سياسة

نصّ تقرير المذبحة

صورة من الواشنطون بوست - عدسة مصعب الشامي
صورة من الواشنطون بوست – عدسة مصعب الشامي

التقرير الكامل للمجلس القومي لحقوق الإنسان حول فض اعتصام رابعة العدوية

في 14 /8/2014

حمّل التقرير

تقرير المجلس القومي لحقوق الإنسان حول فض اعتصام رابعة

( عن صفحة المصري اليوم على scribed    )

قال ناصر أمين، عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان ورئيس المركز العربي لاستقلال القضاء والمحاماة، إن تقرير فض اعتصام رابعة العدوية يخص واقعة بالغة الأهمية، حيث كان المجلس شكل 4 لجان لتقصِ

الحقائق حول فض اعتصام رابعة العدوية وسيارة الترحيلات وحرق الكنائس وقسم كرداسة.

وحسب موقع مصراوي، فقد أضاف أمين، في مؤتمر المجلس القومي لحقوق الإنسان لعرض التقرير النهائي حول فض اعتصام رابعة، أن الشهادات التي تم جمعها غير مستقرة حتى يتم تأكيدها، وأن التقرير يعتمد على الانتهاكات الأكثر جسامةوحسب موقع  وركز على التحقق من الوفيات الناتجة عن أحداث فض اعتصام رابعة وكذلك أعداد المصابين.

وأوضح أمين، أن الانتهاكات التي وقعت أثناء فض الاعتصام تم تصنيفها على أساس الجسامة، وأن المرجعية القانونية للتقرير شملت قواعد القانون الدولي والمحلي، الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل واستخدام الأسلحة النارية لفض التجمعات وقانون الطفل.

وأشار عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان، إلى أن 97.5  في المئة من لضحايا كانوا من الذكور مقابل 2.5  في المئة من الإناث، نسبة البالغين كانت حوالي 98% و من دون الـ 18 عاما تم اخراجه من التقرير باعتباره طفل.

وأوضح أمين، أن نسبة الإصابة بالطلق الناري المفرد هي الأكثر ثم الخرطوش، وهناك نسبة للإصابات الردية “الاصطدام بأجسام صلبة” ونسبة تعذر معرفة سبب وفاتها.

ولفت إلى أنه كان هناك اكثر من مصدر لإطلاق النيران وكانت نسبة 85 في المئة كان السلاح الآلي أو الكلاشنكوف، والبندقيات لإطلاق النيران، ثم 9ملم.

وعرض أمين، أثناء المؤتمر، فيلم محاكاة للوقائع والشهادات والأدلة التي استطاعت اللجنة جمعها.

وقال أمين شارحا الأحداث بالفيلم، إنه حدث أول حدث استثنائي في شارع الطيران حيث تم أول إطلاق نار من جانب المعتصمين تجاه قوات الأمن والذي أدى لمقتل ضابط، وكذلك في امتداد شارع النصر حدث اشتباك عنيف.

وأضاف في حوالي الساعة 11 حدث أول شيء غير مجرى الاعتصام، حيث تم إطلاق النيران من داخل دار المناسبات تجاه الضابط الذي كان يوجه النداء للمعتصمين داخل الدار، حيث اندلعت اشتباكات واحداث عنف بشكل مبالغ فيه بين الطرفين.

وأوضح أمين، أنه في حوالي الساعة الواحدة حاول بعض أنصار الرئيس السابق محمد مرسي الدخول لمقر الاعتصام، والتي اضطر خلالها قوات الأمن للانسحاب إلى الخلف للتعامل مع المجموعات، حيث حدثت هدنة من الساعة الواحدة حتى الثانية والنصف، استطاعت خلالها قوات الأمن السيطرة على المجموعات وإعادة تأمين ممر خروج الآمنين من المعتصمين.

وتم عرض فيديوهات مصورة تم الحصول عليها من أهالي المنطقة يظهر فيها أنصار الرئيس السابق وهم يحملون الأسلحة المتطورة والثقيلة تجاه قوات الأمن، وبعدها بدأت قوات الأمن الدخول معهم في اشتباكات مسلحة، بالإضافة إلى اختباء مطلقة الذخيرة الحية من المعتصمين بين المدنيين العزل عقب إطلاقهم النيران – بحسب أمين.

انتهاكات الاعتصام

وطبقا لمصراوي فقد قال أمين، إن القتل خارج القانون، والتي نتجت عن تعذيب داخل الاعتصام حيث وردت لمصلحة الطب الشرعي 11 جثة وككانت نتيجة الوفاة نتيجة التعذيب.

القبض على بعض المواطنين من الأشخاص المسؤولين عن تأمين الاعتصام، حمل المدنيين للسلاح داخل الاعتصام والذي رصدته المنظمات الحقوقية والذي يعد انتهاكا للمادة 21 من العهد الدولي لحقوق الإنسان.

(فيديو القنص نقلا عن بوابة الشروق )

التحريض على العنف من قبل المنصة وكذلك الاستعراضات شبه العسكرية التي كانت تتم للمعتصمين، وكذلك رصد بعض الخطابات التحريضية من بعض القنوات و الوسائل الإعلامية

انتهاكات فض الاعتصام
– القوات لم تمهل المعتصمين السلميين الوقت الكافي للإجلاء السلمي حيث اعطتهم 25 دقيقة فقط، مما أسفر عن وقوع اشتباكات بين القوات والمعتصمين والتي حالت دون وصول المعتصمين السلميين خارج موقع الاعتصام.

– وجود العديد من العناصر المسلحة داخل مقر الاعتصام و اتخذوا مواضع لإطلاق النيران بين المدنيين و استخدامهم كدروع بشرية، و هو ما يعد انتهاكا لحقوق الإنسان.

– عدم كفاية الدراسة و تأمين الممر الآمن، كما أن الممر و هو طريق النصر وقعت به العديد من الاشتباكات و توافد المعتصمين من مواضع عديدة منها الممر الآمن حال دون اجلاء السلميين منهم

–  مقاومة السلطات و انعدام التناسبية ، حيث ان الاشتباكات المسلحة وقعت على نطاق واسع كما أن اظهرت اللجنة أن المعتصمين بادروا بإطلاق النيران تجاه قوات الأمن

مستخلصات التقرير
–  عملية فض وإخلاء اعتصام رابعة العدوية جاء تنفيذا لقرار النيابة العامة المصرية وذلك على إثر تقدم بعض المواطنين ببلاغات لتعرضهم لمعاناة لأكثر من 47 يوما والتي مثلت تهديدا لحرياتهم المتمثلة في السلامة المدنية والحق  في السكن.

–  عملية الفض في 14/8 تمت بمعرفة قوات تابعة للداخلية المصرية في إطار خطة وضعتها الأخيرة عملية اخلاء و فض الاعتصام جاء في إطار سعي الحكومة المعاصرة لتاريخ الفض لأعمال القوانين المصرية على جزء من اراضيها بعد امهالهم فترة قدرت 46 يوما للإخلاء.

– لم نضطلع على خطة الإخلاء ولكن تم استنتاجها، والتي شملت تحديد طريق آمن لإخلاء المعتصمين السلميين

–  الاعتصام بميدان رابعة بدأ اعتصام سلمي في إطار نزاع سياسي إلا وأنه في وقت لاحق في 28/6 سمحت ادارة الاعتصام لجماعات مسلحة الدخول لحرم الاعتصام دون ان تعلم باقي المعتصمين السلميين داخل الاعتصام وهم الأغلبية المشاركون وهو ما نزع صفة السلمية من الاعتصام، على الرغم من وجود معتصمين سلميين وهم الاغلبية العظمى من الضحايا.

–  القوات التزمت بتوجيه انذارات من خلال مكبرات صوت وتأكدت اللجنة من وصولها لعمق الاعتصام إلا انها امهلتهم 25 دقيقة فقط وهو ما لا يسمح لخروج الالاف من المعتصمين في خلالها، وهو ما يمثل إخلالا لتنفيذ خطة الفض.

–  سياق عملية فض الاعتصام في الساعات الأولى لها أشار إلى أن الاشتباكات كانت تسير في نطاقها المعتاد للأحداث السابقة إلى أن بادرت بعض العناصر المسلحة بإطلاق النيران تجاه أحد عناصر الأمن ليسقط قتيلا و الذي ردت عليه قوات الأمن بإطلاق النيران.

–  قوات الأمن المنفذة لعملية الاقتحام اخفقت في الحفاظ على التناسبية في كثافة إطلاق النيران.

–  العناصر المسلحة كانت تتحرك بين المواطنين وتستخدمهم كدروع بشرية وتجعلهم في مرمى النيران طوال الفترة

–  حددت قوات الأمن ممرا آمنا للخروج وهو طريق النصر إلا انها فشلت في تأمينه بسبب الاشتباكات التي اندلعت في محاور عديدة بين قوات الأمن و المسيرات التي جاءت للانضمام للاعتصام وهو ما هدد الممر الآمن و حال دون خروج المعتصمين السلميين

– حال اتساع نطلق الاعتصام لإعاقة دخول سيارات الإسعاف من الدخول إلى الميدان وهو ما منع العديد من المصابين من الحصول على الإسعافات السريعة والتي أودت بحياتهم.

–  خلفت عملية الفض و ما شابها من اشتباكات مسلحة بين المعتصمين و قوات الأمن عدد 632 قتيل بينهم 624 مدنيا و8 من قوات الشرطة، تم تشريح 377 جثة فقط والباقي صدر لهم تصريح بالدفن بناء على ذوي الضحايا.

–  في رد فعل مباشر على عملية اخلاء وفض ميدان رابعة العدوية اندلعت أحداث عنف مسلح في 22 محافظة احرقت خلالها عدد من المنشآت العامة و الكنائس استمر 4 أيام خلفت 686 قتيل من المدنيين و الشرطة، و معظم الضحايا من المواطنين المدنيين الذي تصادف وجودهم ابان اطلاق النيران.

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

إغلاق