مجتمع

هل نسيت حبيبك السابق؟ ..8 علامات

ثمان علامات تخبرك: هل نجحت في نسيان حبيبك حقا؟

Vixendaily – ريبيكا ميرسي – ترجمة: محمد الصباغ

يتوقف الأمر على الحبيب السابق ونوع العلاقة التى كانت بينكما. إذا كنتما قد تواعدتما لأسبوعين ثم قررت أنكِ لا تريدين الارتباط به فالأمر هنا سهل. لكن لو كان هناك التزامات كبيرة بينكما (مثل التخطيط للمستقبل) هنا تكمن الصعوبة. وهذا سبب أننا في كثير من الأحيان نعتقد أننا قد تجاوزنا حبنا القديم لكننا في الحقيقة لم نفعل ذلك.

وإليك 8 علامات على أنك لم تشف بعد من حبك السابق:

1- تجدين نفسك تراسيلنه

تعتبر كثير من النساء أن حذف رقم الحبيب السابق من سجل الهاتف هو أفضل ما يمكن فعله. لكن ربما تكتشفين أنك تحفظين الرقم عن ظهر قلب.

أعني كم مرة قمت بكتابة رسالة طويلة من القلب، ثم بعد ذلك قررت حذفها؟ أو الأسوأ أن تقرري إرسالها في لحظة من اللاعقلانية.

لو أنك مازلت تفكرين في حبيبك السابق بدرجة تجعلك تكتبين رسائل له، وتشعرين بالسعادة، فأنت لم تنسه بعد. ستنسينه مع الوقت، لكن الآن، يجب أن تركزي على نفسك.

2- تريدين أن يراك

لو كنت تذهبين إلى  أماكن لأنك تعرفين أن حبيبك السابق يذهب إليها، فهذه علامة كبيرة على أن الحبيب القديم لم يخرج من عقلك. حتى إذا ذهبتِ إلى حفل مع شخص آخر لتجعليه يشعر بالغيرة، فكل ما تفعليه سينتهي بكونك حزينة عندما تشاهدينه يشعر بالسعادة.

الطريقة الأفضل لتخطي ذلك هي أن تشغلي نفسك بحياتك الخاصة، ولا تحاولين التواجد في مكان سيكون فيه أو قد يراك فيه. كل ذلك من توابع الانفصال وسيأخذ الأمر وقتاً أطول وأطول للتغلب عليه.

3- تفحصين حسابه على فيسبوك

هذا خطأ كبير. فقط احذفيه من قائمة الأصدقاء أو احظري حسابه (block) لو اضطررتي لذلك. افعلي كل ما تستطيعين للإيقاف نفسك عن متابعة حسابه.

لأنك ستكونين مهووسة بما يكتبه وستحاولين البحث عن أدلة تبين مشاعره. سينتهي بك الأمر إلى الجنون، وستنظرين إلى صوره و تتسائلين عما إذا كان قد قابل شخصا آخر (أو أسوأ من ذلك ستشاهدين صورها “حبيبته الجديدة” معه). رؤيته مع فتاة أخرى يحطم القلب لا يجب أن تعرفي ذلك. اقصد، ما المغزى من معرفتك ذلك؟

كل ما ستفعلينه هو حبس نفسك أكثر وأكثر في دائرة الماضي، وسيكون الاستمرار في حياتك أكثر صعوبة. إنهي الأمر قبل أن يتطور، وتجنبي حسابه على فيسبوك، و احذفيه لو تطلب الأمر من أجل التخلص من إغراء التحدث إليه.

هذه هي الطريقة الوحيدة لتتأكدي حقاً من نسيان حبك السابق.

4- لا تستطيعين التوقف عن التفكير في ذكرياتك معه 

تستمعين إلى أغنية على الراديو تذكرك به وتظهر الدموع في عينيك. أو تمسكين بنفسك تنظرين إلى صورة لكما وعندها ا تستطيعين التوقف عن التفكير في ذكرياتك معه. أو تذهبين إلى مكان يذكرك به وينفطر قلبك. يبدو كما لو أن كل شئ يأتي بذكرى عشوائية لوقت كنتما تمرحان فيه معاً.

تجذبك تلك الذكريات للخلف وتجعلك حزينة. الذكريات والحنين إلى الماضي أشياء جيدة لكن الغرق فيها قد يقتلك. لو مازلت تفكرين في الأوقات الجيدة معه فأنت لم تتجاوزي هذه العلاقة بعد.

5- تتحدثين عنه طوال الوقت

طبعا ستتحدثين عنه عقب الإنفصال. هذا أمر طبيعي حيث يدخل أي شخص يمر بتجربة الانفصال في فترة حزن ولا يستطيع التوقف عن التفكير في حبيبه السابق. هذا أمر جيد و طبيعي، وقد يستمر لعدة أسابيع أو شهرين لكن لو زاد عن ذلك ووجدت نفسك مازلت تتحدثين عنه مع أصدقائك، وشباب آخرين، وعائلتك، فهذا يعني أنك لم تنسيه. ولا تستطيعين إخراجه من رأسك. وهنا يجب أن تركزي على الخروج من هذا الأمر ونسيانه.

فكلما تحدثت عنه كثيراً كلما كنتي تفكرين فيه كثيراً و تتشبثين بذكرى العلاقة أكثر. دعي الأمر يمر.

6- تقارنين كل الرجال به

الانفصال أمر شنيع لكلا الطرفين ولا أريد حتى لألد أعدائي أن يمر بهذا الشعور الشنيع والمؤلم للقلب (إلا لو كانت امرأة خانتني مع شريكي).

بعد الانفصال يحاول عادة كثير من الشباب الاقتراب من الفتاة، وهم عادة أفضل من حبيبها السابق لكنها لا تستطيع التوقف عن المقارنة بينهم وبينه. وكأنها تبحث عن صفاته المترسخة في عقلها. من المعروف أيضاً أنكِ تجعلين حبيبك السابق نموذجا للمقارنة وتتذكرين فقط مميزاته، بينما تنسين عيوبه.

تصبح الفتاة حزينة لأن حبيبها الجديد ليس كالقديم (حتى لو كان الانفصال خطوة جيدة)، ويمنعها ذلك من ايجاد علاقة جديدة والاستمرار في الحياة.

من المرجح أن هناك سبباً وجيها للانفصال عن شريكك السابق، لكن مقارنة كل شاب جديد به لن يساعدك على إيجاد حبيب آخر.

7- تنظرين إلى صورك معه

صورك معه ليست إلا إغراء. فهي تجعلك تفكرين فيه، وتتحدثين عنه، وغير قادرة على نسيانه. فكري في إحراق تلك الصور أو حتى ضعيها في مكان ما حيث لا تستطيعين رؤيتها.

في كل مرة تنظرين إلى صوره، تؤجلين اللحظة التي ستتغلبين فيها على ذكراه، وتخلقين موجة من المشاعر تجاهه فقط ستعرقل طريقك.

8- ينتابك شعور جيد عند رؤيته

هذه نقطة كبيرة ومهمة. تخيلي أنك على غير المتوقع تجرين ناحيته، أو فكري فيما قد يحدث لو أنه يقف أمامك الآن.

هل بدأ قلبك في الخفقان؟ هل تشعرين بشئ جيد؟.. هل يجعلك ذلك سعيدة؟

لو كان كذلك، فأنت ربما تريدين جذب انتباهه ولم تتجاوزي حبك له بعد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق