مجتمعمنوعات

هل طفلك “عايز كل حاجة”؟ ..9 علامات

هل يشعر طفلك بأنه يستحق الحصول على كل شيء؟.. 9 علامات ووسائل فعالة لتصحيح هذا الشعور

kid

Psychologytoday- سوزان نيومان

ترجمة دعاء جمال

تعتقد إيمي ماكريدي، مؤسسة حلول الأبوة الإيجابية، أنه عندما يحصل الأطفال على  كل شيء يريدونه، يغذي الآباء لديهم هذا الشعور بأنهم يستحقون الحصول على كل شيء وتتراجع مشاعر الامتنان. وهذا ما يدعى بوباء ” أنا، أنا، أنا” الناتج عن قيام الآباء بكل ما يمكنهم للتأكد من سعادة أطفالهم.

قالت ماكريدي: “يبدأ وباء الاستحقاقية (أي شعور الأبناء بأن كل ما يقدمه لهم الوالدان هو حقهم المكتسب) عادةً بمبالغة الآباء في الرعاية، والتدليل، والحماية، والثناء، وتخطي العواقب لتلبية طلبات الأطفال التي لا تنتهي. جيل اليوم من الأباء يبالغ في الاستثمار في سعادة أطفاله، وراحتهم ونجاحهم.

“الآباء المتدخلون بشدة يحيطون بأبنائهم في كل خطوة ويزيلون لهم أي عواقب محتملة في طريقهم. وخلال محاولاتنا لحماية أطفالنا من المشكلات، نسلبهم الفرصة لاتخاذ القرارات، والتعلم من أخطائهم وتطوير المرونة التي يحتاجونها ليزدهروا عبر إيجابيات وسلبيات الحياة. ويتم القيام بكل هذا باسم الحب، إلا أن المبالغة في الأشياء الجيدة يمكن أن ينتج عنها أطفالاً تتوقع دائماً الحصول على ما تريد عندما تريده”.

9 علامات تخبرك أن طفلك يعاني من تلك المشكلة:

هل يعاني طفلك من مشاكل استحقاقية؟ في كتابها، “وباء الأنا: دليل يشرح خطوة بخطوة تربية أطفال قادرين وممتنين في عالم يبالغ في مجال الاستحقاقية، فصلت ماكريدي علامات تساعد على اكتشاف مشكلة الأنا لدى الأطفال: 

1. يتوقع رشاوى أو جوائز على السلوك الجيد

2. نادراً ما يساعد

3. يهتم بنفسه أكثر من الاخرين

4. يبعد عن نفسه اللوم عندما تسوء الأمور

5. لا يمكنه التعامل مع الإحباط

6. يحتاج لحلوى ليغادر المتجر

7. يتوقع أن يتم إنقاذه من مشاكله

8. يشعر بأن القواعد لا تنطبق عليه

9. يريد المزيد والمزيد باستمرار

كيف نصلح ذلك؟

مهما بلغ عمق شعور طفلك بأحقية الحصول على الأشياء، يمكنك تخفيف ذلك. وهناك نقاط جيدة يمكن البدء منها: اكبح رغبتك في توفير حماية مبالغ فيها لطفلك، وتوقف عن القيام بأشياء يستطيع طفلك تنفيذها بنفسه. على سبيل المثال، إذا كنت قلقاً بشأن ركوب ابنك، سواء كان طفلا أو مراهقا مع سائق جديد، قل له: لا بوضوح وتمسك بقرارك. ولا تخش من شعوره بالأحباط فالأطفال يميلون للتعافي سريعاً من الإحباطات.

إذا أراد طفلك هاتفاً ذكياً، تنصح ماكريدي بأن تدفعي له ثمن هاتف ذي استخدامات أساسية، وتشرحي له أنه سيكون عليك أن تجني مالا كي يشتري هاتفاً “أرقى” ولدفع تكاليف الخدمة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق