزيلندا في الثمانينيات من القرن العشرين.

استخدم أسلحة معدلة في الهجوم

أفادت التحقيقات أن المتهم الرئيس في الهجوم على المسجدين استخدم ما لا يقل عن خمسة أسلحة، بينها سلاحان أوتوماتيكيان، وعثرت على أسلحة معدلة في سيارته، وبث المتهم الأسترالي برينتون تاران الهجوم مباشرة على فيسبوك لمدة 17 دقيقة.

كما شرح في بيان مكون من نحو 74 صفحة عن دوافعه التي تمحورت حول اعتقاده بأن المهاجرين يمثلون خطرا على “الهوية البيضاء” للغرب، ووصفهم بالغزاة.

وقُتل 49 شخصاً بإطلاق نار استهدف مسجدين خلال صلاة الجمعة، في مدينة كرايست تشيرش النيوزلندية، أمس، واعتقلت الشرطة 4 أشخاص على صلة بالهجوم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق