منوعات

نصائح لتحمّل الانتظار

الانتظار ممل وأحيانا مؤلم .. إليك نصائح تساعدك على تجاوز أوقات الانتظار

Psychologytoday- مارتي نيمكو

ترجمة دعاء جمال

 

أنت تنتظر معرفة نتيجة اختبار تعيينك أو تنتظر اتصالا من الشخص الذى تواعده أو نتيجة تجربة الأداء الخاصة بك. هناك دائما مرات لا حصر لها يكون علينا انتظار إجابة ما. ولكن كيف تجعل الانتظار أقصر أو أقل إيلاماً؟

مثل كل نصائح مساعدة الذات، ليست هناك حبوب سحرية، لكن ربما نصيحة أو أكثر منها ستساعدك:

أعط نفسك موعدا محددا للمتابعة: إذا قال شخص إنه سيرد عليك بعد 3 أيام، خطط للمتابعة في اليوم الرابع. هذا يساعدك في تشتيت انتباهك عن الموضوع خلال الثلاثة أيام.

واجه الأسوأ: لنفترض أنه سيتم رفضك. لا تخش شيئا يمكنك النجاة، وهناك دائماً فرص أخرى، وربما تناسبك تلك الفرص بشكل أفضل. وقبل كل شىء، لقد رفضوك لسبب ما. على سبيل المثال، ربما كان هناك شخص مناسب بشكل أفضل منك. يمكنك تصور فرصة مناسبة لك وابدأ في السعي خلفها.

املأ وقتك: املأ تلك الأيام الثلاثة بأكبر عدد من النشاطات المشتتة وربما المسلية قدر الإمكان. توقعك الأسوأ سيجعل أيامك أسوأ فقط. ويمكنك على الأرجح تشتيت نفسك والبقاء مشغولاً.

تذكر أن عوامل أخرى قد تتسبب في تأخير الرد: عندما يأخذ الأمر وقتاً أطول مما توقعت، تبدأ بالتالي في الاعتقاد بأن الأخبار ستكون سيئة. تذكر أن هناك عوامل أخرى قد تلعب دورا في التأخير، فالأمر ليس كله بشأنك.

على سبيل المثال، يمكن للشخص الذى تنتظر منه ردا أن يكون في إجازة،أو مشغولاً بأمور أخرى، أو ربما يعاني مشكلة صحية، لديه مشاكل غير منطقية معك أو ببساطة هو شخص كثير التسويف. تذكر، أننا نرى فقط ما على السطح. وكما قال هاملت: ” يا هوراشيو (إحدى شخصيات رائعة شكسبير هاملت) هناك أشياء أكثر من السماء والأرض، وأكثر مما حلمت بها في فلسفتك”.

إذا تم نسيانك: ينسى الناس حتى الالتزامات المهمة. وإذا كان هذا الشخص يراك غير مهم، فهذا لا يعني أن شخصاً اخر لن يراك رائعا. عليك فقط البحث بعمق أكثر لتجد الفرصة المناسبة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق