منوعات

هل يؤثر الجمال الخارجي على سلوكنا الجنسي؟

العلاقة بين الأشخاص الوسيمين وتبني أخلاقيات متساهلة

daily mail

Robert Urbatsch

ترجمة وإعداد: ماري مراد

يميل معظم الأشخاص إلى التحفظ تجاه الأخلاقيات الجنسية، مثل الجنس قبل الزواج أو زواج المثليين.

وترجع مصادر آراءنا حول الجنس، إلى الدين، والتصوير الإعلامي والوالدان والأقران إذ تمثل جميعها قوى اجتماعية كبيرة تُشكل المواقف حول الجنس.

لكن هل يؤثر مظهرنا في وجهات النظر المختلفة حول الجنس؟

الجمال والفرصة:

مقارنة مع بقيتنا، فإن أجمل الناس يعيشون حياة ساحرة. وتشير الدراسات إلى أن “الوسيمين” يميلون إلى الحصول على معاملة خاصة، كما أنهم يحصلون على وظائف أفضل ويكسبون رواتب أعلى، في حين يكون البعض أكثر ودا تجاههم.

قد نجد أن للجمال فوائد صغيرة- مثل عرض مرتب أعلى قليلاً، وتقييم أداء أفضل- فضلا عن الفوائد الرومانسية  التي تكون أكبر وأكثر اتساقاً. إذ يتمتع الأشخاص الوسيمون، بشكل عام، بفرص وشركاء جنسيين أكثر.

فهل يمكن لكل شيء أن يكون مباحًا، بين الأشخاص الجميلين، حينما يتعلق الأمر بالجنس؟ وهل يمكن أن يجعلهم هذا أقل ميلاً إلى تقدير الطهارة الجنسية؟

إذا كان الأمر كذلك، فإننا نتوقع أن يكون الأشخاص الوسيمين أكثر تسامحًا حيث يتعلق الأمر بالجنس. فسيكون لديهم آراء أقل تقييدًا بشأن قضايا مثل الجنس قبل الزواج أو الإجهاض أو زواج المثليين.

Religion, media portrayals and parents and peers are big social forces that shape attitudes about sex. But could something as innocuous as the way we look spark these different outlooks, too? In a recently published article, I studied this question

 ارتباط بالفكر المُحافظ

يمكنك أيضًا قول العكس. فقد تدفع الرواتب المرتفعة والنجاح الأكبر في سوق العمل، الأشخاص الوسيمين نحو وجهات نظر أكثر محافظة عندما يتعلق الأمر بالضرائب أو العدالة الاقتصادية.

وبما أن المحافظين، بشكل عام، يكرهون الحرية الجنسية أكثر من الليبراليين، فإن الارتباط بالمحافظين لأسباب اقتصادية- أو ببساطة التحرك في دوائر اجتماعية محافظة- قد يجعل الأشخاص الوسيمين، أقل تسامحًا حينما يتعلق الأمر بالجنس.

ومن هذا المنطلق، وجددت دراسات أن الأشخاص الوسيمين مرتبطين بالمحافظة، ويمكن أن ترتبط الجاذبية بصورة معقولة مع معايير منخفضة أو مرتفعة فيما يتعلق بالأنشطة الجنسية المقبولة أخلاقيًا. أو يُمكن للحجتين أن تلغي بعضهما، كما اقترحت دراسة لطلاب الجامعات.

البحث في الاستطلاعات:

ولمزيد من استكشاف هذه المشكلة، لجأ (كاتب التقرير) إلى استبيانين كبيرين بارزين لآراء أمريكيين: المسح الاجتماعي لعام 2016 ودراسات الانتخابات الوطنية الأمريكية اعتبارًا من عام 1972. وكانت تدار جميع الاستطلاعات وجها لوجه. وعلى غير العادة، طلبت الدراستان من الشخص الذي يدير الاستبيان تقييم مظهر المستجيب على مقياس من 5 درجات. مع العلم أن المستجيب لا يرى النتيجة، إذ لم يكن مصممو الدراسة بغافلين عن الإحراج الاجتماعي.

ومقياس الجمال هذا ليس دقيقًا، لكنه يشبه الأحكام الشخصية السريعة التي يتم اتخاذها في الحياة اليومية. وعلاوة على ذلك، فإن الفجوة التي دامت عقودا بين الدراسات تعطي فكرة عما إذا كانت الآثار تستمر عبر جيل من التغيير الثقافي.

كما تطرقت الاستطلاعات إلى المعايير القانونية والأخلاقية ذات الصلة بالجنس، مثل كيف ينبغي أن تكون قوانين الإجهاض مقيدة، وما إذا كان زواج المثليين قانونيًا أم لا، ومدى مقبولية الجنس قبل الزواج، والجنس خارج نطاق الزواج، والمثلية الجنسية. وفي الدراستين، بدا الأشخاص الوسيمون أكثر تسامحًا فيما يتعلق بالأخلاقيات الجنسية.

على سبيل المثال، في بيانات من عام 2016، فإن 51% من أولئك الذين تم تصنيفهم جمالهم بدرجة أعلى من المتوسط، قالوا إن المرأة التي تريد الإجهاض لأي سبب من الأسباب يجب أن يسمح لها قانونًا. في حين أن 42% من الذين صُنف جمالهم بأنه أقل من المتوسط قالوا نفس الشيء.

وهذا الفارق بتسع نقاط يزيد إلى 15 نقطة عند حساب عوامل مثل العمر والتعليم والأيديولوجية السياسية والتدين.

وهذا النموذج تكرر لجميع الأسئلة تقريبًا. وكان الاستثناء الوحيد هو السؤال الذي طرح متى كان الزنا مقبولًا من الناحية الأخلاقية، إذ رُفض الزنا من جميع المستجيبين تقريبًا.

هل الأخلاقيات انتهازية:

إذا كانت التجربة السابقة هي التي تجعل الأشخاص الجميلين أكثر تسامحًا تجاه قضايا مثل الإجهاض وزواج المثليين، فإننا لا نتوقع منهم أن يكونوا أكثر تسامحًا بشكل ملحوظ حول الأمور التي لا ينطبق عليها المظهر.

وهذا اتضحت صحته، فالمستجيبون أصحاب المظهر الجيد في هذه الاستطلاعات ليسوا أكثر انفتاحًا على نحو ظاهر، على سبيل المثال فيما يتعلق: بالحق القانوني في الموت أو قبول العصيان المدني. وهذه النتائج تتوافق مع أخرى توضح أن عدم المعاقبة على انتهاك المعايير يمكن أن يجعلك أكثر تساهلًا بشأن تلك المعايير في المستقبل.

وغالبًا ما يصبح أولئك الذين يقومون بفعل أمر مشكوك- سواء في جرائم الموظفين الإداريين أو عنف الشرطة أو انتهاكات حقوق الإنسان الدولية- أكثر استعدادًا لتبرير فعل الشيء نفسه، أو ربما أكثر من ذلك بقليل، في المستقبل.

ونفس الشيء ينطبق على الجنس. فإذا كان لديك الكثير من التجارب الجنسية في الماضي، فقد يشوه ذلك مواقفك تجاه مجموعة واسعة من الاحتمالات الجنسية، حتى تلك التي لا تنطبق مباشرة على حياتك الجنسية أو تجربتك الشخصية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق