منوعات

هل حصل مُوظّفو “أمازون” على رشاوى لتسريب بياناتها السريّة؟

مسؤول في الشركة: عقوبات جنائية وقانونية للمخالفين

بي بي سي

تُجري شركة “أمازون” للتجارة الإلكترونية تحقيقاتها بشأن اتهامات بتلقّي موظفيها رشاوى مقابل تسريب بيانات سرية عن المبيعات.

وقالت شركة “أمازون”، حسب ما نشره موقع “بي بي سي”، إنها لن تتسامح مطلقا بانتهاك أنظمتها، مؤكدة على أنها تجري تحقيقًا شاملًا.

وذكر الموقع أن بائعين مُستقلين سمح لهم بمحو تقييمات سلبية عن السلع المبيعة وباستعادة حسابات محظورة لمدفوعات تتراوح بين 80 و2000 دولار.

وقال مُتحدّث باسم الشركة: “نحن ملتزمون بمعايير أخلاقية واضحة، وأي شخص ينتهك القواعد يُواجه عقوبات تصل إلى الفصل من العمل، فضلًا عن عقوبات قانونية وجنائية محتملة”.

وأكد المتحدث على أن الشركة ستتخذ تحركًا سريعًا ضد البائعين على موقعها، والمنخرطين في هذا السلوك، بما في ذلك إنهاء حساباتهم للبيع، وإلغاء التقييمات، فضلًا عن تجميد أصولهم واتخاذ تحرك قانوني.

وأوضح الموقع أن وسطاء مستقلين استخدموا تطبيق الرسائل الصيني “وي شات” لربط البائعين مع موظفي “أمازون”.

يُذكر أن نحو نصف السلع المبيعة على موقع “أمازون” من طرف ثالث، وهو ما يعني أن الشركة والتي تعد أكبر مواقع التجارة الإلكترونية للبيع بالتجزئة عن طريق الإنترنت، قادرة على توفير تشكيلة واسعة من السلع للبيع، وأن هؤلاء الباعة في حاجة إلى منافسة منتجات “أمازون” نفسها لجذب الانتباه، حتى تصبح سلعهم الأكثر ظهورًا في نتائج البحث.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق