سياسة

نيويورك تايمز: موظفان بمصر للطيران أفرغا قنبلة مانهاتن للحصول على الحقيبة

نيويورك تايمز:   موظفان بمصر للطيران أفرغا قنبلة مانهاتن للحصول على الحقيبة

14483796_10205109138727373_287218326_n
نيويورك تايمزدايلي نيوز

ترجمة فاطمة لطفي

قال مسؤولون إن المحققين حددوا هوية الرجلين اللذين وجدا حقيبة سفر تحتوي على قنبلة لم تنفجر في شارع مانهاتن هذا الشهر، على بعد خطوات قليلة من قنبلة أخرى انفجرت في حي تشيلسي في 17 سبتمر من الشهر الجاري.

وأشار تقرير إلى أن السلطات عرّفت الرجلين اللذين تصادف وجودهما بالقرب من التفجيرات بأنهما موظفان مصريان في مصر للطيران.

لم يستطع كل من المباحث الفيدرالية وشرطة نيويورك تأكيد التقرير أمس الأربعاء.

وحسبما أشار أحد المسؤولين إلى أن الرجلين اللذين تتراوح أعمارهما ما بين 35 و42 هما من مصر، وعادا للتوّ إلى هناك. واعتمدت السلطات على احتمالية أن الرجلين ليسا مواطنين محليين في أثناء بحثهم عنهما الأسبوع الماضي.

موظفا مصر للطيران مع الحقيبة
موظفا مصر للطيران مع الحقيبة

وقالت سي إن إن في وقت مبكر من ظهر أمس الأربعاء إن المباحث الفيدرالية حددت هوية الرجلين ومحل إقامتهم، وقال أحد المسؤولين إنه قبل عودتهم إلى مصر، كان الرجلان يقطنان في فندق في مانهاتن.

وأسفرت تفجيرات تشيلسي عن جرح 31 شخصًا، والتي حدثت في الشارع الغربي رقم 32 بحي تشيلسي. وقال مسؤولون إن الرجلين تركا محتويات الحقيبة “القنبلة التي لم تنفجر” في الشارع وأخذا الحقيبة وأكملا طريقهما. استطاع المحققون تتبعهما إلى الفندق عبر استخدام صور من كاميرات المراقبة قريبة.

حصل المحققون في الفندق على صورة للرجلين في بهو الفندق حوالي الساعة 9:50 مساءً. مع ما يبدو أنه نفس الحقيبة التي كانت معهما. وكان هذا بعد أقل من ساعة ونصف الساعة فقط بعد انفجار القنبلة في شارع 23.

قدمت المباحث الفيدرالية طلبًا للحكومة المصرية وتسعى لاستجواب الرجلين. وقال مسؤول إنه ليس هناك ما يدل على أنهما متورطان في التفجيرات.

التعرّف على هوية الرجلين كان واحدة من القضايا الهامة التي عملت على التحقيق بشأنها المباحث الفيدرالية وشرطة نيويورك وغيرها من الجهات التي تحقق في التفجيرات التي ضربت حي تشيلسي وبلدة في جيرسي في 17 سبتمبر.

وألقت الشرطة القبض على المشتبه في الهجوم، أحمد خان رحمي، بعد تبادل إطلاق نار مع الشرطة، بعد يومين من التفجيرات.

مقالات ذات صلة

إغلاق