رياضة

“نايكي” تواجه أزمة “عنصرية” ودعوات لمقاطعة الشركة يتزعمها ترامب

3% تراجعًا في الأسهم بسبب دعوات المقاطعة بعد حملتها الإعلانية

هبة حامد

تواجه شركة “نايكي” للملابس الرياضية هجومًا حادا بعد اختيارها لاعب كرة القدم المثير للجدل، كولن كايبرنيك، كوجه لحملتها التسويقية الجديدة، إذ أحرق محتجون منتجات الشركة ووثقوا ذلك بمقاطع فيديو .

وانتقد الرئيس الأميركي دونالد ترامب شركة الملابس الرياضية بسبب اللاعب كولن كايبرنيك.

وقال ترامب في تغريدة على حسابه الرسمي: “نايكي تُقتل تماما بغضب “

وأضاف: “أتساءل عما إذا كان لديهم أي فكرة أنه سيكون بهذه الطريقة؟”.

كما واصل الرئيس انتقاداته السابقة لاتحاد كرة القدم الأميركي قائلا: “فيما يتعلق بالـ”أن إف إل”، أجد صعوبة في المشاهدة، ودائما سوف أمتنع عنها، حتى يقفوا من أجل العلم”.

تأرجحت الأزمة في “نايكي” ما بين المساندة والمقاطعة من قبل الأمريكيين خلال اليومين الماضيين، تحديدا اليمينيين والجمهوريين مؤيدي دونالد ترامب.

على الناحية الأخرى، تلقى نايكي التأييد من قبل الكثيرين وخاصة أصحاب الأصول الإفريقية.

وكانت الشركة استعانت بكولين كايبرينك ليكون أحد الوجوه لحملتها الإعلانية الجديدة في الذكرى الـ30 لشعارها “just do it”، أو فقط افعلها، واستخدمت الشركة في حملتها مع كايبرينك شعار “آمن بشيء حتى لو سيعني ذلك التضحية بكل شيء”، وهو ما تسبب في تصاعد غضب المعارضين للشركة وحملتها.

“كايبرينك” هو أول لاعب في دوري كرة القدم الأمريكية يركع في أثناء النشيد الوطني الأمريكي في عام 2016 لتسليط الضوء على الظلم الواقع على أصحاب الأصول الأفريقية، وهو ما تسبب في فقدان اللاعب الفرصة في اللعب بدوري رابطة كرة القدم الأمريكية بعد إنهاء عقده مع ناديه “سان فرانسيسكو”.

ويشارك في الحملة عدد من لاعبي الرياضة منهم سيلينا ويليامز لاعبة التنس، وليبرون جيمس لاعب كرة السلة، وأوديل بيكام لاعب كرة القدم الأمريكية، ونشرت صحيفة الديلي ميل على موقعها الإلكترني فيديو لحرق منتجات الشركة.

وأشارت “فوربس” في موقعها الإلكتروني تراجع أسهم الشركة بنسبة 3%، مرجعة ذلك إلى حملات المقاطعة التي أطلقها معارضون للشركة وحملتها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق