إعلامسياسةفيديو

واشنطن بوست: أحمد موسى عرض “اللعبة” بفخر!

واشنطن بوست: ماحدث كان مرعبا

واشنطن بوست – آبي فيليب – ترجمة: محمد الصباغ

من المعروف عن مقدم البرامج المصري أحمد موسى بأنه يتجاهل المخاطر أو الكوارث المحتملة وأحياناً الحقائق. وبالنسبة لمنتقديه على شبكة الانترنت لم يكن خطأه الأخير على الهواء استثناء. وخلال إحدى حلقاته، تغنّى موسى بالجيش الروسي، الذي بدأ هجمات جوية ضد الدولة الإسلامية في سوريا الشهر الماضي. أما المشكلة الوحيدة: هي أن المواد المصورة التي قام بعرضها بفخر خلال برنامجه المسائي على قناة “صدى البلد” يوم الأحد لم تكن لقطات لضربات جوية روسية على الإطلاق.

تم نشر الفيديو الذي قام بعرضه على موقع اليوتيوب منذ خمس سنوات، وفي أغلب الظن أنه من لعبة فيديو.

قال موسى أثناء عرضه للمقطع: ”روسيا مبتهزرش“، وأضاف: ”أمريكا كانت بتلعب، أمريكا مكنتش بتضرب داعش. الأمريكان مولوا وسلحوا“.

وأضاف: ”دا الجيش الروسي دا السلاح الروسي دا بوتين. دا بيواجه الإرهاب؟ نعم بيواجه الإرهاب. انت هتشوف دلوقتي فيديو مرعب، مرعب“.

مرعب بالفعل، لكن ليس للسبب الذي يعتقده موسى. فوفقاً لموقع ”Egyptian streets“ كان مقطع الفيديو من لعبة الكترونية باسم ” Apache Air Assault“، أنتجتها شركة جايجان الروسية للألعاب الترفيهية عام 2010.

رأى موسى أن المقطع دليل واضح على التفوق الروسي العسكري على نظيره الأمريكي.

وقال موسى أيضاً: ”شوفتوا حضراتكوا الدقة، طبعاً دي أفراد ومليشيا ومسلحين. دي عناصر تنظيم داعش الإرهابي، معاهم شوية أسلحة. دي عربية في ثواني.. مبيسيبش“.

وأصبح خطأ موسى منتشراً على الانترنت:

الليلة سيذيع أحمد موسى تقريراً عن زحام القاهرة.  

أحمد موسى يذيع صورا صادمة للبراميل المتفجرة في سوريا.

كان لموسى نصيبه من المتاعب بسبب “الحقائق” التى ينشرها عبر برنامجه.

في بداية هذا العام، أصدرت محكمة جنح مدينة نصر حكماًعليه بالسجن لعامين وتم تغريمه 2533 دولار، في قضية تشهير، وفقاً لـ”دايلي نيوز ايجيبت” إلا أن الحكم قد ألغى بواسطة محكمة أخرى.

هذه القضية كانت مجرد مثال على العديد من الإجراءات القانونية التى اتخذت ضده بسببب اتهامات مشابهه.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق