سياسة

هل يتجسس “فيسبوك” على محادثات هاتفك؟

هل يتجسس فيسبوك على محادثات هاتفك؟

WFLA

6freebeware (1)

ترجمة- فاطمة لطفي

يبدو الفيسبوك اليوم أنه لا يُقاوم، جذاب للغاية، ومتاح 24 ساعة في اليوم، وعليه مليارات المستخدمين حول العالم، نتشارك فيه الحكايات، والصور، انتصاراتنا وأحزاننا. حيث يصل فيسبوك إلى تفاصيل كثيرة من حياتنا اليومية.

كشفت دراسات أن الأشخاص عادة ما يتصفحون فيسبوك بمعدل 14 مرة في اليوم. ومع كل هذه العيون المفتوحة عليك من كل أنحاء العالم يستغل هذا “المارد الأزرق العملاق” كل هذه البيانات في جمع معلوماته الاستخبارية، حيث يبدأ الأمر بشيء لا تدرك أنه متاح على هاتفك.

تعرف كيلي بيرنز، أستاذة بجامعة جنوب فلوريدا، مدى قوة السوشيال ميديا، وتدمج المُرَبية القديمة هذا في المناهج التي تدرسها في قاعات الدروس كل يوم.

تقول كيلي إن فيسبوك هو واحد من أضخم المواقع على الإنترنت، وأكثر شعبية من أي وقت مضى. “الناس مدمنون للفيسبوك، ومدمنون لهواتفهم المحمولة.” يذهب الناس عادة إلى تصفح ما يجري، وفي أي وقت تستخدم هاتفك المحمول، وأي معلومات تضعها على هاتفك، يمكن لفيسبوك الوصول إليها”.

ومع استمرار فيسبوك في دعوتك أن تشارك أكثر بمنشوراتك، وتسجيل إعجابك بمنشورات أخرى، فما هو حجم المعلومات التي يعرفها عنك بالفعل؟

وفقًا لكيلي، فإنه يعرف عنك أكثر مما تتخيل: “لا أظن أن الناس يدركون كيف يتتبع فيسبوك كل حركة يقومون بها على الإنترنت، وأي شيء تفعله على هاتفك.”.

لذا، كن حذرًا، بما تقوله على هاتفك. ليس لأن فيسبوك فقط موجود لمشاهدتك، لكنه أيضًا يستمع إلى محادثاتك على الهاتف. يبدأ هذا عندما تمكن “الميكروفون” في إعدادات الضبط على فيسبوك، وبمجرد ما تقوم بهذا اختر كلامك بعناية إذن.

الموقع نفسه، اعترف في بيان على الإنترنت بهذا قائلًا: “نحن نستخدم الميكرفون لنتعرف على الأشياء التي تستمع إليها أو تشاهدها، ابتداءً من الموسيقى وبرامج التليفزيون التي يمكننا تمييزها”. لكن يزعم الخبراء أن الموقع يذهب أبعد من هذا.

اختبرنا النظرية مع كيلي.

قامت كيلي بتمكين الميكرفون في إعدادات الضبط وتحدثت عن رغبتها أن تخرج في رحلة سفاري، وحتى أنها اختارات وسيلة المواصلات التي ستقلها إلى هناك: “أرغب بالفعل في الذهاب في رحلة سفاري في إفريقيا. أعتقد أنه سيكون رائعًا أن أقود واحدة من سيارات “الجيب”. قالت هذا بصوت مرتفع وهاتفها بين راحتيها”.

بعد مرور 60 ثانية، كان المنشور الأول لديها على حسابها على فيسبوك تجربة رحلة سفاري ظهرت من لا شيء، وبعد مرور ثلاث ساعات ظهرت أمامها واحدة من إعلانات سيارات “الجيب”.

ضحكت كيلي من هذا وقالت بسخرية: “يبدو غريبًا، ما زلت غير متأكدة من أن ما حدث مجرد مصادفة، ولا أعتقد أن فيسبوك يستمع بالفعل إلى محادثاتنا على الهاتف”.

وأكدت أن الناس يجب أن يكونوا أكثر وعيًا وهم يستخدمون التطبيقات على هاتفهم. وقالت إنه إذا كنت وافقت على شروط الاستخدام لذا أنت تعرف ما يمكن أن يحدث بعد ذلك. كما أنها نصحت الجميع أن يستخدم كلماته بعناية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق