منوعات

هذه الفتاة فقدت ذاكرتها وأحبت نفس الشخص مرتين!

قصة فتاة بريطانية فقدت ذاكرتها فجأة

 

eternallifestyle

ترجمة- غادة قدري

 

الحب يجد طريقه، مهما كان الطريق صعبًا. جيسيكا شارمان هي واحدة من هؤلاء الذين كان لهم حظا جيدا مع الحب في حياتهم.

فقد عانت شارمان البالغة من العمر 20 عاما من نوبات صرع تسببت في فقدانها ذاكرتها، بينما كانت في طريقها إلى العمل برفقة صديقها ريتش بيشوب على متن قطار متجه إلى لندن، حيث يعملان سويا.

بعد النوبة الأخيرة التي عانت بها في القطار، لم تستطع تذكر أي شخص حتى اسمها، كانت تستطيع فقط تذكر ركوب القطار في ذلك اليوم.

بعد أن وصلا بالفعل إلى لندن، اتصل صديقها بوالديها. ومع ذلك، لم تتمكن من التعرف على والدتها وهي تعانقها وسألت عما إذا كانت على ما يرام. بدأت والدتها في عرض صورها للعائلة من هاتفها على أمل أن تتذكر شيئًا ما، ومع ذلك، لم تكن فقط قادرة على التعرف على والديها ولا على نفسها.

تم تشخيصها بفقدان الذاكرة بسبب الصرع، كانت تعاني من الصرع منذ أن كانت في الرابعة عشرة ، لكن الصرع لم يؤثر في حياتها بشكل كبير حتى الآن.

وأخبر الأطباء الأسرة بأن الأمر سيستغرق ما يصل إلى ستة أشهر حتى تعود ذاكرتها.

لم تستطع أن تتعامل مع صديقها  مع تصرفاته الغريبة عليها كما لو كانا في علاقة حب،  فحاولت إنهاء العلاقة بعد أسبوعين، لكنه كان يشعر بالحزن الشديد نظرًا لكونه شغوفًا بها، فقررت جيسيكا أن تمنحه فرصة.

“لا أتذكر المرة الأولى التي وقعت فيها في حب ريتش، لكنني أتذكر المرة الثانية.”

كان ريتش مهموما لكسب قلب جيسيكا مرة أخرى، كان يصطحبها للتنزه للتنزه في الحديقة، ثم يعودان  إلى الأماكن المفضلة بينما يخبرها كل شيء عن وقتهما معًا.

قالت إنه كان صبورًا معها لدرجة أنها لم تستطع إلا أن تحبه، ومع ذلك، كان لا يزال يتعين عليها أن تتعلم الأشياء الأساسية بينهما مرة أخرى.

وقالت أيضًا إن الأطباء أخبروها أنها قد لا تستعيد ذكرياتها أبدًا بنسبة 50%.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق