سياسة

واشنطن بوست: “الفحوصات” لم تنهي قضية الفيديو المثلي

واشنطن بوست: الانتشار المفاجيء للفيديو على يوتيوب فجر قضية المثليين التي لم تنته بعد رغم الفحوصات.

 14100045624258

آدم تايلور – واشنطن بوست

ترجمة – محمود مصطفى

في ابريل الماضي نشر مستخدم على موقع “يوتيوب” يبدو ما يظهر فيه لافتاً للنظر: رجلان مصريان في قارب في النيل يتبادلان خاتمين، وإذا كان هذا الفيديو يعرض ما يبدو أنه بالفعل يعرضه فهذا هو أول زواج مثلي في مصر.

ظل الفيديو على يوتيوب لا يلاحظه احد تقريباً لشهور إلى أن حاز الاهتمام فجأة في أواخر أغسطس، وأصبح حصر مشاهدات الفيديو مشكلة حيث أزيلت النسخة الأصلية وتم رفع عدة نسخ منها كما تم عرض المقطع في البرامج التليفزيونية المصرية.

وقام رجل قال إنه كان أحد الأشخاص الموجودين في الفيديو بالااتصال بالمذيع صاحب الشعبية تامر أمين، الذي كانت له تعليقات سلبية بحق المثليين في الماضي، وحاول شرح الأمر.

وقال الرجل الذي لم يذكر اسمه إن الفيديو كان في الحقيقة لحفل عيد ميلاد وأن الزفاف” كان مزحة، وقال الرجل إنه كانت لديه حبيبة وإن حياته اضطربت تماماً منذ أن انتشر هذا الفيديو.

وبينما تقنياً لا تجرم المثلية في مصر، قد يجد الرجال المثليون أنفسهم متهمون بـ”الفجور” واتهامات أخرى. وللثقافة المصرية ذات الطابع الإسلامي لحد كبير توجه تقليدي ومحافظ تجاه المثلية الجنسية حيث لم يعتقد 95% من المصريين بأن على مجمعهم أن يتقبل المثلية وفق استطلاع رأي أجراه مركز بيو الأمريكي في 2013.

أعلن الإعلام الرسمي نهاية الأسبوع الماضي أن 9 من الرجال الذين ظهروا في الفيديو ألقي القبض عليهم للاشتباه في “تحريضهم على الفجور” و”نشر صور تخدش الحياء العام”. وأصدر مكت النائب العام بياناً قال فيه إن المشاهد كانت “مخزية ومؤسفة وتغضب الله” وفقاً لرويترز.

وأعلنت السلطات يوم الاثنين أنه تم “فحص” سبعة من المقبوض عليهم ووجدت أنهم ليسوا مثليين، وقال هشام عبد الحميد المتحدث باسم مصلحة الطب الشرعي للصحفيين “وفقاً للفحص، السبعة المشتبه فيهم لم يمارسوا الجنس مع رجال آخرين من قبل.”

وأجرت مصر اختبارات للمثلية لسنوات وتعرضت لانتقادات بشان ذلك من آن لآخر. نشرت مجلة “الصحة وحقوق الإنسان” في 2004 تقريراً قالت فيه إن الإجراءات الخاصة بذلك، والمبنية على فحوص شرجية، هي شكل من أشكال التعذيب وتعتمد على “أساطير من القرن الـ19.”

ولم تنته القضية بعد، حتى بعد هذه الفحوصات، فوفقاً لموقع أهرام أونلاين لم يحضر أحد العروسين في فيديو الزفاف المزعوم الفحص وأصدرت النيابة مذكرتي ضبط لرجلين آخرين في الفيديو.

مقالات ذات صلة

إغلاق