مجتمعمنوعات

هل أنت شخص صباحي؟.. حقائق حول النوم واليقظة

هل أنت شخص صباحي؟.. حقائق حول النوم واليقظة

Businessinsider_ جولي بورت

ترجمة دعاء جمال

بغض النظر عن الوقت الذي تميل للاستيقاظ فيه، فأنت على الأرجح تعلم تلك الحقيقة بشأن نفسك: إما أنك “شخص صباحي” أو لست كذلك.

أنت شخص صباحي إذا استيقظت بابتهاج مستعدا لبدأ اليوم. ولست كذلك إذا كنت تستخدم “منبه” لتتمكن من فتح جفنك ولا يظهر حس فكاهتك وربما شخصيتك بكاملها حتى عدة ساعات لاحقة.

أشار بحث جديد من شركة اختبار الجينات 23 آند مي، أن كونك “شخص صباحي” أو “بومة مسائية”، للعديد من الناس، هو أمر يوجد في جيناتهم.

أجرت الشركة دراسة لحوالي 90 ألف شخص خضعوا لاختبارت جينات ونشرت الإيجادات في مجلة Nature Communications يوم الثلاثاء الماضي.

سألت شركة الجينات الأشخاص إذا كانوا يعتبرون أنفسهم أشخاصا صباحيين أو بومات مسائية. ثم نظرت للمتغيرات المختلفة للجينات لترى إذا كان أياً منهم متصل بصفات “الصباحيين”

لاحظ أن الدراسة أجريت فقط للأشخاص الذين عرفوا أنفسهم كأشخاص صباحيين أو بوم مسائي، واستبعدت الشركة من قالوا انه ليس لديهم ميل قوي، وتعتمد بشدة على المعلومات المبلغة شخصياً.

بقول هذا، بين الاستبيانات والاختبارات الجينية، اكتشفوا أن هناك عدة مميزات لأن تكون شخصاً صباحياً.

الفرص أنك لست شخصاً صباحياً: 44% من المشاركين في البحث قالوا أنهم كانوا كذلك؛ 56 بالمئة عرفوا  أنفسهم كمسائيين .

 

كانت النساء أكثر أرجحية ليكونن أشخاصا صباحيين أكثر من الرجال.

إذا كنت تحت سن ال 30، أنت شبه أكيد تفضل الحياة الليلية. عرّف 24% فقط من الأشخاص تحت سن ال 30 أنفسهم   كأشخاص صباحيين.

إذا كنت أكبر، فعلى الأرجح أنت تحب الصباح. 63% ممن فوق ال ال60 أشخاص محبون للصباح.

إذا كنت أنثى ووالدك شخص صباحي، فأنت على الأرجح مثله أيضاً. بنات الأباء الصباحيين أكثر 2.4 مرة أرجحية ليكونوا أشخاص صباحيين.

لكن أغلب أبناء الاباء الصباحيين لا يزالوا مرجحين ليكونوا أشخاصا صباحيين. فهم 1.9 مرات أكثر قابلية ليكونوا كذلك.

الأشخاص الصباحيين أقل قابلية بشكل ملحوظ لأن يعانوا من الأرق. فقد أبلغ 20% فقط منهم عنه مقارنة بما يقرب ل 50% من البوم المسائي.

الاشخاص الصباحيين أقل قابلية لاحتياج أكثر من 8 ساعات من النوم ليلاً ( قال 43% بأنهم كذلك، مقارنة ب 53% من البوم المسائي).

الأشخاص الصباحيين أقل أرجحية لأن يسيروا نياما (7% مقابل 9%). وهم أقل أرجحية للأبلاغ عن النوم المتعرق أيضا.

 

الأشخاص الصباحيين أيضاً أكثر أرجحية لأن يكون لهم كتلة جسم أدنى، مقياس لدهون الجسم بناءاً على الطول والوزن. بكلمات أخرى، يميلون لكونهم أنحف. ومع ذلك، لا تقول الشركة أن الاستيقاظ المبكر يسبب النحافة، فقط أنه يبدو أن هناك علاقة هناك.

من العيوب، يقول الأشخاص الصباحيين أنهم أقل أرجحية للنوم باستغراق (50% مقابل 58% للبوم المسائي).

وجدت الشركة أن 15 مكانا في حمضنا النووي يرتبط بشكل ملحوظ مع كوننا شخصا صباحيا.

 

أيضاً، أغلب الأشخاص الأصحاء يمكنهم اختيار متى يستيقظون أو ينامون، يقترح البحث ما يعلمه أغلبنا: ربما تكون لأجسادنا ما تفضلّه بقوة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق