سياسة

هل نستطيع أن نحب من لا يحب نفسه؟

كم تبلغ  صعوبة   أن نحب شخصا لا يحب نفسه؟

Psychologytoday- مارك دي وايت

ترجمة دعاء جمال

 

كتبت منشورين سابقين عن صعوبة أن يحبك الاخرون عندما لا تحب نفسك. أريد أن ألفت الانتباه هذه المرة إلى الصراعات التي تواجه الشخص الآخر في مثل تلك العلاقات. (إذا كنت تعد نفسك كاره للذات، حاول أن تتفهم أن شريكك يمر ببعض الظروف التى أشرحها خلال السطور التالية).

بعض النقاط التالية مستمدة من منشورات سابقة عن كراهية الذات والعلاقات، وبعضها صورة إنعكاسية لمشاكل الشخص الكاره للذات:

1 – إذا شعر شريكك الكاره لذاته أنه يفتقد شيئا في نفسه أو نفسها، فهو أو هي قد يرجعون الأمر لك كي تملأ هذا الفراغ. قد يمنحك هذا شعوراً جيداً في البداية، حيث يحب أغلب الأشخاص أن يشعروا بأن هناك حاجة لهم. ورغم ذلك إذا تمادى الشخص في الأمر، يمكن أن يتحول إلى احتياج متزايد أو اعتماد، تاركاً إياك تشعر بتقدير أقل لما أنت عليه، ليس فقط لما يمكنك أن تفعله لشريكك الكاره لذاته.

2- من الممكن أن يكون التواصل مع الشريك الكاره لذاته صعبا إذا أصر/ت هو أو هي على أن ترى السيىء فقط فيما تقول، لأنه يعكس ما بداخله من نقص للمشاعر. قد تجد نفسك تراقب بدقة ما تقوله لشريكك، وعلى الارجح تترك التواصل ينحدر كلياً حيث يصبح أكثر إحباطاً ويبدو بلا هدف. وعلى سبيل المثال، شريكك الكاره لذاته قد لا يتعامل مع الثناء جيداً، إما سيرفضه (لا، لست بهذا الذكاء)، مقللاً منه ( مررت فقط بيوم جيد، لن يتكرر هذا مجدداً) أو تحويله لمكان آخر (بالتأكيد، لكن أنظر كم أديت بشكل أفضل). تريد تشجيع هذا الشخص، بالأخص إذا كنت ستساعده على التقليل من كرهه أو كرهها للذات، لكن من الصعب الحفاظ على الأمر لوقت طويل إذا استمر شريكك في رفض دعمك.

3- بالمثل، شريكك الكاره للذات قد يرفض المساعدة عندما يحتاجها بوضوح. هو أو هي قد لا يشعرون باستحقاق لاهتمامك ولا يريدون التطفل عليك. (الغريب، يمكن لهذا أن يتصادف مع الاحتياج، قد يرغب الشخص كاره الذات بشدة في بعض الأشياء منك بينما يرفض آخرون) من الصعب للغاية أن ترى الشخص الذي تهتم بشأنه يعاني. والأسوأ عندما تحاول المساعدة ولكن يتم رفضك، بالأخص عندما تؤمن بشدة بأنه يمكنك مساعدته/ مساعدتها إذا سمح لك بذلك فقط.

يمكن أن يكون الأمر محزناً للغاية أن تهتم بشخص لا يهتم بنفسه. بعد فترة، يمكن أن تبدأ بالشعور بأن مجهوداتك تضيع؛ وأنت تقضي الوقت والطاقة محاولاً الرفع من معنويات شريكك، ويحاول هو أو هي بشدة تمزيق نفسه مجدداً.

(بالنسبة للأشخاص الكارهين لأنفسهم، فإن هناك نقطة أخيرة تعد محورية فيما يتعلق بحبهم للاخرين. قد يكون من الصعب للغاية أن يحبك أحد عندما يرى أنك لا تحب نفسك أصلا، في تلك الحالة هو أو هي قد يكتشفون أنهم يضعون عواطفهم في أمر لا طائل منه).

إذا.. ماذا يفعل شريك الشخص الكاره لذاته؟

إذا كنت مع هذا النوع من الأشخاص لفترة، فأنت على الأرجح شخص عطوف وصبور للغاية، وهو أمر رائع، لكن عليك أن تهتم بسلامتك أيضاً. قد تحصل على رضا هائل وإنجاز من مساعدة شريكك، بالإضافة للحب والفرح بأنه أو هي تلجأ لك. إذا كان بإمكانك أن تعد كره شريكك لذاته مجرد نزعة يمكنك التعامل معها بتكلفة صغيرة على نفسك، فهذا رائع. لكن إذا وجدت أنك تضحي بالكثير من سلامتك لخدمة احتياجات شريكك؛ وإذا كنت محبطاً من الشعور بأن مجهوداتك للاهتمام به تضيع؛ أو إذا شعرت بأن احتياجاتك يتم إهمالها أو قمعها، شيئاً ما يجب أن يتغير. قد يتضمن هذا بدء حوار بشأن مخاوفك، أو قد يعني بأنك تحتاج لترك العلاقة. في النهاية، لا يمكنك أن تترك احتياجات شريكك تطغى على احتياجاتك الخاصة. بغض النظر عن مدى اهتمامك بالشخص، لست مسئولاً عنه أو عنها. فشل الآخرين في أن يحبوا أنفسهم لا يجب أن ينسيك أبداً أن تحب نفسك.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق