ترجمات

“نبش القمامة”.. وسيلة “أطفال كابول” للبقاء على قيد الحياة

الحرب لاحقت هؤلاء الأولاد منذ ولادتهم

Washington post

ترجمة وإعداد: ماري مراد

في وقت مُبكر من صباح شتوي، تكون المدينة مظلمة حينما يجتمع الأطفال في مكانهم المعتاد “مكب النفايات”، حيث يبحث الكلب الهزيل عن الطعام. كل طفل يحمل كيسًا فارغًا سوف ينتفخ بحلول الظلام. ورغم البرد القارس فهؤلاء الأطفال يرتدون سترات رقيقة ومتسخة وسراويل، ومعظمهم لا يرتدون أي قفازات أو جوارب.

وبوصول آخر شارد، تنطلق فرقة من عشرات الزبالين بحثًا عن كنوز في النفايات.. الأولاد يسيرون بسرعة، ويبحثون في الصناديق والبراميل، ثم يضعون علب الصودا والزجاجات البلاستيكية في أكياسهم. ثم يتفرقون بين الأزقة الجليدية، ويصدرون صافرات ويصرخون للبقاء على اتصال.

بحدة وصرامة، يُبقي منصور، البالغ 14 عامًا، عينيه على الآخرين ويحمل هاتفا محمولا قديما للاتصال بالمنزل في حالة الطوارئ. وكل يوم، يرتدي سترة وردية ملطخة مع شارة “كيتي”.

يقول منصور: “أهالينا ليسوا سعداء بإرسالنا إلى هنا، لكن لا توجد وظائف ولا أموال، يقولون إنه عمل مُشرف ليس مثل التسول أو السرقة، فحتى لو حصلنا على 10 أفغاني (7 سنت) مما نبيعه، فهذا أفضل من القيام بعمل خاطئ”.

وعلى الرغم من امتلاء العاصمة الأفغانية كابول، البالغ عدد سكانها 6 ملايين نسمة، بالشقق الحديثة ومراكز التسوق، فإنها تضم نسبة كبيرة من الفقراء. وهناك القليل من الوظائف الثابتة للبالغين دون مهارات، وحتى العمل الشاق نادر، ولا يوجد نظام رعاية اجتماعية للفقراء، ولا يتوفر سوى إعانة ضئيلة لضحايا الحرب المعاقين والأرامل، حسب تقرير “واشنطن بوست”.

تأتي جميع التبرعات الخيرية من وكالات دولية، ويذهب معظمها إلى اللاجئين العائدين من باكستان وإيران أو للأسر القروية النازحة بسبب الجفاف أو القتال، وهذا الشتاء قدم برنامج الغذاء العالمي الطعام والأموال إلى ما يصل إلى 70 ألف محتاج في كابل، العديد من هؤلاء من العائلات النازحة في مستوطنات الخيام الذين سجلوا لتلقي المساعدات.

يقول مدير البرنامج، زلاتان ميليسيك: “نفعل ما في وسعنا، لكننا لا نوقف المشكلة، فنقدم مساعدات إنسانية للنازحين والدعم الموسمي للفقراء في المناطق الحضرية، ولكن الكثير من الأشخاص الذين قد يحتاجون إلى المساعدة لا يتناسبون مع أي فئة”.

في عام 2018، ساعد برنامج الأغذية العالمي أكثر من 5 ملايين أفغاني، لكن ميليسيك قال إنه مع 13 مليون شخص يفتقرون إلى الغذاء الكافي: “من أين يمكن أن تبدأ؟”.

ويحيا، هؤلاء الذين يعيشون على هامش الحياة في المدينة، بأي طريقة ممكنة. فبعضهم متسولون، رجال مسنون بعكازات ونساء ببرقع يجتمعون خارج المساجد والأسواق. وبعضهم من الأولاد أصحاب الوجوه الذابلة الذين يمسحون نوافذ السيارة ويأملون في الحصول على بعض النقود في المقابل.

ونابشو الفضلات ذُرية مُختلفة. فتجوب فرق من الأخوة وأبناء العمومة والجيران، الذين تتراوح أعمارهم بين 8 و14 عامًا، الشوارع الخلفية مثل الجيوش الصغيرة، وكل مجموعة لها قطاع غير رسمي خاص بها، تبحث فيه عن أشياء قيمة في أخرى تخلص منها آخرون، وتحصل على قدر معين من الفخر بوضع يدها على ما عزف آخرون عنه.

يتجنب هؤلاء شرطة المرور ويبقون على حجارة لدرء الكلاب المؤذية. وعادة ما يُخزن بعض أصحاب المتاجر وحراس الأمن بعض الأشياء لهم. وكثيرًا ما يمزح الأولاد ويلعبون بخشونة خلال سيرهم، لكن هناك تذكير دائم بالحرب والخطر: فهناك قافلة من القوات تمر، حيث يوجد جسم معدني غريب في صندوق قمامة يشبه لغما غير منفجر.

قبل عامين، كان منصور يجمع القمامة وسط المدينة، عندما انفجرت شاحنة مفخخة في مكان قريب، ما أودى بحياة 80 شخصًا وأسفر عن إصابة أكثر من 400 شخص. وسمعت والدته الانفجار وكانت قلقة. وقال منصور: “لم يكن لدي هاتف آنذاك، وجاءت في وسط المدينة لتبحث عني”.

الحرب لاحقت هؤلاء الأولاد منذ ولادتهم. وبعضهم تربوا في باكستان، حيث فرّت عائلاتهم من الحرب الأهلية وقمع الطالبان. وطُرد البعض من القرى الأفغانية الريفية بسبب النزاع، ووصلت أسرهم إلى كابول دون عمل أو أقارب أو مصادر للمساعدة.

وفي الأغلب، تعتمد الأسر على بعضها، وتتقاسم منازل صغيرة في أزقة قذرة. والقليل من الآباء لديهم وظائف رسمية، ومع ذلك، يخرج البعض بحقائب مليئة بالأدوات وينتظرون اختيارهم لأعمال البناء التي تجلب المنزل 4 دولارات في اليوم. لكن في الطقس البادر، حتى فرصة حمل الطول تكون نادرًا. غالبًا ما يكون دخل اليوم الوحيد هو ما يبيعه الأولاد في باحة الخردة.

وقبل 4 سنوات، هاجرت أسرة منصور من ولاية لغمان بعد أن غزت حركة طالبان قريتهم. الآن، تستأجر الأسرة منزلا متداعيا مع عائلتين أخريين مقابل 100 دولار في الشهر. ويدرس منصور في مدرسة عامة باستثناء العطلة الشتوية التي تدوم 3 أشهر، موضحًا أنه يريد أن يصبح طبيبًا في يوم من الأيام، لكن الأولوية لعائلته.

“من الصعب إرسال طفل إلى الشوارع، لكننا نعتمد على منصور” قال والده البالغ 40 عامًا، والذي لا يعمل لديه ولم يذهب إلى المدرسة أبدًا. وأضاف: “حياتنا مرت بأوقات صعبة، ونريد لأطفالنا أن يعيشوا حياة طبيعية، إذ حل السلام. والآن نقول له لا تسرق، ولا تتقاتل، فقد اعثر على شيء هناك وعد إلى المنزل في وقت مُبكر”.

مرة واحدة في الأسبوع، يتوقف منصور وعدد من الأولاد الآخرين في باحة الخردة، حيث يفرغون الأكياس الخاصة بهم ويزن المالك محتوياتها. وبناء على المواد، فإنهم يحصلون على ما بين 20 و50 سنتا للرطل الواحد. ويراقب منصور الميزان بعناية، مؤكدًا: “في بعض الأحيان يحاولون خداعنا”.

أما بالنسبة لساميولا، 12 عامًا، فإن الحياة أكثر خطورة. فتعيش عائلته المكونة من 13 فردًا في ساحة قذرة محيطة بالأسوار، التي كانت فارغة عندما وصلت قبل عام، هربًا من القتال في مقاطعة تاخار، فبنى والد نياز محمد كوخًا مكونا من غرفتين وزريبة لحفظ الماعز، حيث يدفع أصحابها له رسومًا شهرية صغيرة، ويتيح المالك لهم العيش هناك مجانا ويشارك الجار الماء جيدا ويتيح لهم ربط مصباح واحد في الليل.

وتقريبًا كل ما تمتلكه أسرة ساميولا هو من البحث في النفايات. فقد جمع والده الطوب والخشب في عربة يدوية لبناء كوخهم. ويحتوي الفناء على أكوام من الزجاجات البلاستيكية والمعدن الخردة. ويأكل الماعز الجزر التالف والكرنب وقد ويبحث والده في القمامة خارج المطاعم، وارتدى أحدهم سترة عسكرية قديمة للتدفئة.

“لقد وجدت هذا اليوم. سنطهوه لتناول العشاء”، يقول محمد، 47 عامًا، مشيرا إلى طبق من الباذنجان وعلى وجهه نظرة إحباط دائمة. ويحتفظ محمد بوثيقة قديمة من وكالة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، والتي منحته ألف دولار عندما عادت عائلته من باكستان قبل خمس سنوات. ونفد المال منذ فترة طويلة، وقال محمد إنه توجه إلى مكاتب عدة، لم يتذكر أسماءها، سعيًا إلى الحصول على مساعدة.

لدى ساميولا جبينًا مجعدًا لشخص مُحمل بمسؤوليات ثقيلة. فهو قلق على أخيه عصمت، 7 سنوات، الذي كان يسعل في الآونة الأخيرة عندما خرجوا لجمع القمامة، لكن في صباح أحد الأيام الأخيرة، عندما جاء الأولاد إلى فناء مجمد ناعم في حديقة، اختفى حرصهم، فقد تخلوا عن أكياسهم، وبدأوا في الانزلاق واللعب على الجليد ببهجتهم الطفولية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق