أخبارمنوعات

«هيليوجراف».. روبوت صحفي ينافس البشر

نشرت «واشنطن بوست» 850 قصة صحفية بواسطة الروبوت «هيليوجراف»

digitaltrends

سلط موقع digitaltrends الضوء على الروبوت الجديد «هيليوجراف» وهو برنامج داخلي يولد تلقائيا تقارير قصيرة لغرف الأخبار في المؤسسات الصحفية بدلًا من العنصر البشري.

وقال مارك أوستن الصحفي في digitaltrends إن الروبوتات بالفعل تسطو الآن على وظائفنا، ولم يعد الأمر مقتصرا على روبوتات تسليم الوجبات السريعة، فهناك روبوتات أخرى لها مهام دقيقة مثل الروبوت المايسترو.

وتساءل أوستن إذا كان من الممكن أن تحل الروبوتات محل الصحفيين البشر الذين يجلبون لنا القصص الإخبارية التي نقرأها كل يوم؟

وأوضح أن الذكاء الاصطناعي موجود بالفعل في غرف الأخبار وهناك قصص عديدة تمت صياغتها بواسطة هذا الذكاء، مشيرا إلى أن صحيفة «واشنطن بوست»  استخدمت لأول مرة الروبوت خلال دورة الالعاب الأولمبية في ريو لتقديم معلومات مثل نتائج الميداليات، في ذلك الوقت، قال سام هان، المدير الهندسي لعلم البيانات، “إن التحدي التالي هو توسيع المواضيع التي تغطيها، وتعميق نوع التحليل الممكن وتحديد القصص المحتملة لغرفة الأخبار”

وأضاف أنه خلال العام الماضي، نشرت «واشنطن بوست» 850 قصة من هيليوجراف، وتوسعت مهام هيليوجراف ليشمل الإبلاغ عن موضوع مثل سباقات الكونجرس وألعاب كرة القدم المدرسة الثانوية.

وقد بدأت صحف  أخرى مثل «أوسا توداي» و «أسوسياتد بريس» أيضًا الاعتماد على البرمجيات الآلية لإنشاء محتوى للقراء. ويسير المديرون التنفيذيون بسرعة إلى الإشارة إلى أن الذكاء الاصطناعي في غرف الأخبار  ليس المقصود منه أن يحل محل الصحفيين، ولكن بدلا من ذلك يسمح لهم بوقت إضافي لتطوير وربط قصص الأكثر أهمية وذات الصلة.

وقال جيريمي جيلبرت، مدير المبادرات الاستراتيجية في بوست: “سوف يوفر هيليوجراف جهود الصحفيين والمحررين ما يمنحهم وقتا إضافيا لإضافة تحاليل المشاهد وإعطاء البصيرة الحقيقية للقصص”.

وأضاف فرانشيسكو ماركوني، مدير استراتيجية أسوسياتد بريس “في حالة التغطية الإخبارية المالية الآلية، انخفض معدل الأخطاء المطبعية حتى مع زيادة حجم الناتج أكثر من عشرة أضعاف”

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق