سياسة

هدير أنجبت بلا “زوج رسمي”: لن أقتل طفلي بسبب مماطلة أبيه

هدير أنجبت طفلها بلا “زوج رسمي” : لن أقتل طفلي بسبب مماطلة أبيه

صورة نشرتها هدير أول أمس لطفلها
صورة نشرتها هدير أول أمس لطفلها

زحمة

لم تستسلم “هدير مكاوي” لمماطلة زوجها العرفيّ في إتمام الزواج الرسمي، ولم تستسلم لما رأته رغبة من الجميع “الزوج والأهل” في إجهاض نفسها

وقررت هدير الاحتفاظ بالجنين، وأنجبته بالفعل بلا أوراق زواج وأطلقت عليه “آدم”

وفي الوقت الذي احتفلت فيه هدير بصورة ابنها فور ولادته مع أصدقائها على موقع فيسبوك، واجهت كذلك هجوما ضاريا اعتبرها خالفت الأعراف والتقاليد

(هدير: مش عارفة أمشي في الشارع) فيديو:

ونشرت هدير قصتها من الألف إلى الياء في السطور التالية:

Embedded

name

ويعد نموذج “الأم العازبة”، وهي الأم التي تنشيء أبنائها بلا زوج،  نموذجا شائعا في الغرب ونادرا في الشرق، بسبب القوانين والأعراف الشرقية التي تضع الكثير من القيود على تصرفات الأحوال الشخصية الخاصة بالمرأة، فعلى الرغم من أن القانون المصري يسمح للمرأة بالزواج بعد سن 18 سنة، إلا أن المكلفين بتوثيق الزواج “المأذونون الشرعيون” يمتنعون عن عقد الزواج في حالة عدم وجود “وليّ شرعي” للمرأة (وهو الأب أو من يحل محله من الأقارب) في حالة زواجها الأول، ولذلك تلجأ الكثير من الحالات الشبيهة (الأمهات اللواتي حلمن بدون زواج رسمي) إلى التخلص من الحمل، أو التخلص من الطفل نفسه بعد إنجابه لصالح إحدى دور الأيتام أو مجرد تركه أمام أحد المساجد، وتصل الأمور خاصة في الريف إلى التخلص من حياة الطفل نفسه. وذلك خوفا من أن يتطور الأمر إلى إيذاء الأم نفسها فيما يعرف بجرائم الشرف.

غير أن “هدير”، وهي صحفية، قررت مواجهة المجتمع بابنها آدم، معتبرة أن الحق في حياته أهم من الأعراف الاجتماعية.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق