ثقافة و فنمنوعات

هنا ولد البيكيني .. إعادة افتتاح مسبح موليتور

شهدت فرنسا أمس الإثنين إعادة افتتاح مجمع “موليتور” التاريخي لحمامات السباحة الذي شهد أول ظهور للباس البحر “البيكيني” عام 1946.

التصميم الحديث لمجمع “موليتور”

عن ـ لوفيجارو

إعداد ـ منة حسام الدين

 

بعد 25 عاماً من إغلاقه وتحويله إلى ساحة شبابية لفنون الشارع “Art street”، يستقبل بدءاً من اليوم مجمع حمامات السباحة “Molitor” في باريس راغبي السباحة من الأغنياء.

استخدام ذلك المسبح الذي يعد من المعالم التاريخية الفرنسية، سيكون مقصوراً بعد افتتاحه الحديث على نزلاء الفندق ذي فئة الخمس نجوم الذي يحيط بحمام السباحة، وتبلغ تكلفة الإقامة في إحدى حجراته 300 يورو في المتوسط، بالإضافة إلى أعضاء “نادي المختارين” الذين يدفع كل منهم 3300 يورو اشتراكا سنويا ويحق لهم استخدام حمام السباحة في ساعات محددة.

  مجمع “موليتور” الذي كان قد أغلق منذ العام 1989 سيكون مفتوحاً أيضاً لمدة ثلاث ساعات أسبوعياً لخدمة طلاب المدارس القريبة منه.

يوم افتتاح مجمع “موليتور” عام 1929 بمشاركة السباحيين الأولمبيين جوني يسمولير وأيلين ريجينز

عام 1929 شهد  الافتتاح الأول لمجمع حمامات السباحة “موليتور”،  الذي يضم مسبحين أحدهما شتوى والآخر صيفي، ليبقى مفتوحاً طوال العام، وتمّيز المكان بتصميمه الذي نفّذه المهندس لوسيان بولييه، ووجود الكثير من غرف تبديل الملابس حوله، فضلاً عن قاعة الرياضة.

“موليتور” لم يكن سابقاً مخصصاً فقط للسباحة، بل شهد العديد من المهرجات، والاحتفالات، عروض الأزياء البحرية، كما كان محورا للكثير من الانتقادات ، حيث ظهر على حوافه لباس البحر “البيكيني”  لأول مرة عام 1946، كما انطلقت منه صيحة حمامات الشمس عارية الصدر للسيدات.

صور لمجمع “موليتور” خلال الثلاثينيات
خلال احتفال بعيد المياه على حافة مسبح “موليتور”    
مصدر: AFP
مسبح “موليتور” الصيفي خلال فترة غلقه

 

عرض لـ”البيكيني” في يونيو 1951
 مصدر: روجيه فيولييه

 

 

مقالات ذات صلة

إغلاق