اقتصادمجتمع

هونج كونج: الحياة في “علب الأحذية” .. صور

بالصور: هنا هونج كونج حيث يعيش الناس في أصغر شقق العالم

Businessinsider- كريستيان ستورم، رويترز

ترجمة دعاء جمال

تعانى هونج كونج من مشكلة بسبب النمو الثابت لنسبة السكان، بينما لا يوجد لديها مساحات كافية لإسكان 7 ملايين و200 ألف شخص فى مساحتها البالغة 426 ميلا مربعا.

لكن بينما  ترى الحكومة مشكلة ضخمة، لا يرى السماسرة  سوى الدولارات. وبسبب الطلب المتزايد، يمكنهم فرض إيجارات مرتفعة مقابل مساحات ضيقة للغاية. وتصل الأسعار إلى 90 دولارا هونج كونج أو 11.60 دولارا أمريكيا للقدم المربع. والمساحات مستمرة فى التقلص. حيث يعيش الناس فى شقق مكدسة بعلب خشبية، معروفة بـ”توابيت الموتى”، والنوم فى أقفاص بحجم أقفاص الأرانب.

تعرض صور تلك المساحات الواقع القاسى لمدينة بها أعلى مستويات عدم المساواة فى دول العالم المتطور. مجرد النظر إليها يعطيك شعورا  بالإختناق:

هناك نقص في أماكن السكن في هونج كونج بسبب عدد السكان المهول. والطلب المتزايد عليها يسمح لأصحاب العقارات بفرض أسعار فلكية مقابل مساحات ضئيلة، مثل شقة ميشيل وونج، والدة عزباء، تبلغ مساحتها 80 قدما مربعا، بتكلفة إيجار 387 دولارا.

لى رونج، 37 عاماً، تجلس على سريرها في  مساحتها  الخاصة البالغة 35 قدما مربعا  ضمن شفة مقسمة ، تتسع مساحتها  فقط لسرير بطابقين وتلفاز صغير، فى الطابق الخامس من مبنى صناعى قديم فى هونج كونج. لى وأشخاص مثلها يعيشون فى عقارات يعد سعر القدم المربع فيها الأغلى عالميا.

أغلب تلك الشقق مقسمة، بمعنى أنها كانت شقة واحدة لكنها قسمت إلى مساحات منفصلة وتم تأجيرها.

إن جى، 60 عاماً، يغادر حماما عموميا قرب شقته البالغ مساحتها 60 قدما مربعا، والمقسمة بداخل مبنى صناعى فى هونج كونج. يدفع “إن جى” 1,250 دولار هونج كونج (161 دولارا) كإيجار شهري لشقته. الشقق المقسمة عادةً غير قانونية ويمكنها أن تؤدى إلى مخاطر أمنية وصحية إذا لم يتم معالجتها بشكل صحيح.

أصبحت حشرة بق الفراش مشكلة كبيرة فى المبانى

هناك قلق من عدم وجود مساحات ومن تدنى مستوى المعيشة

من الممكن أن تفرض على الناس العيش في “شقق مكعبة” كتلك التى يقف فيها شون سينج، 91 عاماً، وتبلغ مساحتها 24 قدما مربعا. وتقدر حكومة هونج كونج أن حوالى 100 ألف شخص يعيشون في وحدات مماثلة، تكلف 150 دولارا كمتوسط للإيجار الشهري.

بسبب النقص الكبير في الأماكن السكنية ذات الإيجارات المنخفضة، هؤلاء الأشخاص مجبرون على التصرف حسب المساحة الضئيلة المتاحة لهم.

الوضع يزداد سوءً حيث يقوم ملاك العقارات لزيادة دخلهم من الايجارات في وسط هونج كونج ببناء “بيوت توابيت الموتى”ويطلق عليها هذا الاسم بسبب تشابهها مع توابيت الموتى. يعيش هناك  24 شخصاً، مكتظين فى شقق فردية بمساحة أقل من 500 قدم ربع.

تعد الأسرة المحاطة بالقضبان الحديدية أدنى معايير العيش، فهى تتراص فوق بعضها وإيجار الواحد منها 150 دولاراً شهريا.

تكون مساحة القفص عادة  6 أقدام فى قدمين ونصف. وتقول منظمة الدفاع عن المجتمع أن عشرات الآلاف من العمال الصينيين يعيشون بهذا الشكل.

مع تدفق المزيد من العمال إلى هونج كونج بحثا عن الوظائف، يزداد الطلب على الشقق فقط.

                    

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق