منوعات

نجم “السوشي” على الشواطئ الأمريكية..مصري!

وقع نينو الغرياني في حب “المطبخ الياباني” منذ أن بدأ العمل في مصر

 The native Egyptian puts the finishing touch, spicy mayo, onto the dish lavishly garnished with a lobster shell. PHOTOS BY ANDREA VON HOHENLEITEN

Jamestown Press

ترجمة: فاطمة لطفي

تنقل نينو الغرياني، الطاهي المصريّ المتخصص في أصناف السوشي، خلال مسيرته المهنيّة الممتدة لثلاثين عامًا، عبر  ثلاث قارات، بدأها من موطنه مصر، ومن ثم اليابان ومن بعدها استقر في الولايات المتحدة الأمريكيّة.

وقع الغرياني في حب تقاليد الطهي الياباني، منذ أن كان في مصر. بدأ في تعلّم أصول الطهي هناك ليسافر بعدها إلى اليابان عام 1992. وعمل لما يقرب من عشرة أعوام على مشارف المحيط الهادي، قبل أن ينتقل إلى نظيره الأطلسي، ليعمل في مطعم “Bay Voyage” في جيمس تاون بالولايات المتحدة الأمريكية.

“لوحة فنية”

في اليابان، كان الغرياني معجبًا بالطهاة الذين مروا عليه خلال عمله هناك، في كل تفاصيلهم وأسلوبهم “الجدي” في التعامل مع الأسماك واختيار السكاكين. ويصف الطبخ الياباني بأنه “تحفة فنيّة”، وليست مجرد طعام.

 Bay Voyage chef Nino El Gheryany using a bamboo rolling mat to combine avocado, cucumber and rice while preparing the Bay Voyage roll.

وعقب مغادرته لليابان، توجه إلى الولايات المتحدة في عام 1999. درس في جامعة  “جونسون أند ويلز” وتخرّج عام 2003 ومن ثم بدأ العمل في مطعم  “10Prime Steak & Sushi” حيث اكتسب سمعته الكبيرة كطاهي متخصص في أصناف السوشي.

منحه العمل هناك الفرصة لممارسة مهنته بحرية، إذ غيّر من طريقة طبخ السوشي لتتناسب مع الذائقة الأمريكيّة ممزوجةً بنظيرتها الأوروبيّة”. وهناك، تمكن من تحقيق نجاحه.

مهني في كل شئ

يصفه فرانك روزا، المدير العام للمطعم الذي يعمل فيه الغرياني حاليًا بأنه “مهني في كل ما يفعله، في سلوكه “العظيم” مع العاملين في المكان وحتى تعاملاته مع الزبائن الذي يخرج إليهم في بعض الأحيان”.

أراد روزا ضم أصناف السوشي إلى قائمة المطعم لديه لأجل أن يتميّز عن المطاعم الأخرى في الولاية. وبدأ في السعي لتعيين الغريان  لديه في يونيه 2016 أخذا بالاعتبار عمله في مطعم “10 Prime” الذي يحظى بسمعة جيدة، فضلًا عن خبرة الطاهي المصريّ في اليابان “موطن السوشي”.

وبالنسبة للغرياني، كانت الفرصة جاذبة جدًا لطاهي مثله مفتون بأصناف السوشي، وصمم قائمة بسيطة نسبيًا لزبائن المطعم، تضمنت أسماك التونة ذات الزعانف الزرقاء، تمبورا، الجمبري وو(الاستاكوزا).

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق