زحمة

هآرتس: ترامب يطلب من الخليج استثمارات في سيناء لخدمة غزة

هآرتس: يريد ترامب جمع مليار دولار لبناء المشروعات في سيناء لخدمة اقتصاد غزة

U.S. President Donald Trump meets with Saudi Crown Prince Mohammed bin Salman in the Oval Office of the White House, March 20, 2018.

 

المصدر: Haaretz – Amir Tibon and Amos Harel

تحاول إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إقناع الحكومات الملكية العربية في الخليج باستثمار مئات الملايين من الدولارات في مشروعات اقتصادية بقطاع غزة، في محاولة لتهدئة الوضع الأمني هناك، وخلق زخم قبل تقديم البيت الأبيض لخطة السلام في الشرق الأوسط الخاصة به.

وبحسب مصادر عربية وإسرائيلية، ستُثار الفكرة حينما يتحدث جاريد كوشنر، صهر ترامب وكبير مستشاريه، وجيسون جرينبلات، المبعوث الخاص لترامب، هذا الأسبوع مع قادة قطر والسعودية ومصر والأردن وإسرائيل.

ووفقًا لهذه المصادر فإن كوشنر وجرينبلات يأملان تأمين التمويل من دول الخليج وتعاون إسرائيل ومصر في تنفيذ المشروعات الاقتصادية.

البيت الأبيض رفض التوضيح، وأخبر “هآرتس” بأن الإدارة “لن تناقش تفاصيل قبل إجراء المحادثات”. ويتوجه كوشنر وجرينبلات إلى الشرق الأوسط هذا الأسبوع لإجراء محادثات تركز على غزة وخطة الإدارة المرتقبة للسلام.

وبحسب مصادر تحدثت مع “هآرتس”، فإنه من بين القضايا التي يسعى كوشنر وجرينبلات حلها أولًا هي إمداد الطاقة لغزة، التي تعاني من نقص حاد في الكهرباء وانقطاعات خلال الأسابيع الأخيرة.

وقال أحد المصادر، الذي رفض الكشف عن هويته: “هذه المسألة ضرورية، وفي الوقت نفسه يمكن التعامل معها بسرعة نسبية. الأمريكيون يعولون على دول الخليج للمساعدة بالمال الضروري لحل هذه المشكلة”.

ووفقًا لمصادر إسرائيلية، أحد الخيارات التي ستناقش مشروع الطاقة الشمسية الذي سيقدم بعض احتياجات الطاقة لقطاع غزة. وسيتم بناؤه بالقرب من مدينة العريش المصرية شمال سيناء. المصادر ذكرت أن البيت الأبيض بشكل عام يأمل جمع ما بين 500 مليون دولار ومليار دولار.

وقسم مصدر المشاريع المتصورة إلى قسمين: تلك التي يمكن الترويج لها في المستقبل القريب، والأخرى التي ستحتاج إلى سنوات من العمل لتنفيذها. وقال مصدر: “هم بحاجة إلى تأمين الأموال للأشياء التي يمكن إنجازها في الوقت الحالي. وينظر إلى هذا باعتباره طريقة لخلق واقع أفضل في غزة، ولعرض النجاح والتقدم قبل تقديم خطة ترامب للسلام”.

اقرأ ايضاً :   الحب والنسبية: بيع رسائل "لآينشتاين العاشق" في مزاد بالقدس

من بين المشروعات طويلة المدى لخدمة غزة سيكون تشييد ميناء في شمال سيناء وبناء محطة لتوليد الكهرباء ومحطة لتحلية المياه. والخط العام لمعظم المشاريع هو التشييد في شمال سيناء بالقرب من حدود غزة، ومثل هذه المشاريع يمكن أن تخلق فرص عمل لآلاف من سكان غزة.

وبعض هذه الأفكار أُثيرت للمرة الأول من قبل الميجور جنرال (متقاعد) يوآف مردخاي، الذي كان حتى وقت قريب منسقًا للأنشطة الحكومية في المناطق، ومثل إسرائيل في مؤتمر غزة بالبيت الأبيض في وقت سابق من هذا العام.

وكما أوردت “هآرتس” الشهر الماضي، فإن الخطط التي يتم بحثها تشمل منطقة صناعية جديدة ومحطات تحلية ومصانع تصنع مواد البناء في شمال سيناء.

كانت هذه الأفكار قوبلت بشكوك من المصريين، لكنها تكتسب الآن اهتمامًا متجددًا، لا سيما إذا استطاع البيت الأبيض تأمين التمويل من دول الخليج.




الأعلى قراءة لهذا الشهر