سياسة

واشنطن بوست: ترامب سيُرحِّل 6 ملايين مهاجر

واشنطن بوست: ترامب سيُرحِّل 6 ملايبن مهاجر

واشنطن بوست

ترجمة: فاطمة لطفي

تشير تحليلات واشنطن بوست إلى أن أولويات دونالد ترامب الأخيرة قد تستهدف إجلاء فوريا لأكثر من ستة ملايين فرد. وقال ترامب مساء الأمس الأربعاء إنه إذا انتخب كرئيس للولايات المتحدة، فإن إدارته ستسعى إلى دعم العاملين المخلصين في تطبيق قوانين الهجرة.

بعد أسابيع من تصريحات العلنية المبهمة بشأن موقفه من الترحيل الجماعي، أوضح ترامب أولويات الهجرة المشددة في خطابه الحاد في فينيكس، لم يدع فقط إلى إجلاء كل المهاجرين غير الشرعيين الذين ارتكبوا جرائم، لكنه أيضًا قال إنه سيمنح الأولوية لهؤلاء من تجاوزت تأشيراتهم صلاحيتها لترحيلهم.

كما قال أيضًا المرشح الجمهوري المحتمل إنه سيضاعف ثلاث مرات عدد موظفي الجمارك والهجرة بالإضافة إلى إنشاء “قوى جديدة” تتولى مهمة ترحيل المهاجرين لتعقب التهديدات الأمنية المحتملة.

قال متحدثًا عن المهاجرين: “يعرف كل من الشرطة والجهات المنفذة للقانون أين يوجد هؤلاء الناس، لا يستطيعون فعل شيء لهؤلاء الناس مع أنهم يريدون ذلك، في اليوم الأول لي في الرئاسة، وفي أول ساعة، سيرحل جميع هؤلاء المهاجرين”.

ارتكب حوالي 690.000  مهاجر غير شرعي جرائم. حسب دراسة أجراها معهد سياسات الهجرة، يقترب عدد المهاجرين غير الشرعيين من 2 مليون شخص وفقًا للبعض، مثل جسيكا فوجان من مركز سياسات الهجرة، التي استشارها ترامب بشأن هذه القضية.

وإذا نفذ ترامب ما قاله في حديثه حول ترحيل من انتهت فترة تأشيرتهم، سوف تتراوح أعداد الأفراد الذين سيكونون أول من يعمل وكلاء الجمارك والهجرة الأمريكية على ترحيلهم من 5 إلى 6 ملايين ونصف فرد حسب البيانات والتقديرات المتاحة.

وأضاف ترامب: “يمكنك تسمية ذلك ترحيلا إذا أردت، الصحافة لا تحب هذا المصطلح، يمكنك تسميتها ما تشاء”.

جاء الحديث المرتقب بعد كفاح ترامب لشرح كيفية التعامل مع 11 مليون مهاجر غير شرعي يعيشون حاليًا في الولايات المتحدة.

لكن أثناء سعيه هو وحملته إلى توسيع استمالتهم للناخبين، وجد نفسه عالقًا بين استرضاء أنصاره بمزيد من الخطابات الحادة حول الهجرة أو تخفيف حدة لهجته لمناشدة المعتدلين.

كان خطابه يوم الأربعاء شديد الوضوح: “هذه رسالتنا للعالم، لن تكتسب وضعًا قانونيًا أو تصبح مواطنًا في الولايات المتحدة عبر دخولك غير الشرعي للبلاد”.

يبدو رفض ترامب لدعم التشريعات التي من شأنها توفير مخرج لحصول المهاجرين على وضع قانوني ومقترحه بتمديد برنامج التحقق الإلكتروني الذي يمنع المهاجرين من العمل بشكل شرعي في الولايات المتحدة سيزيد الوضع صعوبة على المهاجرين الباقين في البلاد.

سعى ترامب في الأيام الأخيرة إلى تغيير نبرته حول قضية الهجرة، وتحديدًا بشأن المهاجرين المكسيكيين. وخلال تصريحاته في فينيكس، تحدث بنبرة إيجابية حول لقائه في وقت سابق من اليوم بالرئيس المكسيكي، إنريكه بينيا نييتو، حيث قال عنه إنه رجل يحترمه كثيرًا. كما تحدث أيضًا عن تقوية العلاقات بين البلدين والتي تعتبر تحولا شديدا من خطاباته المحرضه خلال حملته الانتخابية.

مقالات ذات صلة

إغلاق