مجتمعمنوعات

هل يمكن للمرأة أن “تؤخذ بجدية”؟

هكذا تستطيع المرأة أن تبدو قوية

سيكولوجي توداي – سوزان كروس – ترجمة: محمد الصباغ

هناك أوقات في حياتنا نحتاج فيها أن يعاملنا الآخرون بقدر من الجدية. الوقار هو الاحساس بالجدية والسلطة الذي يستخدمه الناس في تعاملاتهم ويأتي نتيجة المزج بين لغة الجسد وشكل الملابس. الجميع بداية من السياسيين إلى مديري الشركات يريدونك أن تصدقهم وتثق فيهم، ويسعون جاهدين إلى الوصول إلى تحقيق هذا التوازن بين الظهور بشكل جاد وأيضاً أن يكونوا محبوبين وأهل ثقة. وإحدى وسائل تحقيق ذلك هي الجاذبية.

السخافة هي عكس الوقار. والأشخاص الذين يبدون متقلبي المزاج، وباستمرار يلقون النكات، وغالبا ما يرتدون ملابسهم بشكل يبدو تافها أو مسايرا لآخر صيحات الموضه.. هؤلاء لا يراهم الناس كأشخاص يمكن الاعتماد عليهم. تخيل معي شخصا يلقي النكات دائماً ويحكي مواقف مضحكة وتعليقات طريفة ويرتدي أيضا ملابسا غير متناسقة. هل ستصوت لهذا الشخص أو تعطيه أموالك التي تعبت في جمعها؟ من المحتمل ألا يحدث ذلك.

وبسبب اقتران الوقار بالسلطة، وحقيقة أن الرجال ينظر إليهم باعتبارهم أكثر هيمنة من النساء، أصبحنا ننظر إلى الوقار باعتباره صفة ذكورية. النساء اللاتي يأملن في الظهور في صورة المرأة القوية يتطلب ذلك منهن عادة إرتداء ملابس تبدو ذكورية، مثل بدلات العمل التقليدية أو على الأقل الجاكيت. معظم النساء لا يرتدين رابطات العنق، لكن بدلا منها يرتدين أوشحة أو مجوهرات تضفي عليهن الطابع الرسمي.

من المفارقات، ربما في مسلسل (Suits) الأمريكي، أن النساء يرتدين  فساتين غالية جداً ومسايرة للموضة وعادة تكون مفتوحة بشكل طولي أسفل الرقبة أو ضيقة حول الخصر. ويرتدين جميعاً أحذية ذات كعب مرتفع لا يمكن تصديقها. إذا صدقنا أن عالم الأعمال بهذا الشكل، فهذا يعني أن المرأة كي تؤكد قوتها يجب ان تكون مثيرة وجذابة بالقدر الكافي.

 في هذا السياق قامت جامعة يال مع جامعة كولجيت بإجراء دراسة قد تساعدنا على فهم الاختلاف في الجاذبية بين الجنسين.  وفي بحثهما أظهر كل من أبريل بيلي لونج وسبينسر كيلي أنه ”خلال دقيقة إلى خمس دقائق من لقاء ثلاثة أشخاص تظهر بينهم قوة متدرجة“، وهذه القوة المتدرجة تكونت وفقا للنوع والعرق (حيث ينظر للرجل الأبيض باعتباره شخص أكثر قوة)، ووضع الجسد ( يوضح هل الشخص مهيمن ام خانع).

عندما تنظم التعاملات بين المجموعات بناء على السلطة، يتم وضعهم في شكل رأسي، وعندما تنظم وفقا لمبدأ الندية أو الصداقة، فهم في شكل أفقي. في مجموعة مرتبة رأسياً، يكون الأشخاص الذين يمتلكون القوة أو السلطة في مستوى مرتفع رأسياً. لو كنت في مستوى مرتفع رأسياً فأنت الشخص الذي يمتلك الأوراق الرابحة في أي تعامل.

حسب دراسة بيلي وكيلي، فإن الرجال هم المرتبطون غالباً بالمستوى المرتفع رأسياً (High V) ويعني هذا أن النوع نفسه أصبح دليلاً على قوة الشخص. ورغم أنه يمكنك أن تكون في (high V) بوضع نفسك في وضع الشخص المهيمن. لاحظ الباحثان أن وضع الجسد يرتبط بمرتبتك في (high V) ويشمل ذلك  أن تكون منفتحاً (أن تجلس دون وضع ساقك أو يدك على الأخرى)، وتأخذ مساحتك في الجلوس، وألا تكون متململا. هذا ممكن، لو أرادت المرأة أن تصل إلى مستوى (High V) وتقف على مستوى واحد مع في القوة أو السلطة مع الرجل.

هل يمكن للمرأة أن تصنف (low V) بغض النظر عن لغة جسدها ويصنف الرجل في المستوى (High V)؟ للإجابة على هذا السؤال قام بيلي وكيلي بعمل شىء من خلاله يمكنهما اختبار ذلك بطريقة ذكية، عن طريق الدور المشترك للنوع ولغة الجسد في إضفاء صفة الهيمنة على الشخص. كانت مهمة المشاركين الرئيسية هي الحكم على معني كلمات قدمت على شكل صور. رتب الباحثون هذه الصور المقترنة بالكلمات بطريقة تظهر الهيمنة القصوى كـ (high v poses) والاستكانة كـ (low V poses).

تقدم الصور أمثلة تعليمية على كيفية الظهور كشخص في المستوي (High V). في صور هذا المستوى، تكون النماذج جالسة تصع ساقا فوق الأخرى، أو تكون الأذرع موضوعة خلف الرأس والأرجل متفرقة، أو الجلوس واضعاً الساق فوق الأخرى ومشيراً بأصبعه. وفي وضع الوقوف تكون الأيدي موضوعة على الخصر. بينما في الصور على (low V) ، يظهر الشخص جالساً وأذرعه ملفوفه، أو أرجله موضوعه على بعضها من أسفل القدم، أو يضع أحد ذراعيه على صدره والآخر على الوجه. و في وضع الوقوف، يظهر الشخص وذراعيه فوق بعضهما على صدره.

بعد رؤية الصور، يقيم المشاركون معاني الكلمات و (high v- low v). الكلمات في المستوى المرتفع شملت صفات القوة، والتحكم والاحترام و الموهبة. وكانت بعض الكلمات في المستوى المنخفض مثل خاضع وغير كفء و ساذج أو اتكالي.

لأننا ربطنا الرجال ب (High V)، فإن المشاركين الذين يرون الرجال في تلك الصورة يجب أن يكونوا أسرع في الحكم على الكلمات المرتبطة بالمستوى الأعلى (High V)، وخصوصاً عندما كان الرجال في موضع (high V). أما عند رؤية المرأة في هذا المستوى المرتفع فيجب أن يكون الامر مختلفاً، لأن ذلك عكس المتعارف عليه، ولذلك فالمشاركون يمكن أن يأخذوا وقتاً أكثر عندما يرون هذا الربط (بين المرأة والقوة).

نتيجة الدراسة واضحة: كل شخص يمكن أن يبدو وقورا. بالنسبة للرجال، المهمة أسهل قليلاً، في الحقيقة الرجال يمكن أن تواجههم المشكلة العكسية وهى ترك السيطرة للآخرين.

أما النساء، إذا أردن أن يكن قويات يجب عليهن أن يسرن ويقفن ويجلسن كالرجال. لا يحتاج الأمر إلى بدلات غالية أو كعوب منخفضة أو حتى الشعر القصير لتظهري أنك المسؤولة. لغة جسدك ستقول كل ذلك.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق