سياسة

هجوم انتحاري على مكتب حكومي في مقديشو.. وانفجار مطار عسكري في دمشق

هجوم في مقديشو وانفجار قرب دمشق

وكالات

قُتل 3 أشخاص على الأقل إثر تفجير ضَرب العاصمة الصومالية مقديشو، صباح الأحد، مما أدى إلى وقوع قتلى وجرحى، وشوهدت سحبا لدخان كثيف متصاعد من الانفجار.

وقالت الشرطة إن مكتبا حكوميا في مقديشو تعرّض لهجوم انتحاري بسيارة ملغومة يوم الأحد.

وقال شاهد من “رويترز” إن دويا هائلا تردد في مقديشو وارتفعت سحب دخان في سماء المدينة.

وقال شرطي لـ”رويترز” إن سيارة ملغومة يقودها انتحاري صدمت مديرية هولوداج في مقديشو، مضيفا أنه لم يتسنّ بعد معرفة ما إذا كانت هناك ضحايا.

ويعاني الصومال من العنف وانعدام القانون منذ عام 1991.

وتقاتل حركة الشباب الصومالية الإسلامية للإطاحة بالحكومة المدعومة من الغرب والتي تحميها قوات حفظ السلام المفوضة من الاتحاد الإفريقي.

وفي السياق، قتل عنصران من القوات النظامية السورية، في الساعات الأولى من صباح اليوم، وأصيب أكثر من 11 آخرين، إثر سلسلة انفجارات وقعت في مطار المزة العسكري غرب العاصمة السورية دمشق، حسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان الأحد.

وأفادت الأنباء الواردة من سوريا بوقوع انفجارات في مطار عسكري بالقرب من العاصمة دمشق، في ما يُشتبه أنه قد تكون ضربات إسرائيلية، لكن الحكومة السورية نفت وجود أي “عدوان إسرائيلي” على مطار المزة العسكري.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) عن مصدر عسكري قوله إن “الأصوات التي سمعت تعود إلى انفجار مستودع ذخيرة قرب المطار بسبب ماس كهربائي”.

وشنت إسرائيل في السابق ضربات جوية داخل سوريا، كما واجهت اتهاما باستهداف مطار المزة العام الماضي.

ونقلت وكالة فرانس برس للأنباء عن “المرصد السوري لحقوق الإنسان” -المنظمة المعارضة التي تتابع وقائع الحرب في سوريا- الأحد، قوله إن مطار المزة العسكري ضُرب “بما يُحتمل أنه صاروخ إسرائيلي” أُطلق عبر مرتفعات الجولان المحتلة.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق