مجتمعمنوعات

هل وقعت حقًا في الغرام؟ ..هكذا تعرف

كيف تعرف إن كنت مغرما فعلا ؟

Psychologytoday- تيريزا إى ديدوناتو

ترجمة دعاء جمال

تخبرنا الأبحاث كيف يمكننا التمييز بين الانجذاب العابر والحب الحقيقي.

shutterstock_170249897

هل وقعت في الحب؟ وكيف تعرف ذلك؟

ليس هناك شك في أن المراحل الأولى من العلاقة تكون مربكة. وقد تحتار بشأن مشاعرك تجاه الطرف الاخر، وتتساءل كيف يفكر فيك الشخص الذي تواعده. قد يكون حل شفرة مشاعرك الخاصة أمراً صعباً، كما ان محاولة تصنيفها هل هي وقوع في الحب أم مجرد انجذاب عابر قد يكون أمراً خادعاً. هل ما تشعر به هو الحب الحقيقى، أم أنك منجذب للشعور بهذا الشكل وتحتاج للحذر أثناء اتخاذك الخطوة المقبلة؟

بناءاً على أبحاث حديثة تركز على العلاقة بين الجنسين إليك بعض الأسئلة التى ستساعدك على اتخاذ القرار:

1. هل تقوم بأشياء جديدة فجاة؟

عندما يقع الناس في الحب فإنهم عادة ما يوسعون نطاق نشاطاتهم اليومية، يجربون أنشطة جديدة يفضلها شريكهم العاطفي. لذا قد تجد نفسك تجرب أطعمة جديدة، وتشاهد برامج جديدة، أو تجرب نشاطات جديدة مثل الجري، أو الصيد أو المقامرة. الأشخاص الذين يقعون في الحب يميلون عادة إلى معرفة ذواتهم بشكل أفضل.

2. هل ازداد شعورك  بالتوتر بصفة خاصة مؤخراً؟

بقدر ترحيبنا بمسألة الوقوع في الحب، نجد أنها مرتبطة بارتفاع كبير في هرمون التوتر، المعروف بالكورتيزول. لذا إذا كنت متوتراً، أو تشعر بعصبية، فهذا رد فعل طبيعي ناتج عن إنهاك المقابلات المتكررة مع شخص يهمك بشدة انطباعه عنك.

3. هل أنت متحمس للغاية لتكون مع هذا الشخص؟

الانتقال من علاقة عادية إلى الوقوع في الحب قد يكون له أساس كيميائي:  تظهر الأدلة أن المناطق الغنية بالدوبامين في العقل تشارك في المراحل الأولية من الحب. وتعتبر” تلك المناطق من “نظام المكافأة” الموجود في المخ وبمثابة محفز قوي. وبمجرد أن يدخل شخصان في علاقة حب لفترة ما، تترجع تلك المشاعر وتصبح أماكن أخرى مختلفة من المخ أكثر نشاطا خاصة المتعلقة بالارتباط.

4. هل يبادلك الشخص الذى تحبه نفس المشاعر؟ 

إذا كنت امرأة وتشعرين بأنك تقعين فى الحب، قد يهمك معرفة أن النساء يجربن تبادل تلك المشاعر أكثر من الرجال. ربما تكون النساء أكثر عرضة لإخفاء مشاعرهن حتي يقتنعن بأنها متبادلة بين الطرفين، أو ربما يكن أكثر نجاحاً في إغراء الشركاء. وفى أي من الحالتين، فإن احتمالات تبادل المشاعر لدى النساء اللاتي يعتقدن أنهن وقعن في الحب أكثر من الرجال، وهو ما يزيد بدوره احتمالية أن تتحول تلك المشاعر إلى علاقات.

5. ما مدي قوة مشاعرك؟           

الأشخاص الذين يشعرون بالقلق من الارتباط ( على سبيل المثال، يشككون فى قيمتهم الذاتية وهل يستحقون تلك العلاقة؟) يميلون للاحساس بدرجة عالية من الشغف فى بداية العلاقة الرومانسية. إذا لم تكن أنت واحداً من هؤلاء، فعدم وجود مشاعر قوية ليس بالضرورة علامة على عدم الوقوع فى الحب أو أن كيبويد لم يطلق سهمه بعد، حيث أننا لا نقع في الحب بنفس الطريقة. وفي الواقع، هؤلاء ممن لديهم توجه لتجنب الارتباط يميلون للوقوع في الحب بشدة بصورة أقل.

6. هل تقع في الحب بشكل متكرر؟

إذا كان الوقوع في الحب هو شعور متكرر بالنسبة لك، فإن فرصتك للشعور بفقدان الحب الحقيقي ستكون أقل، بينما سيزيد شعورك بانكسار القلب بسبب انجذابك بشكل خاطىء لمشاعر ليست حقيقية. وتشير أدلة جديدة إلى أن الرجال يقعون في الحب بشكل متكرر أكثر من النساء. ويمكن للباحثين شرح ذلك من منظور تطوري، رابطين ذلك بالحب والجنس: غير أن النساء أكثر تشددا في معايير الشريك قبل البوح بالحب، لأن مساهمتهم المحتملة في تلك العلاقة اكبر من خلال عمليات الحمل والإنجاب، بينما مثل تلك المشاعر (الحب والجنس) لدى الرجال قد تشجعهم على التزاوج لأنها تحقق لهم ميزة وفائدة.

7. هل تشتاق للبوح بكلمة “أحبك”؟

هذه الكلمة تعد علامة مؤكدة على الاهتمام العاطفي، بعض الأشخاص يترددون في التفوه بتلك الكلمة أكثر من غيرهم. ورغم اعتقاد الناس أن النساء هن أول من يتفوه بها، إلا أن الأبحاث على العلاقات العاطفية تشير مجدداً إلى أن الرجال أكثر ميلا للبوح بكلمة “أحبك” أولاً. كما أنهم يميلوا للوقوع في الحب أسرع.

8. هل تستثمر أكثر في ذلك الشخص؟

واحدة من السمات المميزة للأزواج الناجحين هو الاستثمار. الاستثمار في كل من الوقت، والطاقة، والمشاعر التي يضعها الأشخاص فى علاقاتهم. هؤلاء الواقعين في الحب على الأرجح يستثمرون في علاقاتهم بشكل جيد رابطين حياتهم معاً بطريقة قد تشجع على الارتباط والاستقرار.

الوقوع في الحب فترة فريدة للغاية لأي شخص. لكن علينا إجابة الكثير من الأسئلة الأخرى خلال مرحلة الوقوع في الحب: وراء الانجذاب الواضح، هل هذا الشخص سيساندك، ويحترمك، ويتفهمك ويكون متعاطفاً معك؟ وهل سيشاركك هذا الشخص قيمك وأولوياتك؟

إذا كنت محظوظاً، فإن وضع الوقت والجهد خلال تلك الفترة الأولية سيجني ثماره، وانجذابكم المشترك يمكنه التحول إلى علاقة أكثر استقراراً وأقل توترا وطويلة المدى.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق