رياضة

هل استاء صلاح مِن هدف فيرمينو! فيديو جديد يُوضّح موقفَه

أصدقاء صلاح يُفسّرون ردة فعله على هدف فيرمينو

حازت مباراة ليفربول الإنجليزي أمام باريس سان جيرمان الفرنسي على اهتمام المغرّدين الذين تابعوا بشغف أداء محمد صلاح ضمن صفوف ليفربول.

وفاز ليفربول بهدف متأخر من البرازيلي فيرمينو، لتنتهي المباراة بثلاثة أهداف لصالح ليفربول مقابل هدفين من باريس سان جيرمان.

وكانت إحدى نقاط الجدل عبر مواقع التواصل ما فعله محمد صلاح بعد هدف فيرمينو، إذ انتشر مقطع فيديو قصير له وهو جالس على مقاعد الاحتياط يظهر فيه وهو يلقي بزجاجة مياه على الأرض بعد هدف الفوز.

لكن زوايا تصوير أخرى، أظهرت صلاح يرفع يديه محتفلا بهدف فيرمينو، قبل أن تلتقطه عدسات الكاميرات وهو يلقي بالزجاجة.

كان مدرب ليفربول الفني قرّر تبديل صلاح باللاعب السويسري شاكيري، ليجلس النجم المصري الذي لم يُؤدّ أداءه المعتاد على مقاعد الاحتياط.

ورأى مغرّدون أنّ رمي صلاح للزجاجة يُظهر غضبه من تسجيل فيرمينو الهدف.

وفي المقابل دافع مغرّدون عن صلاح ناشرين مقطعا آخر يظهر احتفاله بالهدف.

بينما قال ريو فرديناند مدافع مانشستر يونايتد السابق، إن الحركة التي قام بها محمد صلاح لاعب ليفربول، خلال مباراة فريقه أمام باريس سان جيرمان الفرنسي تدل أنه احتفل بالهدف الذي سجله زميله روبيرتو فيرمينو.

وأضاف مدافع اليونايتد السابق في تصريحات لشبكة “بي تي سبورت”: “الحركة التي قام بها صلاح ليست سوى طريقة احتفالية، آمل ذلك”.

وأكمل: “أعتقد بأن صلاح كان يحتفل بطريقته، يداه كانت للأعلى في البداية، اللقطة الأولى أظهرت ذلك”.

في المقابل، أيّد مايكل أوين مهاجم ليفربول، رأي فرديناند بشأن تصرّف صلاح بعد هدف فيرمينو، قائلا: “أعتقد بأنه سعيد بالهدف”.

جدير بالذكر أن صلاح لم يُسجّل أي هدف مع ليفربول منذ مباراة برايتون التي جاءت ضمن الجولة الثالثة من منافسات الدوري الإنجليزي، إذ لم يسجّل في شباك ليستر سيتي وتوتنهام هوتسبيرز بجانب مباراة باريس سان جيرمان.

وقدّم محمد صلاح، 25 عاما، موسما استثنائيا خلال الموسم الماضي مع ليفربول، وحصل على لقب هداف الدوري الإنجليزي “البريميرليج” وأفضل لاعب في البطولة، وسجّل نحو 44 هدفا مع الريدز في جميع المسابقات، وهو ما دفع النادي الإنجليزي لتمديد عقده ومنحه راتبا قياسيا، بعدما تزايدت تقارير عديدة بشأن احتمال انتقاله وربطته بالانتقال إلى ريال مدريد الإسباني وأندية عديدة كبرى.

كما ترشّح إلى جائزة أفضل لاعب في العالم بجانب كريستيانو رونالدو ولوكا مودريتيش، لكنه لم يظهر الموسم الحالي بصورته المعهودة كالموسم الماضي، وغاب عن التهديف في آخر 3 مباريات لفريق ليفربول، ولم يُسجّل إلا هدفين فقط منذ افتتاحية الموسم في 12 أغسطس الماضي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق