أخبارثقافة و فن

هل أوقف “داروين” برنامج يوسف زيدان “رحيق الكتب”؟!

بعد حلقة “داروين”.. يوسف زيدان يعلن اليوم آخر حلقات رحيق الكتب

زحمة

أعلن الأديب والمفكر يوسف زيدان، عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” خبرًا “غير سار” على حد وصفه، لأن “حلقة رحيق الكتب -الفقرة التي يقدمها في برنامج الإعلامي عمرو أديب- يوم الأحد، ستكون الأخيرة، وبعدها سيتوقف رحيق الكتب لحين إشعارٍ آخر”.

يشار إلى هذا التوقف، سبقه مباشرة حلقة بتاريخ 24 أبريل الجاري، ناقش فيها كتاب “أصل الأنواع” لـ”تشارليز داروين”.

وأكد زيدان وأديب خلال الحلقة أن الهدف من مناقشة الكتاب “نشيل فكرة إن الإنسان أصله قرد من عقول الناس.. وإن ما تفتكروش إن هذا الكلام ضد الدين.. بالذات الإسلامي”.

كما علق زيدان على فوز محمد صلاح بجائزة أفضل لاعب في أنجلترا، قائلًا “هل أحمد زويل لو كان فضل في كلية العلوم، كان هياخد جائزة نوبل!! لكن هو هناك سافر اشتغل شغله وبس.. وصلاح بيلعب كورة في إنجلترا وبس.. لكن إحنا هنا غير”.

وأضاف زيدان “البقاء للأصلح موجود عند داروين.. والأقوى مقصود به الأقدر على التكيف في الصراع من أجل البقاء.. وهذا يحدث مع الدول حتى على نحو ما”.

وخلال الحلقة، قال زيدان أن “العرب تأخروا كثيرًا، وحاليًا لا يفهمون جيدًا، موضحًا أنهم تعرضوا لأشياء كثيرة أثرت عليهم، ولذلك كل الأمم بتضحك علينا.. وأي حد يشك أننا متخلفين لازم يتعالج.. وفي وقت من الأوقات لم يكن هناك علم من العلوم لم يفعله العرب.. وتم طمسه بالعمد”.

وتابع “ما بين 2001 و2003 كانت الإعلام الغربي كله مقلوب على دوشة النعجة دولي وإحنا هنا بنتكلم في الحجاب والنقاب.. وجابر عصفور يقول لا مش فرض والأزهريين هاجوا عليه.. وإحنا هنا بنطرح قضايا بول الإبل وزواج القاصرات.. وننهمك ونتخانق”.

يشار إلى أن “رحيق الكتب” فقرة يقدمها الأديب يوسف زيدان مع الإعلامى عمرو أديب في برنامج “كل يوم” على شاشة “on e”، وتكون مخصصة لمناقشة أحد الكتب. وقبل إذاعة الحلقة، يُطرح استفتاء على المشاهدين، للاختيار بين واحد من كتابين لمناقشته.
وفي السياق؛ تنظر محكمة القضاء الإداري بمجلس الدولة، 24 يونيو المقبل، الدعوى المقامة من طارق محمود المحامي بالنقض والدستورية العليا، التي طالب فيها بمنع يوسف زيدان من الظهور إعلاميًا.

ونصت الدعوى التى حملت رقم 5033 لسنة 72 قضائية، اختصم فيها رئيس الهيئه العامة للاستثمار والمناطق الحرة ورئيس مجلس إدارة المنطقة الحرة الإعلامية ورئيس مجلس أمناء اتحاد الإذاعة والتلفزيون، ورئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، على أن المعلن إليه الخامس وهو يوسف زيدان دأب ومن خلال ظهوره على الفضائيات والبرامج ومداخلاته الهاتفية؛ على تشوية الشخصيات التاريخية وتوجيه عبارات السب لها، مفتقدا بذلك أمانة الطرح بحثًا عن الشهرة من خلال الادعاءات الكاذبة تاريخيًا، وهو المسلك الذي انتهجه خلال عرضة للسيرة التاريخية للقائد صلاح الدين الأيوبي والزعيم أحمد عرابي، ما يعد تخريبًا لذاكرة الأمة ينال من الثوابت والرموز الإسلامية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق